علماء يضعون تصورا لحياة البشر بعد جائحة كورونا.. فكيف ستكون؟

هنا وهناك
نشر: 2020-10-27 08:17 آخر تحديث: 2020-10-27 08:17
أرشيفية
أرشيفية

جائحة كورونا منذ بداية انتشارها غيرت معالم حياة الكثير من البشر، والكثير من السلوكيات، فكيف ستكون حياة البشر ما بعد كورونا وكيف ستكون سلوكيات المجتمع والأعراف؟

خبراء من الولايات المتحدة، ومن خلال مراجعتهم نحو 90 دراسة وجدوا أن التداعيات النفسية لكورونا ستؤدي إلى انخفاض معدلات المواليد، وبقاء الناس عزابا لفترة أطول.


اقرأ أيضاً : خبراء يشككون في فحوص كورونا: "ليست دقيقة"


وتوقعوا انخفاض حالات الحمل المخطط لها استجابة للأزمة الصحية العالمية، حيث يؤجل الناس الزواج وإنجاب الأطفال، ما يؤدي إلى تقلص عدد سكان بعض الدول.

وسيكون للانخفاض في معدلات المواليد آثار متتالية على المجتمع والاقتصاد، ما يؤثر على أشياء مثل فرص العمل ودعم السكان المسنين.

وعلاوة على ذلك، يمكن أن يؤدي التقسيم غير المتكافئ للعمل المنزلي الإضافي الناتج عن الإغلاق، إلى ارتفاع عدم المساواة بين الجنسين وتعزيز المزيد من المحافظة الاجتماعية.

ولاحظ الباحثون، من نواح عديدة، أن "الوباء أصبح تجربة اجتماعية عالمية" - ولم تنته نتائجها بعد.

وطبق فريق البحث خبراته المتنوعة للتنبؤ بالمستقبل - والتي تضمنت خلفيات في العلوم السلوكية والاقتصاد وعلم الأحياء التطوري والطب وعلم الأعصاب.

وقالت معدة البحث وعالمة النفس مارتي هاسيلتون، من جامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس: "ستكون العواقب النفسية والاجتماعية والمجتمعية لـ "كوفيد-19" طويلة الأمد للغاية''.

وعلاوة على ذلك، أضافت "كلما استمر "كوفيد-19" لفترة أطول، قد تكون هذه التغييرات أكثر رسوخا''.

وحذر الفريق من أن الأزواج المحتملين الذين التقوا بالتعارف عبر الفيديو وسط الإغلاق، قد يجدون أنفسهم محبطين عندما يلتقون أخيرا في العالم الخارجي.

ومن المحتمل أن يؤدي عدم وجود إشارات في العلاقات الجديدة المزيفة رقميا، إلى المبالغة في المثالية مع الشركاء المحتملين - وهو فهم خاطئ قد يعني أن الاقتران قد لا ينجو من واقع الاجتماع.

وقد يؤدي هذا - والفرص الضائعة للاجتماعات - إلى بقاء الأشخاص عزابا لفترة أطول.


اقرأ أيضاً : روسيا: بدء إنتاج لقاح "سبوتنيك-V" لكورونا صناعيا قبل كانون الأول


ولاحظ الفريق، على عكس الأزمات السابقة، أن الوباء لا يجمع الناس معا - وفي الغالب - لا يعزز زيادة التعاطف.

وعلى سبيل المثال، أدى إغلاق المدارس إلى تحميل النساء عبء مسؤوليات أكبر في مجالات رعاية الأطفال والتعليم.

وكشفت هاسيلتون أن آثار ذلك محسوسة بالفعل. وعلى سبيل المثال، قالت إنه في عالم الأكاديميات، يبدو أن الباحثات ينشرن القليل وسط الوباء - على عكس نظرائهن الذكور.

وجادل الباحثون بأن جذور عدم المساواة هذه لا ترتبط فقط بالأدوار التقليدية للجنسين.

