برنامج "عمل أفضل- الأردن" يطلق مشروعا لدعم الصحة النفسية للعمالة في قطاع الألبسة

هنا وهناك
نشر: 2021-04-19 15:52 آخر تحديث: 2021-04-20 17:49
عاملون في مصنع للألبسة
عاملون في مصنع للألبسة

أطلق برنامج "عمل أفضل -الأردن" مشروعا يهدف إلى دعم الصحة النفسية للقوى العاملة في قطاع الألبسة، خاصة للنساء، اللاتي يشكلن غالبية العمالة في القطاع ويواجهن ضغوطا جسدية ونفسية كثيرة.

وبحسب بيان صحفي من المجموعة المشرفة على البرنامج، اليوم الإثنين، يركز المشروع على بناء قدرات عمال وعاملات قطاع الألبسة على التكيف مع تحديات الصحة النفسية، بما في ذلك القدرة على طلب المساعدة، مع ضمان وجود دعم على مستوى المصانع، وأنظمة إحالة للصحة النفسية في متناول جميع العمال والعاملات.

ويتضمن نهج الصحة النفسية لـبرنامج "عمل أفضل - الأردن" تحديد الاحتياجات النفسية، وزيادة التوعية، وتقديم خدمات الصحة النفسية، وبناء قدرات الشركاء في الأردن.

واتخذ البرنامج خطوات لتلبية احتياجات الصحة النفسية للعمالة، وسيركز جهوده على تعزيز تكيف العمال والعاملات، وبناء أنظمة دعم في المصانع عبر أنظمة إحالة للصحة النفسية.

وأشار البيان إلى أن العمال والعاملات في هذا القطاع، خاصة العمالة المهاجرة والنساء، يواجهون مجموعة واسعة من التحديات، مثل ظروف المعيشة والعمل، بما في ذلك ساعات العمل، ضغوط الإنتاج، الوصول إلى الخدمات، والحواجز اللغوية. زيادة على هذه العوامل التي تتأثر بها العاملات أكثر، تلقي تداعيات جائحة كورونا العالمية بظلالها على الصحة النفسية للعمال والعاملات.

أظهر الشركاء في الأردن التزاما بالصحة النفسية للعمال والعاملات، كما يتضح عبر شمول اتفاقية المفاوضة الجماعية 2019 أدوارا محددة لأصحاب وصاحبات العمل لدعم احتياجات العمالة للصحة النفسية.

ولفت البيان إلى أنه في عام 2020، وبعد دراسة أولية، بحث برنامج "عمل أفضل - الأردن" في المتطلبات والاحتياجات بشأن الصحة النفسية للعمالة، ودعّم هذا بنتائج إضافية مباشرة من العاملين والعاملات، والمديرين والمديرات في مصانع الألبسة، ثم أجرى لهذه الكوادر تدريبا توعويا تجريبيا.

يذكر أن "عمل أفضل - الأردن" برنامج شراكة بين منظمة العمل الدولية ومؤسسة التمويل الدولية بدأ عملياته قبل 10 أعوام، بطلب من الحكومتين الأردنية والأميركية. ويجمع البرنامج الشركاء في الأردن من جميع المستويات في صناعة الألبسة العالمية بهدف زيادة الامتثال، وفقا لقانون العمل الأردني بالتوافق مع معايير العمل الدولية، تحسين ظروف العمل، تعزيز احترام حقوق العمالة، وتقوية القدرة التنافسية.

وسجّل في برنامج "عمل أفضل الأردن"، منذ كانون الأول 2020، 88 مصنعا، وهو يغطي 95% من عمال وعاملات صناعة الألبسة في البلد.

يشار إلى أن عدد العاملين في قطاع الألبسة في الأردن يبلغ 65,026 عاملا وعاملة، 72% من النساء ، فيما تشكل العمالة المهاجرة 76% من القوى العاملة معظمها في فروع الإنتاج، التي تعمل خارج المناطق الصناعية، وتوظف بصورة رئيسية العمالة الأردنية، تشغل النساء معظم الوظائف.

يتعاون البرنامج مع منظمة الصحة العالمية بشأن الصحة النفسية، إذ دربت المنظمة البرنامج على "برنامج عمل رأب فجوة الصحة النفسية"، وقدمت دعما في تعديل هذا التدخل ليتلاءم مع سياق قطاع الألبسة في الأردن.

وتعرف منظمة الصحة العالمية الصحة النفسية بأنها "حالة من العافية يستطيع فيها كل فرد إدراك إمكاناته الخاصة والتكيّف مع حالات التوتّر العادية والعمل بشكل منتج ومفيد والإسهام في مجتمعه المحلي". ووفقا للمنظمة، يعاني أكثر من 450 مليون شخص حول العالم من اضطراب نفسي، مما يؤدي إلى خسارة في الإنتاجية تبلغ سنويا تريليون دولار أميركي.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني