ناسا تمهد لإقامة وعمل الإنسان على سطح القمر

هنا وهناك
نشر: 2020-05-16 07:13 آخر تحديث: 2020-05-16 07:13
تسمح الاتفاقية للشركات بامتلاك موارد التنقيب على القمر
تسمح الاتفاقية للشركات بامتلاك موارد التنقيب على القمر

نشرت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) القواعد الأساسية لمعاهدة دولية لاستكشاف سطح القمر تحت اسم اتفاقات أرتميس، وبذلك تكون قد مهدت المجال، الجمعة، لنقاش عالمي بشأن المباديء الأساسية التي ستحكم سبل إقامة وعمل الإنسان على سطح القمر.


اقرأ أيضاً : بالصور.. آخر "قمر عملاق" في عام كورونا


أرتميس تسعى إلى تأسيس مناطق أمان ستحيط بالقواعد المستقبلية على سطح القمر لمنع ما تسميه ناسا "بالتدخل الضار" من الدول المنافسة أو الشركات التي تعمل في مناطق قريبة.

وتسمح الاتفاقية أيضا للشركات بامتلاك الموارد التي تقوم بالتنقيب عنها على القمر وهو عنصر أساسي يسمح للمتعاقدين مع الإدارة بتحويل جليد الماء على القمر إلى وقود للصواريخ أو استخراج المعادن لبناء المهابط.

والاتفاقات جزء أساسي من جهود إدارة الطيران لجذب الحلفاء إلى خطتها الهادفة لترسيخ وجود طويل المدى على سطح القمر، وفقا لبرنامج أرتميس الذي تتبناه.


اقرأ أيضاً : فيروس كورونا يمنح الأرض هدنة من البشر


وقال مدير الإدارة، جيم بريندنستين، لرويترز: "ما نقوم به هو أننا نطبق معاهدة الفضاء الخارجي باتفاقات أرتميس"، مشيرا إلى اتفاق دولي أبرم في عام 1967 يؤكد على ضرورة استغلال الفضاء للأغراض السلمية فقط دون الحربية.

مهدت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) المجال، الجمعة، لنقاش عالمي بشأن المباديء الأساسية التي ستحكم سبل إقامة وعمل الإنسان على سطح القمر، وذلك بنشر القواعد الأساسية لمعاهدة دولية لاستكشاف الكوكب تحت اسم اتفاقات أرتميس.

وتسعى أرتميس إلى تأسيس مناطق أمان ستحيط بالقواعد المستقبلية على سطح القمر لمنع ما تسميه ناسا "بالتدخل الضار" من الدول المنافسة أو الشركات التي تعمل في مناطق قريبة.

وتسمح الاتفاقية أيضا للشركات بامتلاك الموارد التي تقوم بالتنقيب عنها على القمر وهو عنصر أساسي يسمح للمتعاقدين مع الإدارة بتحويل جليد الماء على القمر إلى وقود للصواريخ أو استخراج المعادن لبناء المهابط.

والاتفاقات جزء أساسي من جهود إدارة الطيران لجذب الحلفاء إلى خطتها الهادفة لترسيخ وجود طويل المدى على سطح القمر، وفقا لبرنامج أرتميس الذي تتبناه.

وقال مدير الإدارة، جيم بريندنستين، لرويترز: "ما نقوم به هو أننا نطبق معاهدة الفضاء الخارجي باتفاقات أرتميس"، مشيرا إلى اتفاق دولي أبرم في عام 1967 يؤكد على ضرورة استغلال الفضاء للأغراض السلمية فقط دون الحربية.

أخبار ذات صلة