وطورت النساء دوافع أقوى للاهتمام بتفاصيل رعاية الأطفال، وقد يشعرن بالضغط لقبول المزيد من رعاية الأطفال والمسؤولية المنزلية عندما لا يستطيع الآخرون، مثل المعلمين والعاملين في رعاية الأطفال.

وفي المقابل، يقترح الفريق أن هذا الاتجاه يمكن أن يؤدي إلى "تراجع واسع النطاق نحو المعايير" التقليدية "بين الجنسين - حيث ينتهي الأمر بالنساء بالاعتماد على رجالهن باعتبارهن "معيلين"- وتحولات أخرى ذات صلة في المحافظة الاجتماعية.

وقالت هاسيلتون، يمكن أن يؤدي عدم المساواة الاقتصادية إلى جعل العديد من النساء يمارسن الجنس أكثر، من أجل التنافس مع بعضهن البعض على الرجال المرغوب فيهم.

واستخدم الفريق أيضا منظورا تطوريا لفحص الطريقة التي تطور بها الفيروس لمهاجمتنا، إلى جانب الاستراتيجيات التي يمكننا، ويجب علينا استخدامها لمقاومته.

ووفقا للباحثين، فإن الكثير من استجابتنا غير الكافية للأزمة الصحية العالمية ناتجة عن تطور البشرية - وراثيا واجتماعيا.

وأضافوا أن هذا يؤدي إلى "عدم توافق تطوري" مع الظروف الحالية - مثل، كيف يقدر الأمريكيون عادة الفردية والقدرة على تحدي السلطة.

وقال معد البحث وعالم النفس، بنجامين سيتز، من جامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس أيضا: "هذا المزيج لا يعمل بشكل جيد في حالة حدوث جائحة".

وأضاف، "هذا الفيروس يفضحنا ويعرض نقاط ضعفنا".

وإلى جانب ذلك، كتب الفريق "إن جنسنا البشري ليس مهيئا للبحث عن فهم دقيق للعالم كما هو في الواقع" - حيث تؤدي القبلية والتفكير الجماعي إلى نشر معلومات مضللة وانعدام الثقة في الخبراء، في وقت هناك حاجة لذلك.

وأوضحت هاسيلتون أن الفيروس "مخادع" لأنه يمتلك القدرة على نقل العدوى إلينا من خلال اتصالنا بالآخرين - وخاصة الأحباء - الذين يبدون بصحة جيدة.

وعلقت قائلة: "إن سماتنا الاجتماعية التي تحدد الكثير مما يعنيه الإنسان، تجعلنا هدفا رئيسيا للاستغلال الفيروسي".

ومثل جميع الفيروسات، يواجه SARS-CoV-2 ضغطا تطوريا للتلاعب بسلوك وفسيولوجيا مضيفيه بطريقة تضمن انتقاله واستمرار وجوده.

ويقترح الباحثون أن فيروس كورونا قد يغير أنسجتنا العصبية للتأثير على سلوكنا - مثل قمع المشاعر المريضة وتعزيز الدوافع الاجتماعية في ذروة العدوى قبل ظهور الأعراض.

وبهذه الطريقة، من المرجح أن يتواصل الأفراد المصابون حديثا مع الآخرين وينشرون الفيروس قبل أن يدركوا أنهم مصابون به.

وبالمثل، فإن قمع المظاهر الخارجية للمرض من شأنه أن يمكّن SARS-CoV-2 من تجاوز استجابة "الاشمئزاز" المفيدة التي طورناها لتجنب الإصابة بالمرض.

ومع ذلك، فقد أوقفت إجراءات البقاء في المنزل والحجر الصحي التفاعلات الاجتماعية، التي من شأنها أن تعرض ملايين المراهقين لميكروبات جديدة.

وقال الباحثون إنه يبقى أن نرى ما هو تأثير هذا التحول على أجهزة المناعة والأدمغة النامية لدى الشباب.

وخلص الفريق إلى أن فهم الآثار السلوكية والنمائية والنفسية لـ SARS-CoV-2 بشكل أفضل، سيمكننا من مكافحة الوباء بشكل أفضل.

أخبار ذات صلة