هجوم ترمب على منظمة الصحة العالمية يلقى صدى في الولايات المتحدة

عربي دولي
نشر: 2020-04-09 18:31 آخر تحديث: 2020-07-16 16:41
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب - ارشيفية
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب - ارشيفية

في أوج انتشار جائحة كوفيد-19، جازف الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بإثارة أزمة دبلوماسية مع منظمة الصحة العالمية التي تشكل ركيزة التصدي للمرض. ومع انتقاد توقيت ملاحظاته، يلقى اتهام الهيئة الدولية بالانحياز للصين صدى في الولايات المتحدة.

في البداية عكست تصريحات للعديد من "صقور" الجمهوريين هذا الموقف، إذ يأخذون على هذه الوكالة التابعة للأمم المتحدة أنها ساعدت الصين على "إخفاء" خطورة الوباء عندما ظهر في نهاية 2019.


اقرأ أيضاً : ما هو هيدروكسي كلوروكين؟.. "دواء ترمب" لوباء كورونا


وبعضهم، مثل السناتورين ماركو روبيو وتيد كروز يطالبون حتى بإقالة تيدروس أدهانوم غيبريسوس المدير العام للمنظمة التي تتخذ من جنيف مقرا لها، بينما تذكر دوائر قريبة من ترمب بأنه كان عضوا في الحزب الشيوعي الإثيوبي، وهذا ما يجعله في نظرهم وبلا أدنى شك حليفا للصين.

وفجر ترمب الموقف في تغريدة الثلاثاء. وكتب "منظمة الصحة العالمية أخطأت فعلا"، باتخاذ مواقف "مؤيدة جدا للصين"، مهدداً بتعليق المساهمة الأمريكية في الوكالة الدولية.

وهذا التهديد إن نفذ، ستكون له عواقب خطيرة. وكان وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو مهد لذلك بتأكيده أن الولايات المتحدة كانت العام الماضي أكبر مساهم في منظمة الصحة العالمية، بأكثر من 400 مليون دولار، مشيرا إلى أنه "مبلغ أكبر بعشر مرات من مساهمة الصين".

- "شريكة" بكين -

كما يحدث في أغلب الأحيان مع الملياردير الجمهوري، لم يكن الهجوم واضحا بقدر ما كان عنيفا.


اقرأ أيضاً : لليوم الثاني على التوالي.. أمريكا تسجل حوالى ألفي وفاة بكورونا


لكن واشنطن شرحت مآخذها على أنها انحياز منظمة الصحة العالمية بدون تحليل نقدي للمعلومات التي تقدمها الصين، وخصوصا التأكيد السابق لأوانه لغياب الأدلة على انتقال فيروس كورونا المستجد بين البشر، رغم المعلومات التي شاركتها تايوان وتحدثت عن انتقال العدوى بين البشر.

وقالت الخارجية الأمريكية إن "تصرفات المنظمة كلفت خسائر في الأرواح"، واتهمتها بأنها "تغلب السياسة على الصحة العامة".

وما زاد الطين بلة التهنئة التي وجهها تيدروس إلى السلطات الصينية على "شفافيتها".

وشعر ترمب بالاستياء من انتقادات المنظمة للقرار الذي اتخذه في نهاية كانون الثاني/يناير بمنع دخول المسافرين القادمين من الصين إلى الولايات المتحدة، وهو إجراء عبر الرئيس الأمريكي عن اعتزازه به مؤكدا أنه أبطأ وصول الفيروس.

وقال جون بولتون المستشار السابق لترمب الذي يعبر عاد عن موقف المعسكر الحاكم، إن كل ذلك يجعل من منظمة الصحة العالمية "شريكة في العملية الفاضحة المتمثلة بإخفاء كوفيد-19 من قبل الصين".

ولكن هل من المجدي فتح هذه الجبهة الجديدة بينما ما زال كسب "الحرب" على الوباء بعيدا؟

دعا مدير المنظمة إلى الامتناع عن "تسييس الفيروس"، ودعمه الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش الذي رأى أنه "ليس الوقت المناسب" لتوجيه انتقادات لمنظمة "أساسية".

أما الجانب الأوروبي، فيرى أن الوقت الآن للتعبئة والتعاون، قبل استخلاص الدروس في وقت لاحق.


اقرأ أيضاً : أمريكا تسجل أضخم حصيلة يومية في العالم بوفيات كورونا


- وسيلة ضغط -

في الولايات المتحدة، يشتبه معارضو قطب العقارات السابق بأنه يريد التبرؤ من تقلباته عندما قلل من خطورة الوباء، ومواصلة حملته على المؤسسات الدولية.

ويعتبر معسكر المحافظين أيضا أنه من غير المناسب قطع تمويل المنظمة في أوج أزمة لكنه يرحب بالموقف الذي تبنته الإدارة منذ الثلاثاء.

ورأى النائب الجمهوري كريس سميث أن دونالد ترمب يستخدم تهديد تعليق المساهمة كوسيلة ضغط لتوافق الوكالة الدولية على إجراء تحقيق حول بدايات انتشار الوباء.

وقال لوكالة فرانس برس إن "سكان العالم يستحقون منظمة عالمية للصحة تتسم بشفافية مطلقة". واضاف أن "الناس يموتون في دائرتي وفي الولايات المتحدة وأوروبا وغيرها بسبب ما نرى أنه أمر تمت إدارته بشكل سيء جدا، إذا أردنا قول ذلك بأكبر قدر من الدبلوماسية".

ويؤكد عدد من المراقبين أن المنظمة لم تكن نموذجية دائما.

ويرى جي ستيفن موريسون من المجموعة الفكرية مركز الدراسات الاسترتيجية والدولية بأن المنظمة تستحق "بعض الانتقادات" لأنها رحبت بطريقة "مبالغ فيها" بتحرك الصين وتأخرت في إعلان حالة الطوارئ الصحية العالمية.

أما إليزابيث أيكونومي من مركز مجلس العلاقات الخارجية الفكري، فقالت إن "قيام تايوان بواحد من أفضل التحركات العالمية ضد كوفيد-19 وعدم تمكنها مع ذلك من الحصول على تقارير منظمة الصحة العالمية (...) فقط لأن بكين لا تريد ذلك" لا يؤدي سوى إلى تزايد الانتقادات الأمريكية.

وفي الواقع، مهاجمة منظمة الصحة العالمية هي أيضا طريقة أخرى لإدارة ترمب لمتابعة هجومها على الصين مع أن البلدين أعلنا هدنة في حربهما الكلامية.

وفي حديثه عن الأخطاء المفترضة لمنظمة الصحة العالمية، يتساءل كريس سميث حول ما إذا كان الأمر "نقص في الأهلية" أو "شيء آخر"، موضحا أنه "مع الحكومة الصينية الأمر مختلف في أغلب الأحيان لأن الحقيقة هي الضحية الأولى دائما".

أخبار ذات صلة

newsletter