١١ عام على رحيل الشاعر محمود درويش

هنا وهناك نشر: 2019-08-09 16:55 آخر تحديث: 2019-08-09 16:55
الشاعر محمود درويش
الشاعر محمود درويش
المصدر المصدر

 تصادف اليوم الجمعة، الذكرى لـ11 لوفاة الشاعر العربي الكبير محمود درويش.

ولد درويش فى قرية البروة قرب عكا فى 13 مارس 1941، وعاش شبابه فى أراضى 1948 وعرف آنذاك بشاعر القومية العربية، وتعرض للاعتقال على أيدى السلطات الإسرائيلية إلى أن اختار السفر إلى الاتحاد السوفيتى عام 1972 للدراسة، ومن موسكو توجه إلى القاهرة وأصبح منفاه عن فلسطين حقيقة واقعة حتى عاد مع القيادة الفلسطينية عام 1994.

وشكلت عودته إلى فلسطين بداية مرحلة جديدة بالنسبة له، ولو أنه فى بعض الأحيان اختار الاغتراب الطوعى فى فرنسا لفترات يبتعد خلالها عن مكامن غضبه من الناس أو غضب الناس منه ربما لعدم قدرتهم على تحمل الجمال فيما يقول.

وترك درويش بصمات مهمة فى القصيدة العربية الحديثة، إذ عبّر بصدق وحساسية عن قضية العرب الأولى، كما كان لأشعاره الوطنية دورها المهم فى توضيح أبعاد القضية الفلسطينية على مستوى العالم، من خلال تعبيره الإنسانى الرفيع.

تعرض درويش لمضايقات السلطات الإسرائيلية، واعتقل أكثر من مرّة منذ العام 1961 بتهم تتعلق بأقواله ونشاطاته السياسية، حتى عام 1972 حيث نزح إلى مصر وانتقل بعدها إلى لبنان حيث عمل في مؤسسات النشر والدراسات التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية.

حصل محمود درويش على عدد من الجوائز منها: جائزة لوتس عام 1969، جائزة البحر المتوسط عام 1980، درع الثورة الفلسطينية عام 1981، لوحة أوروبا للشعر عام 1981، جائزة ابن سينا في الاتحاد السوفيتي عام 1982، جائزة لينين في الاتحاد السوفييتي عام 1983.

تجاوزت مؤلفات درويش الذى كتب وثيقة إعلان الاستقلال الفلسطيني عام 1988، الأربعين مؤلفا كان أولها مجموعة “عصافير بلا أجنحة” عام 1960، و”أوراق الزيتون” 1964، و”عاشق من فلسطين” 1966، و”آخر الليل” 1967، و”العصافير تموت في الجليل” 1970، و”حبيبتي تنهض من نومها” 1970، و”أحبك أو لا أحبك” 1972، و”محاولة رقم 7″ 1973، و”يوميات الحزن العادي” 1973، و”وداعاً أيتها الحرب، وداعاً أيها السلام” 1974، و”تلك صورتها وهذا انتحار العاشق” 1975.

ومن مؤلفاته أيضا “أعراس” 1977، و”مديح الظل العالى” 1983، و”حصار لمدائح البحر” 1984، و”هي أغنية، هي أغنية” 1986، و”ورد أقل” 1986 و”في وصف حالتنا” 1987، و”أرى ما أريد” 1990، و”عابرون في كلام عابر” 1991، و”أحد عشر كوكباً” 1992، و”لماذا تركت الحصان وحيدا” 1995، و”جدارية” 1999، و”سرير الغريبة” 2000، و”حالة حصار” 2002، و”لا تعتذر عما فعلت” 2003، و”كزهر اللوز أو أبعد” 2005، و”أثر الفراشة” 2008.

توفي محمود درويش فى التاسع من آب/ أغسطس عام 2008، بعد عملية قلب مفتوح أجراها فى مركز تكساس الطبى فى هيوستن فى الولايات المتحدة الأمريكية، دخل بعدها فى غيبوبة، ليعلن الأطباء وفاته بعد رفع الأجهزة عنه حسب وصيته، فقد صرح قبل العملية بأنه لا يريد أن يعيش وهو ميت إكلينيكياً.

 

أخبار ذات صلة