هل ترفع الحكومة أسعار المحروقات في أول أيام عيد الأضحى المبارك؟

اقتصاد
نشر: 2020-07-22 15:52 آخر تحديث: 2020-07-22 17:31
انقطاع أحد المواطنين من البنزين - ارشيفية
انقطاع أحد المواطنين من البنزين - ارشيفية

يستقبل الأردنيون، في الـ 31 من تموز الجاري، أول أيام عيد الأضحى المبارك، وهو اليوم الذي تحدد فيه الحكومة تسعيرة المحروقات الشهرية للشهر الذي يليه وهو شهر آب المقبل.


اقرأ أيضاً : خبير نفطي: 70% من سعر بنزين 90 هو ضريبة حكومية في الأردن- فيديو


الخبير الاقتصادي عامر الشوبكي، قال في تصريحات له الأربعاء، إن الحكومة تتجه في نهاية شهر تموز الحالي الذي يصادف اول يوم من ايام عيد الاضحى المبارك، الى رفع سعر جميع انواع المشتقات النفطيه بنسب تتراوح ما بين 1-4%.

 الشوبكي توقع في تصريحاته، أن الارتفاع الاكبر سيكون من نصيب السولار والكاز بواقع قرشين على سعر كل لتر، اما البنزين اوكتان 90 والبنزين اوكتان 95 فسيرتفع قرش واحد فقط على سعر كل لتر.

وفي السياق، فقد شهدت الاسواق العالمية تذبذبات على سعر بيع النفط في العقود المباشره والآجله الا ان الارتفاع كان اكثر وضوحاً، فقد وصل معدل سعر خام برنت في شهر تموز الحالي و حتى اليوم الى 43.3 دولار للبرميل مرتفعاً بنسبة 8% عن معدل شهر حزيران الماضي عند 40 دولار للبرميل.


اقرأ أيضاً : خبير اقتصادي لـ "رؤيا": الأردنيون لم يستفيدوا من انخفاض النفط عالمياً.. فيديو


يأتي ذلك نتيجة عوامل عده اثرت على الطلب منها تعافي يظهر على الاقتصاد العالمي بشكل تدريجي، واتفاق اوروبي لتخفيز ودعم دول المجموعه الاوروبيه المتضرره، والامال العالميه المتزايده بلقاح لفيروس كورونا، وعوامل اثرت على العرض ابرزها قرار سينفذ بداية الشهر القادم في تقليص تخفيضات الانتاج في مجموعة اوبك+ من 9.6 مليون برميل يومياً الى 7.7 مليون برميل، عدا التزام عدة دول داخل المجموعه بحصص انتاجية اضافيه لتعويض ما فاتها من التزام، الا ان عوامل الكبح ما زالت موجوده وتمنع اسعار النفط من الارتفاع كالمخزونات النفطيه التي ما زالت عند مستويات مرتفعه وخاصه في الولايات المتحده، وعوامل اخرى اهمها ازدياد انتشار فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحده ودول اخرى والقلق من موجه ثانيه قد تدخل العالم في موجات متتاليه من الركود الاقتصادي، وفق الخبير الشوبكي.


اقرأ أيضاً : "الطاقة" تنفي ترخيص شركة تسويقية جديدة للمشتقات النفطية في الأردن


هذا وقد اجرت الحكومة في بداية شهر تموز الحالي الرفع الثاني على اسعار المشتقات النفطية، منذ بداية جائحة كورونا وانهيار اسعار النفط، وكان الارتفاع بنسب تتراوح ما بين 6-13% حيث تم رفع سعر البنزين (95) 55فلس/لترليصبح 875فلس/لتر، ورفع سعر البنزين (90) 55 فلس/لتر ليصبح 655فلس/لتر، ورفع سعر الكاز والسولار 55فلس/لتر ليصبح 465فلس/لتر، كما تقرر إبقاء قيمة فرق الوقود على فاتورة الكهرباء عند صفر، وتم تثبيت سعر بيع اسطوانة الغاز المنزلي كالمعتاد عند 7 دنانير للاسطوانة.

أخبار ذات صلة