هل يشهد الأردن "سبع ثلجات" كما حدث عام 1992؟.. خبير فلكي يجيب

طقس
نشر: 2020-12-01 10:32 آخر تحديث: 2020-12-01 11:45
ارشيفية
ارشيفية

 أكد الخبير الفلكي الأردني، عماد مجاهد، أن ثوران بركان ليوتولو في إندونيسيا من جديد، واندفاع الرماد منه إلى أكثر من 5 الاف متر قد يؤثر على الطقس في المنطقة العربية بما فيها الأردن.

وأوضح مجاهد لرؤيا أن البركان أطلق آلاف الاطنان من الرماد البركاني التي تتكون من غازات سامة كثاني اكسيد الكربون مخلوطة بالمعلقات مجهرية الحجم وانتشر في طبقة التروبوسفير وهي الطبقة الملامسة لسطح الأرض من الغلاف الغازي للأرض ويبلغ سمكها حوالي 12 كيلومترا.

وتوقع مجاهد أن يؤدي البركان إلى تغيير في الضغط الجوي في المناطق الواقعة على خط الاستواء، ويتسع تأثيره بعد ذلك ليشمل المناطق الجغرافية الأخرى في الكرة الأرضية.

وبين الخبير الفلكي أن هذا الرماد عند انتشاره في طبقة التروبوسفير، يحجب أشعة الشمس عن مناطق شاسعة من الكرة الأرضية ومن ثم حدوث تبريد في هذه المناطق، كما يعمل على تغيير في قيم الضغط الجوي مما يزيد من احتمالية حدوث منخفضات ومرتفعات جوية غير اعتيادية وبالتالي اضطراب في الطقس خلال فترات زمنية قصيرة، كسقوط أمطار غزيرة وثلوج غير مألوفة في بعض المناطق، أو تعرض بعض المناطق لسلسلة مرتفعات جوية تجعل أيام الصيف فيها أكثر حرارة عن المألوف.


اقرأ أيضاً : الطريفي لرؤيا: توقعات بثلوج قوية خلال هذا الشتاء .. فيديو


وعاد مجاهد إلى ما حدث في الفلبين عام 1991 عندما ثار بركان بيناتوبو الفلبيني ودفع أطنان من الرماد البركاني الذي انتشر عبر مساحات واسعة في شرق وغرب الفلبين، ما أدى إلى حدوث تطرف مناخي نادر في بعض المناطق سنة 1992.

وأوضح أن في تلك الفترة تأثرت المنطقة العربية بهذا البركان وحدثت منخفضات جوية قوية، والأردن شهد تساقطا غزيرا للثلوج عرف باسم "السبع ثلجات"، مشيرا إلى أن التساؤل هو إمكانية تأثر الأردن بهذا البركان والرماد الذي قد يؤدي إلى حدث تغيير في الضغط الجوي، داعيا خبراء الطقس إلى متابعة التطورات.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني