صحراء المغرب .. الوزن الزائد المعيار لجمال المرأة ..فيديو

هنا وهناك
نشر: 2020-10-15 14:42 آخر تحديث: 2020-10-15 14:42
العادات الصحرواية تختلف تماما عن المدن
العادات الصحرواية تختلف تماما عن المدن

فيما تسعى معظم النساء في العالم لامتلاك جسم رشيق ونحيف بحثا عن مظهر جميل، يعتبر المعيار الأساسي للجمال عند النساء المنحدرات من صحراء المغرب في الوزن الزائد.

وترى النساء الصحراويات في هذه المنطقة أن الحصول على جسم ممتلئ المعيار الأساسي لإبراز جمالهن، ومن أجل ذلك تسلك الصحراويات طرقا عديدة منها القديمة والحديثة بغية امتلاك الجسم المثالي في الصحراء، وهو ما يراه خبراء يرمز لحياة الرفاهية والرخاء التي تعيشها في بيت أهلها، وهو ما يزيد من حظوظها أكثر من ذوات القوام النحيف في العثور على الزوج الأنسب.

ومن أشهر العادات المتوارثة بين النساء الصحراويات عبر أجيال من أجل الحصول على القوام المناسب في نظرهن، وتوظف لزيادة وزن الفتاة خاصة قبل أسابيع عن حفل الزفاف هو عميلة "البلوح" باللهجة الحسانية ( العامية الصحراوية).

وتؤكد النساء الصحراويات أن النظام الغذائي الطبيعي وعلى الطريقة التقليدية المعروفة بـ"البلوح" باعتبارهما الأنجع والأنسب بالنسبة للفتاة الراغبة في زيادة وزنها، وهو تقليد توارثته أجيال.

ويتم هذا النظام الغذائي عبر ثلاث مراحل، تشرف عليه سيدة يشهد لها الجميع بباعها الطويل وخبرتها في "البلوح" و تسمى بالعامية الحسانية بـ"المبلحة".


اقرأ أيضاً : للهروب من ضغوط الحياة .. فلسطينيون يلجأون لـ"يوغا الضحك"


تبدأ العملية في مرحلتها الأولى بتقديم "المبلحة" كميات وفيرة من الألبان الطرية للفتاة النحيفة أو المقبلة على الزواج، مصدرها غالبا الإبل أو الغنم أو البقر، حيث يتوجب على الفتاة الاستمرار بدون توقف في شرب الكمية المقدمة إليها من الحليب في إناء خشبي محلي الصنع.

وبعد مرور ساعات، يطلب من الفتاة في المرحلة الثانية من العملية، بتناول كمية كبيرة من "كسكس الغبة" أو "كسس خماسي" كما يطلق عليه أهل المنطقة، وهو مكون من خليط لخمسة أنواع من الدقيق المغذي من بينها الشعير ودقيق القمح الكامل ودقيق الذرة.

وفي خطوة أخيرة من "البلوح"، يتوجب على الفتاة شرب مرق لحم الإبل، ثم بعدها أكل ما قدم إليها من لحم، وهو ما تسميه نساء الصحراء "أنغالة"، وفي ختام هذه العملية يكون وزن الفتاة قد زاد بشكل ملحوظ، وحصلت معه على جسم مكتنز.

البلوح أو التبلاح، هو مصطلح يشير إلى التسمين القسري للنساء من سن السادسة إلى مرحلة المراهقة، وهي عادة متوارثة ومترسخة في ثقافة هذه المناطق.

 

 

أخبار ذات صلة

newsletter