عربيات: 30 مليون دينار موجودات صندوق الحج

محليات
نشر: 2014-12-12 23:54 آخر تحديث: 2016-07-20 22:00
عربيات: 30 مليون دينار موجودات صندوق الحج
عربيات: 30 مليون دينار موجودات صندوق الحج

رؤيا - الرأي - كشف المدير العام لصندوق الحج الدكتور وائل عربيات «ان موجودات الصندوق وصلت الى 30 مليون دينار منها ما يقارب 23 مليون دينار صافي ودائع للمدخرين.
وقال عربيات في لقاء مع «الرأي» ان تعظيم موارد الصندوق وإيراداته خلال سنتين وانتظام عمله في خدمة الحجيج والمواطنين يعد انجازا كبيرا خلال مدة قياسية هي أقل من عامين.
واضاف ان عدد المدخرين الذين أدوا فريضة الحج قد بلغ (1063) مدخرا وبلغ عددهم في عام 2013 لوحده (503) وفي عام 2014 (560) مدخرا مشيرا الى ان الصندوق يسير بخطوات ثابتة وراسخة سواء في مجال الادخار او الاستثمار ويتطلع مستقبلاً إلى تمويل مشروعات حكومية.
واضاف عربيات ان الصندوق تمكن خلال الفترة الماضية من تحقيق أربع مراحل استثمارية حيث تركزت المرحلة الاولى على نظام المحافظ الاستثمارية حيث تم تحقيق أرباح بنسبة 4.75% حيث تم توزيعها على المدخرين وعلى أمانات شؤون الحج.
وفي المرحلة الثانية بين عربيات ان هذه المرحلة المتعلقة بتمويل المشروعات من خلال نظام المرابحة الاسلامية حيث تم تدريب كوادر الصندوق والموظفين عند البنوك والشركات دون أي مبالغ تدفع حيث تم عقد اتفاقية مع البنك الاسلامي الأردني لإتمام العملية ووضع النظام الآلي اللازم وغيرها، وبناء على ما أطلقه صندوق الحج من أداوته التمويلية للمواطنين.
واضاف ان العمل يجري من خلال نظام المرابحة للآمر بالشراء حيث قام الصندوق بتمويل شراء الأراضي والعقارات إضافة إلى العديد من المعاملات المتعلقة بتمويل شراء السيارات والأثاث وغيرها من المواد وبطريقة المرابحة الاسلامية.
واوضح ان الصندوق دخل في استثمارات فعلية بعد أن استكمل الدراسات و الإجراءات اللازمة بالشكل الصحيح والمدروس بحيث يمتد أثرها إلى المجتمع المحلي وتعود بالأرباح على مدخري الصندوق حيث ان مجلس إدارة الصندوق وافق على الأسس والإجراءات التنفيذية لعملية المرابحة للآمر بالشراء ووافق على بدء التمويل والاستثمار بهذه الآلية مشيرا ان هيئة الرقابة الشرعية قد اقرت الأسس والإجراءات والتعليمات المنظمة للتعامل بهذه الطريقة.
واضاف ان المرحلة الثالثة والتي باشر فيها الصندوق هي تنمية الأراضي والعقارات الوقفية حيث قام صندوق الحج بتوقيع اتفاقية مع وزارة الأوقاف / دائرة تنمية أموال الاوقاف لتمويل بناء مركز تجاري في مدينة العقبة بطريق المشاركة المتناقصة والتي تعتبر خطوة متطورة وسليمة حيث تعتبر هذه الاتفاقية هي الاولى من نوعها التي يجريها صندوق الحج لمؤسسة عامه.وبين ان المبني الذي سيتم بناؤه والتي يعود لوزارة الاوقاف حيث تم تمويل هذا المشروع بهذه الطريقة الفريدة من نوعها حيث يحتوي المبنى المراد اقامته على سبعة طوابق تبلغ مساحته الإجمالية 17.351م2 على قطعة أرض وقفية تبلغ مساحتها (2.650)م2 وهي قطعة تقع في منطقة استراتيجية وسط العقبة المحاذية لمسجد الشريف الحسين بن علي.
