الوطني لحقوق الإنسان يعلّق على تجربة التعليم عن بعد في الأردن

محليات
نشر: 2021-06-01 18:01 آخر تحديث: 2021-06-01 18:08
الوطني لحقوق الإنسان يعلّق على تجربة التعليم عن بُعد في الأردن
الوطني لحقوق الإنسان يعلّق على تجربة التعليم عن بُعد في الأردن

أوضحت ورقة موقف أعدها المركز الوطني لحقوق الإنسان، بالتعاون والتنسيق مع مشروع تغيير "نهج تشاوري جديد لدعم حقوق الإنسان"، المُنفذ مـن قبل مركز حماية وحرية الصحفيين، أن تجربة التعليم عن بُعد في الأردن التي فرضتها جائحة كورونا تحتاج إلى تطوير والكثير من الجهد.

وأكدت الورقة، في بيان أصدره المركز اليوم الثلاثاء، أن التجربة أظهرت مجموعة من التحديات التي أثرت بشكل مباشر على الحق في التعليم، تمثلت بصعوبة انخراط عدد من الطلبة في التعليم عن بُعد بحسب تصريحات وزارة التربية والتعليم، لعدم توفير حزم بيانات خلوية (حزم الإنترنت).


اقرأ أيضاً : أبو قديس: التعليم في الأردن يحظى بدعم القيادة السياسية والمجتمع المحلي


وأشارت الورقة إلى أنه على الرغم من تسجيل 28 مليون مشاهدة لمنصة درسك التي استحدثتها الوزارة إلا أن الافتقار لأدوات التعليم عن بُعد، وضعف خطوط شبكة الانترنت وانقطاعها المفاجئ، كانا عائقين أساسيين لنجاعة تجربة التعليم عن بُعد.

ونبهت إلى عدم توفر الاحتياجات الخاصة للطلبة ذوي الإعاقة للتعلم عن بعد، الذين لم يتلقوا التعليم اليومي بالمستوى المناسب لحاجتهم إلى أدوات خاصة وطرق تتناسب مع إعاقتهم وقدراتهم الذهنية، والسمعية، والبصرية، والسلوكية، والتوحد، واضطراب اللغة والكلام.


اقرأ أيضاً : خبراء تربويون: اللقاح هو الحل الأمثل لعودة التعليم الوجاهي


وأوصت بتزويد الطلبة في المناطق كافة، وخصوصا النائية بأدوات التعلم عن بُعد، وتطوير شبكات خطوط الإنترنت، ما يؤدي إلى تطوير التعليم بالاعتماد على وسائل التكنولوجيا الحديثة، وكذلك شمول برامج التعلم عن بعد للأشخاص ذوي الإعاقة بأنواعها كافة، وضرورة استمرار تلقي برامج التأهيل الفردية والجماعية المختلفة بشكل وجاهي.

أخبار ذات صلة

newsletter