تراجع حجم الشيكات المعادة لعدم كفاية الرصيد 39% في نهاية أيار

اقتصاد
نشر: 2021-06-10 14:03 آخر تحديث: 2021-06-10 14:17
الصورة تعبيرية
الصورة تعبيرية

أظهرت أرقام البنك المركزي استمرارَ تحسن مؤشرات التداول في الشيكات، في الخمسة أشهر الأولى من العام الحالي، مقارنة مع نفس المدة من العام الماضي، ما يؤشر على بدء مرحلة التعافي الاقتصادي من جائحة كورونا.

وفي التفاصيل، تم في الخمسة أشهر الأولى من العام الحالي، تداول شيكاتٍ بقيمةِ أربعهَ عشرَ ملياراً ونصفِ المليارِ دينار، مسجلا ارتفاعا بنسبة 12.4% عن المدة ذاتها من العام الماضي.


اقرأ أيضاً : خبير اقتصادي: انخفاض الشيكات المعادة لعدم كفاية الرصيد في الأردن


بالمقابل، فإن هناك تراجعا كبيرا في قيمة الشيكات المعادة في السوق المحلية وبنسبة بلغت 38.7% لتصل إلى خمسِمئة وتسعة وعشرينَ مليون دينار، مقابل ما قيمتهُ ثمانمئة وثلاثهٌ وستونَ مليوناً ومئهة ألفِ دينار للمدة نفسها للعام الماضي.

مؤشر آخر على تحسن مؤشرات التداول بالشيكات ، تمثلَ في تراجع قيمة الشيكات المعادة لعدم كفاية الرصيد بنسبة 46.3%، لتصل إلى ثلاثِمئة وسبعينَ مليون دينار. في حين تراجعت أيضا قيمة الشيكات المعادة لأسباب فنية لتبلغَ مئهً وثمانية وخمسينَ مليوناً وثلاثَمئة ألفِ دينار في نهاية أيار الماضي، مقابلَ مئة وأربعة وسبعينَ مليوناً وأربعِمئة دينار.

يعكسُ هذا التوجهُ نسبَ الشيكاتِ المعادة إلى إجمالي المتداولة في الخمسة أشهر الأولى من العام الحالي اذ بلغت 4.6% ونسبُ الشيكات المعادة لعدم كفاية الرصيد لتبلغ 2.1%، ونسب الشيكات المعادة لأسباب فنية إلى 1.1% مسجلة تراجعا عن النسب المتحققة في ذات الفترة من العام الماضي.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني