الذنيبات: اعتماد البصمة الإلكترونية لضبط دوام المعلمين

محليات
نشر: 2014-11-23 23:01 آخر تحديث: 2016-06-26 15:24
الذنيبات: اعتماد البصمة الإلكترونية لضبط دوام المعلمين
الذنيبات: اعتماد البصمة الإلكترونية لضبط دوام المعلمين
المصدر المصدر

رؤيا - الرأي -  أكد وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات ان الوزارة ليست ميدانا لحل مشكلة البطالة، مبينا ان الامتحان التنافسي الذي تجريه الوزارة للمرشحين لشغل وظيفة معلم بات امر ملح يهدف الى اختيار ذوي القدرة والكفاءة وذلك في اطار سعي الوزارة لتطوير وتحسين نوعية التعليم ومخرجاته،

لافتا الى أن الوزارة بصدد اعداد اختبار تقييمي للمعلمين العاملين فيها من اجل اخضاعهم لبرامج ودورات تدريبية من شأنها تنمية قدراتهم وتطوير مهاراتهم.


واضاف الوزير الذي كان يتحدث في لقاء مع مديري التربية والتعليم في محافظة الكرك ورؤساء مجالس التطوير التربوي وفعاليات مجتمعية في المحافظة عقد في مركز مؤتة للتربية الخاصة بالكرك بحضور رئيس جمعية شهداء مؤتة التي نظمت اللقاء الدكتور عبد الله المجالي أن تقييم المعلم ومدير المدرسة ومدير التربية سيرتبط بأداء ونتائج مدارسهم وذلك باعتماد نظام للمساءلة بهذا الخصوص.


وبين الذنيبات ان الوزارة ستعتمد قريبا نظاما الكترونيا للتحكم في دوام الهيئات التدريسية من خلال العمل بتقنية البصمة الالكترونية، كما اشار الى توجه الوزارة لاعادة هيكلة وحداتها الادارية المختلفة لالغاء الزائد منها عن الحاجة وذلك ضبطا للانفاق، موضحا انه تم اعادة زهاء (5) آلاف معلم من العمل الاداري إلى العمل الميداني في المدارس فيما هناك كما قال زهاء (10 آلاف و700) موظف من الفئة الثالثة يعملون في مختلف دوائر الوزارة ويشكلون (12) بالمائة من العاملين فيها وقد تم تحويل عدد كبير منهم ممن سموا بمسميات ادارية اخرى الى مسمياتهم الاصلية التي تم تعيينهم على اساسها.وكشف الذنيبات ان الوزارة ستطبق واعتبارا من الفصل الدراسي الثاني للعام الحالي قرارا يقضي بمنح سلف مالية قدرها ألف دينار لمدراء المدارس لتمكينهم من اجراء اعمال الصيانة الخفيفة لمدارسهم دون الرجوع الى مديريات التربية والتعليم وذلك لتبسيط اجراءات العمل كما بين ان الوزارة اعطت صلاحيات كاملة لمدراء التربية والتعليم في المحافظات لاتخاذ القرارات المناسبة لحل المشاكل التي تواجه القطاع التربوي في مناطق عملهم دون الرجوع إلى الوزارة.


واشار الذنيبات ان الوزارة وبهدف تطوير قطاع التعليم في المملكة وعملا بالتوجيهات الملكية بصدد تنفيذ خطة على مدى السنوات الخمس القادمة تهدف الى التوسع في اقامة الابنية المدرسية للاستغناء عن الابنية المستأجرة.حيث تم منذ مطلع العام الماضي وحتى الان انفاق (108) ملايين دينار لبناء مدارس واضافة غرف صفية ورياض اطفال، مشيرا الى انه تم استلام (26) مدرسة في مختلف مناطق المملكة فيما تم طرح عطاءات لبناء (83) مدرسة جديدة و(2500) غرفة صفية كما سيتم بناء (150) غرفة لرياض الأطفال موزعة على( 76) مدرسة في المملكة، مبينا ان الوزارة ستقوم باجراء دراسات لبناء (300) غرفة صفية لرياض الاطفال، وبين الوزير ان الوزارة وفي اطار المكرمة الملكية لتوفير المنح الدراسية لابناء المعلمين انفقت على مدى السنوات الاربع الماضية مبلغ (60) مليون دينار في هذا المجال.


وحول ملف الاعتداء على المعلمين اكد الذنيبات الى ان الوزارة ترفض الاعتداءات على معلميها وانها لن تتهاون بذلك بأي شكل من الأشكال، مشددا على سمو رسالة التربية والتعليم، داعيا في الوقت ذاته المجتمع للتصدي لهذه الظاهرة تقديرا للدور الكبير الذي يقوم به المعلم في خدمة المجتمع.


من جانبهم عرض عدد من الحضور واقع واحتياجات القطاع التعليمي في المحافظة وذلك من حيث الحاجة لاقامة ابنية مدرسية جديدة والتوسع في احداث الغرف الصفية اضافة الى المطالبة بتوسيع صلاحيات مجالس التطوير التربوي بهدف تفعيل المنظومة القيمية في المدارس اضافة الى تدوير مديري المدارس بعدم ابقائهم في مدارسهم لفترة طويلة، كما دعا الحضور الى التوسع في الانشطة المدرسية اللامنهجية والى اشراك المجتمع المحلي في التخصيط لسير العملية التربوية والتعليمية.


واوعز الوزير خلال اللقاء باجراء دراسة عاجلة لاقامة ابنية مدرسية جديدة في مناطق سول في المزار الجنوبي وامرع في لواء فقوع وادر في قصبة الكرك اضافة الى دراسة انشاء ملعب لمدرسة أدر الثانوية الشاملة للبنين.

أخبار ذات صلة