واضاف ان المشروع سيقدم مجموعة متكاملة من الخدمات تتناسب مع رغبات السكان والسياح الزائرين لمدينة العقبة حيث سيقام سوق مركزي ( Hyper market) ومطاعم ومحلات تجارية متعددة الأغراض ومنطقة العاب للأطفال بجانب المطاعم وبنوك وماكينات للصراف الآلي وأكشاك يتم تأجيرها لشركات الهواتف النقالة وغيرها اضافة إلى مواقف للسيارات.
واوضح ان فكرة المشروع جاءت لتلبية حاجات ورغبات سكان محافظة العقبة وسيّاحها الأردنيين والأجانب إذ يحتاج قلب المدينة إلى مجمع تجاري يوفر خدمات مختلفة متنوعة لا يعيقها مناخ العقبة الحار نسبيا.
وبين ان توفير البيئة مريحة للعائلات خاصة في اوقات متأخرة من الليل، كما أنه يساهم في تنمية مدينة العقبة اقتصادياً وسياحياً كما أنه يساهم في حل مشكلة الفقر والبطالة من حيث تشغيل الايدي العاملة.
واضاف ان دراسات الجدوى الاقتصادية اشارت إلى ان عائد المشروع يصل إلى 20% وبفترة سداد تصل إلى 5 سنوات والعمل جار على طرح العطاء الهندسي لهذا المشروع.
اما المرحلة الاستثمارية الرابعة فبين عربيات ان هذه المرحلة متمثلة بالاستثمار بالأراضي والعقارات بيعا وشراء حيث قامت ادارة الصندوق المبنى الكائن في شارع الملكة رانيا العبدالله والذي قدرت تكلفته من دائرة الأراضي والمساحة ولغايات تقدير الرسوم بأكثر من خمسة ملايين دينار حيث قام الصندوق بشرائه بعد المفاوضات اليومية والمتابعات بـ 2.5مليون دينار أي بنصف السعر.وحول الشفافية في عمليات الاستثمار والشراء بين عربيات ان أي عملية شراء تخضع لمراحل صعبة وطويلة تبدأ من مخمنين مختصين من دائرة الأراضي والمساحة والمفاوضات الطويلة وأخذ كافة الموافقات والتعاون مع خبراء من القطاعين الخاص والعام حيث ان شراء المبنى استغرق لاكثر من عام بعد الدخول في مفاوضات شبه يومية واخذ الموافقات الرسمية وحسب الاصول والعمل شبه يومي ومتابعة المالكين ومفاوضتهم بشكل حثيث من اجل تخفيض السعر الى نصف ما قدره المخمنون وهو ما حقق نفعا واضحا للمؤسسة وبشهادة المختصين.وبين عربيات ان أي مدخر ومهما بلغت ادخاراته فانه يكون وفق ترتيب الاقدمية ويشترط ان يمضي على ادخاره عاما كاملا ومنهم من رفع مدخراته بعد ان ارتفعت نتيجة المرابحات للاموال المودعة وهذا ما حقق الشفافية والعدالة لكل المدخرين في ادوارهم للحج.
وبين عربيات انه تم فتح نافذة من خلال البنك الإسلامي الاردني بعد ان أصبحت كافة فروع البنك فروعا للصندوق ودون دفع أي تكاليف مقابل العملية تم استثمار أموال المدخرين ومن أول يوم إيداع على النحو التالي.
ويعتبر الصندوق مؤسسة استثمارية تعنى باستثمار الأموال وتنميتها وتحقيق عوائد لها من خلال الاستثمار المباشر أو التمويل أو أي مجال آخر كما نص على ذلك نظام صندوق الحج لعام (2010) حيث تم انجاز المنظومة التشريعية المتمثلة بالإدخار والاستثمار والمالية والرقابة والتفتيش والشروط والأحكام الخاصة.

أخبار ذات صلة

newsletter