غوشة: ضعف الإجراءات الهندسية الحديثة تؤدي إلى حدوث الإنهيارات - فيديو

محليات
نشر: 2020-01-22 10:16 آخر تحديث: 2020-01-22 10:16
تحرير: زينة العبد
المهندس عبدالله غوشة
المهندس عبدالله غوشة
المصدر المصدر

قال رئيس هيئات المكاتب و الشركات الهندسية المهندس عبدالله غوشة، إن التغير المناخي و تغير نسب الأمطار و زيادة معدلاتها في السنوات الثلاثة الأخيرة أدى إلى حدوث انهيارات بالأبنية و الشوارع.     

و أضاف خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا، أن ضعف الإجراءات الهندسية و السلامة العامة و الإجراءات المتعلقة بآليات الحفر، لها دوراً كبيراً في وقوع الإنهيارات.   

و أشار إلى أن ازدياد أعداد الأبينة في الآونة الأخيرة، مُقارنة بقلة السيول و الوديان أدى إلى قلة امتصاص الأمطار التي تهطل مما أدى إلى تراكمها وسط المدينة.
و دعا غوشة إلى إعادة النظر بأنظمة البناء التي من شأنها أن تُعالج كل ما ينتج عن التغيرات المناخية، مؤكداً أن نتائج الاستطلاع الذي أجرته "رؤيا" على مواقع التواصل الإجتماعي حول إعتقاد الناس إن كان ينبغي إعادة النظر بأنظمة البناء؟ إذ أظهرت النتائج أن 91% من المُشاركين مُعتقدين أنه يجب إعادة النظر بهذه الأنظمة ، بينما 9% منهم لا يعتقدون ذلك.   


اقرأ أيضاً : تصدعات وانهيار جزء من مدخل سيل جرش


 

ولفت إلى أن فحص التربة موضوع أساسي كـ إجراء سلامة، إذ لا يجوز ترخيص معاملة في نقابة المهندسين إلا بعد إجراء الفحص، و هذا من شأنه أن يُقلل التعرض لأي خطر فيما بعد.   

وأشار إلى أن عُمر الأبنية بشكل عام هو خمسون عاماً، و أكد على وجوب صيانتها بشكل مستمر، وعدم التعامل مع الأبنية القديمة بطريقة عادية، بل بحذر، بالإضافة إلى التأكد من وضع إجراءات السلامة المناسبة، لتفادي خسائر بالأرواح و الممتلكات.     

وفي السياق ذاته؛ أكد أن الأردن كانت سباقة في إنشاء كودات البناء التي بدأ بالعمل بها عام 1993، و هي مجموعة قوانين فنية يجب الالتزام بها، تعمل كدستور في العمليات الهنسية، وعددها 35، داعياً إلى تطويرها بما بتناسب مع التغير المناخي، لتحسين الخدمة الهندسية كي تصل إلى أرقى صورها.   

و أوضح أن العملية الإنشائية هي مسؤولية مشتركة تقع على عاتق وزارة الأشغال، و أمانة عمان و المقاولين، والمهندس، و كل من له شأن في إتمام العملية.

أخبار ذات صلة