أندية الدوري الانكليزي تعيد تأكيد التزامها استئناف النشاط الكروي

رياضة
نشر: 2020-05-02 02:58 آخر تحديث: 2020-05-02 02:58
المصري محمد صلاح
المصري محمد صلاح
المصدر المصدر

أعادت أندية الدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم تأكيد التزامها بانهاء موسم 2019-2020، بحال تقليص القيود الاجتماعية في بريطانيا نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد وذلك برغم تخوّف بعض اللاعبين.


اقرأ أيضاً : يويفا يخصص 236 مليون يورو لمساعدة الاتحادات القارية


وتواجه اندية النخبة خسائر تقدر بحوالي مليار جنيه استرليني (1,25 مليار دولار أميركي) في حال لم يستكمل الموسم بسبب تفشي وباء "كوفيد-19".

ومن شأن خوض المباريات الـ92 المتبقية تقليص حجم الخسائر وبالتالي تحاشي اعادة مئات الملايين الى شركات النقل.

ناقشت الأندية الجمعة كيفية انهاء الموسم الحالي، وجاء في بيان الرابطة "تدرس الرابطة والأندية المحاولات الاولى ولن تعود الى التمارين الا بتوجيه حكومي وبمشورة طبية متخصصة بعد التشاور مع اللاعبين والمدربين".

اضاف بيان البريميرليغ "أعادت الاندية تأكيد التزامها بانهاء موسم 2019-2020، مع الحفاظ على نزاهة المسابقة ومرحّبة بدعم حكومي".

وأشارت تقارير ان الرابطة ابلغت الاندية بان المباريات يجب ان تقام في عشر ملاعب محايدة كي يستكمل الموسم.

قال بول باربر الرئيس التنفيذي لنادي برايتون الخميس ان فكرة عدم خوض المباريات البيتية هي "عيب إضافي" فضلا عن خوضها دون جماهير.

ومن المقرر ان تراجع الحكومة البريطانية اجراءات الاغلاق في 7 أيار/مايو، وقد وعد رئيس الوزراء بوريس جونسون الذي يتعافى من اصابته بالفيروس، بتأمين "خارطة طريق" لتخفيف القيود.

ويقف ليفربول بقيادة مدربه الالماني يورغن كلوب قاب قوسين او ادنى من انتزاع اللقب للمرة الاولى منذ 30 عاما، اضافة لمشاكل عدة يجب حلها بينها التأهل الى دوري ابطال اوروبا ومسألة هبوط الاندية، ما قد ينتج عنه نزاعات قانونية.

-صعوبات لوجستية-

ويواجه الدوري الممتاز ايضا صعوبات لوجستية ضخمة في محاولته للعودة الى النشاط الذي توقف في 13 آذار/مارس بسبب تفشي وباء "كوفيد-19".

وأعلن مهاجم مانشستر سيتي الارجنتيني سيرخيو اغويرو ان اللاعبين خائفون من استئناف اللعب بسبب تفشي كورونا.


اقرأ أيضاً : الأندية الأردنية تطالب بدوري من مرحلتين


وقال أغويرو في مقابلة مع شبكة "ال شيرينغيتو": "بطبيعة الحال، اغلبية اللاعبين خائفون لان لديهم اطفال وعائلات".

واضاف "اذا عدنا، انا واثق من ان الجميع سيكونون مشدودي الاعصاب في اللحظة التي سيشعر فيها احد الاشخاص بأنه مريض وسيقول "ما الذي يجري هنا؟".

وسيواجه اللاعبون الغياب لاسابيع عدة عن عائلاتهم حيث سيخضعون للحجر الصحي في الفنادق. قال مهاجم برايتون المخضرم غلين موراي في هذا الصدد "آمل الا نصل الى هذا السيناريو. الامر صعب المنال، ان تمضي 8 اسابيع بعيدا عن عائلتك هو مهمة كبيرة".

كما وصف موراي فكرة ارتداء اللاعبين لكمامات اثناء المباريات بانها "مهزلة".

في المقابل اعرب قائد مانشستر يونايتد السابق غاري نيفيل الذي يعمل معلقا في شبكة "سكاي سبورتس" عن قلقه إزاء صحة لاعبي الدوري في حال العودة السريعة الى المنافسات بعد رفع الاغلاق التام المفروض في بريطانيا بسبب فيروس كورونا المستجد.

ورأى ان العامل الاقتصادي يتغلب على العامل الانساني وقال في هذا الصدد "يقوم الناس الآن بتقييم المخاطر. كم شخصا يجب أن يموت وهو يلعب كرة القدم في الدوري الممتاز قبل أن يصبح الوضع مريرا؟ واحد؟ لاعب واحد؟ أو أن يذهب أحد الموظفين الى العناية المركزة؟ ما هي المخاطر التي يجب أن نتحملها؟ النقاش هو اقتصادي بحت والا لكنا توقفنا عن خوض المباريات لاشهر عدة".


اقرأ أيضاً : خطيبة خاشقجي تدخل على الخط لتعطيل صفقة استحواذ السعودية على نيوكاسل


ويشكل تأمين اجراء الفحوصات اللازمة للاعبين والجهاز الفني صداعا للسلطات السياسية.

وبحسب بعض التقارير، يتعين على اللاعبين وافراد الجهاز الفني الخضوع للفحوصات للكشف عن فيروس كورونا مرتين او ثلاث في الاسبوع الواحد.

وقالت طبيبة نادي تشلسي السابقة البرتغالية ايفا كارنيرو لشبكة "بي بي سي": "اذا عاودت كرة القدم نشاطها، فان اجراء الفحوصات سيكون في غاية الاهمية مع ضرورة اجراء جرعات اضافية من التدريبات".

وحذرت "يحتاج الامر الى (اكتشاف) حالة واحدة لكي يصبح كل شيء في مهب الريح".

وثمة من يعبر عن انزعاجه من خضوع اللاعبين الى فحوصات دورية في الوقت الذي لا يحصل افراد آخرون من المجتمع على ذلك.

وستحاول السلطات الكروية عدم ارتكاب المزيد من الاخطاء بعد قيام اندية ليفربول وتوتنهام وبورنموث بفرض بطالة جزئية على موظفيها قبل ان تتراجع عن هذه الخطوة بعد انتقادات طالتها.

كما ان ثمة تخوفا من ان انصار الفرق لن تحترم التعليمات المتعلقة بالتباعد الاجتماعي في حال استئناف منافسات الدوري، حتى ولو اقيمت المباريات وراء ابواب موصدة.

وفي هذا الاطار، أعرب رئيس بلدية ليفربول جو أندرسون عن قلقه من التجمعات التي قد تحصل خارج ملعب "أنفيلد" التابع لفريق المدينة.

وقال في حديث لهيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" الخميس "حتى ولو أقيمت (المباريات) خلف أبواب مغلقة، سيتهافت الآلاف الى خارج ملعب أنفيلد. لن يلتزم العديد من الأشخاص بما نقوله ويبقون في منازلهم. سيذهب العديد منهم للاحتفال، ليست فكرة ناجحة".

لكن على الرغم من كل هذه المصاعب، فان السلطات الكروية في انكلترا مصممة على بذل قصارى جهدها لكي لا تحذو حذو بطولتي فرنسا وهولندا بانهاء الموسم مبكرا.

لكن حتى البطولة الاقوى في العالم قد تجد صعوبات جمة وبالتالي سيتعين عليها ربما ان تواجه الخسائر المادية الفادحة.

أخبار ذات صلة