محلل سياسي: حكومة الرزاز بحاجة إلى شخصيات سياسية كي تعيد الحياة لها -فيديو

محليات نشر: 2019-10-11 20:13 آخر تحديث: 2019-10-11 22:24
من الفيديو
من الفيديو
المصدر المصدر

قال الكاتب والمحلل السياسي الدكتور منذر الحوارات إن الأوضاع العامة حين تصاب بالاحتقان ولا يراد تغيير الحكومة يتم اللجوء إلى إطالة عمر الحكومة من خلال إجراء التعديل الوزاري، وذلك لامتصاص الفشل الذي تركه الفريق الحكومي، ولإيجاد رضى اجتماعي حول هذه الحكومة.

 وأضاف خلال حديث خاص لرؤيا أنه في الغالب يجري تغيير شخصيات تكنوقراط، وإن بدأ هذا المصطلح يفقد معناه الحقيقي في الأردن، حيث يُؤتى بأشخاص في صميم عملهم ولا تزال  القضايا العالقة عالقة.

وأشار إلى أن الحكومة جاءت لمعالجة أجندات معينة، مثل حلحلة الحالة الاقتصادية في الأردن، وتطوير قطاع المواصلات، والقطاع الصحي والخلاص من مأزق الديون والتضخم وهذا لم يحدث، بالاضافة لمأزق المعلمين الذي فاقمت الحاجة إلى التعديل الوزاري. 


ورأى أن الحكومة أساءت التصرف اثناء ازمة المعلمين حيث جعلت المعلمين يحولوا ثقلهم العددي إلى ثقل سياسي ومن ثم حققوا مكاسب اقتصادية، ولو تعاملت من البداية مع المعطيات على الأرض كما هي لكانت حلت الأمور، وبالنهاية كسر عظم الحكومة وخرجت خاسرة من هذه المعركة، فالمعلمون انتصروا حيث حولوا ثقلهم العددي إلى ثقل سياسي.

 وأكد أن الحكومة الحالية فشلت في الملف الاقتصادي، فالأردن يوميا  يستدين 4.4% والحكومة السابقة كانت تستدين 3.84% يوميا، واليوم وصل الدين إلى غول كبير يهدد كل النتائج الاقتصادية إن كان هناك نتائج حقيقية.

وتابع قوله النمو تراجع والبطالة زادت والتضخم كذلك، والحكومة لا تستطيع الإيفاء بجل ما وعدت بها، لأن آليات الاختيارات في الحكومات تأتي بشكل استعراضي لإرضاء هذا وذاك ، والرزاز اعطي خيارات كبيرة لاختيار طاقم وزاري ولكن اختار المحسوبين عليه، فلم يختر فريقا قادرا على حل المشاكل.


ودعا إلى وضع  آلية لصناعة الوزراء والسياسيين فما قبل المعلمين ليس كما هو بعدهم.

ولفت إلى أن الحكومة اخفقت على ارض الواقع والنتائج تظهر ذلك، فلم  تحل المشاكل بل فاقمت الأمور وتدهورت الأمور اقتصاديا وسياسيا.


اقرأ أيضاً : استطلاع للرأي يكشف عن 6 قضايا شغلت الرأي العام الأردني خلال الأيام الماضية


وأضاف أن حكومة الرزاز بحاجة إلى شخصيات سياسية كي تعيد الحياة لها وتنقذها من جديد، فهي الأدنى شعبية في تاريخ حكومات الأردن، ولا يمكن لأحد أن ينقذها ويمكن أن الظرف لا يحتمل تشكيل حكومة جديدة، فاختير عملية التمديد والتعديل الوزاري من خلال تغيير الوجوه.

  ورأى أن التعديل الوزاري كذبة كبرى نكذبها على أنفسنا لشراء الوقت، لافتا إلى أن رئيس الوزراء عمر الرزاز لم يستطع إدارة الصلاحيات الواسعة التي أعطيت له.

لمشاهدة كامل اللقاء شاهد الفيديو: 

 

 

أخبار ذات صلة