الصفدي: "إسرائيل" تلعب بالنار

محليات
نشر: 2021-05-11 16:37 آخر تحديث: 2021-05-11 16:49
نائب رئيس الوزراء، وزير الخارجية، أيمن الصفدي
نائب رئيس الوزراء، وزير الخارجية، أيمن الصفدي

قال نائب رئيس الوزراء، وزير الخارجية، أيمن الصفدي، الثلاثاء، إن "اسرائيل تلعب بالنار وممارساتها تدفع المنطقة لمزيد من الصراع".

وأضاف الصفدي: "عدوانية ممارساتها (إسرائيل) ولا أخلاقيتها ولا شرعيتها، تدفع المنطقة كلها تجاه مزيد من الصراع، وتقوض فرص تحقيق السلام العادل، وتهدد أمن المنطقة واستقرارها، وسيكون لاستمرارها في عدوانيتها وعنجهيتها انعكاسات على كل شيء، بما في ذلك على العلاقات الأردنية الإسرائيلية.

وقال الصفدي في كلمة الأردن في الجلسة الطارئة لجامعة الدول العربية إن "سلطات الاحتلال الإسرائيلي لن تنعم بالأمن إن لم ينعم الفلسطينيون به. ولن تنعم إسرائيل والمنطقة بالسلام إن لم ينعم به الفلسطينيون. لا قفز فوق فلسطين. ولا قفز فوق القضية الفلسطينية".

وأكد الصفدي أن المملكة الأردنية الهاشمية تقف معهم بكل إمكاناتها في مواجهة العدوان وحماية الحقوق في الدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية وهويتها.

وقال إن الدفاع عن فلسطين وقدسها ومقدساتها هي المهمة الأسمى التي يكرس جلالة الملك، كل إمكانات الأردن لها، مبينا أنه ومنذ فرضت إسرائيل بممارساتها اللاشرعية واللاقانونية موجة التصعيد والتوتر الأخيرة على القدس وباقي الأراضي الفلسطينية المحتلة، قاد جلالة الملك تحركات واتصالات أردنية مكثفة وبالتنسيق مع الأشقاء في دولة فلسطين لبلورة جهد دولي فاعل يوقف الانتهاكات ويحمي الشعب الفلسطيني وحقوقه.

وأضاف: "مستمرون في العمل مع أشقائنا في دولة فلسطين ومع باقي الأشقاء والشركاء في المجتمع الدولي في تحركاتنا الهادفة إلى وضع حد للعدوانية الاسرائيلية وممارساتها اللاشرعية، وحماية الأمن والاستقرار في المنطقة برمتها من تبعاتها.

وشدد على أنه للمواطنين الفلسطينيين في حي الشيخ جراح في القدس المحتلة في بيوتهم حق بيّن، وسيكون حرمانهم منه، جريمة حرب لا يجوز أن يسمح المجتمع الدولي بها.

وأشار إلى أن إسرائيل ملزمة وفق القانون الدولي بحماية حقوق الملكية هذه، بصفتها القوة القائمة بالاحتلال.

ولقت إلى أن المملكة اتصلت مع كل عواصم القرار للمطالبة بموقف دولي فاعل يمنع إسرائيل من ارتكاب هذا الخرق الواضح للقانون الدولي، "وندعم كل جهد تقوم به دولة فلسطين وعلى جميع المستويات السياسية والقانونية لحماية حقوق مواطنيها في بيوتهم في عاصمتها المحتلة".


اقرأ أيضاً : الصفدي ونظيره السعودي يحذران من تبعات استمرار الانتهاكات في المقدسات


وحذر الصفدي من التبعات الكارثية للاعتداءات على المسجد الأقصى المبارك الحرم القدسي الشريف، مبينا أن الحرم بكامل مساحته هو مكان عبادة خالص للمسلمين، وأن وإدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الأردنية هي الجهة صاحبة الصلاحية الحصرية لإدارة شؤونه.

وأكد أن المملكة ستستمر في بذل كل جهد ممكن لحماية الهوية العربية الإسلامية والمسيحية للمقدسات، والحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم فيها.

وأكد أن الأردن سيتخذ كما فعل دوما كل الخطوات اللازمة لإسناد الأشقاء وحماية المقدسات وحقوق الشعب الفلسطيني، وحق المنطقة بالسلام العادل والشامل الذي يلبي جميع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

وشدد أنه على إسرائيل أن توقف فورا ممارساتها اللاشرعية وانتهاكاتها في الضفة الغربية وعدوانها اللا إنساني على قطاع غزة، مضيفا أن إسرائيل لن تنعم بالأمن ما لم ينعم الفلسطينيون به، ولن ينعم الإسرائيليون والمنطقة بالسلام ما لم ينعم الفلسطينيون به.

وقال "لا قفز فوق فلسطين ولا قفز فوق القضية الفلسطينية، ويتحقق الأمن والسلام بانتهاء الاحتلال وبتلبية جميع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، واستعادة الهدوء تتطلب أن توقف إسرائيل كل أشكال عدوانيتها وتحقيق السلام شرطه انتهاء الاحتلال".

وأضاف أن "مدينة السلام لن تقبل القهر والهوان والاحتلال، والاحتلال نقيض السلام ومن أجل زواله يجب أن تتكاثف كل الجهود".

 

 

أخبار ذات صلة

newsletter