تونس تشيع السبسي - فيديو وصور

عربي دولي نشر: 2019-07-27 15:08 آخر تحديث: 2019-07-27 16:33
تشيع جثمان الراحل الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي
تشيع جثمان الراحل الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي
المصدر المصدر

انطلقت في تونس السبت جنازة وطنيّة للباجي قائد السبسي، أوّل رئيس منتخب ديموقراطيّاً في البلاد وذلك بمشاركة عدد من قادة الدول.

وبدأت مراسم التأبين قرابة الحادية عشرة صباحاً كما كان مقررا بمشاركة الرؤساء الفرنسي إيمانويل ماكرون والفلسطيني محمود عباس والجزائري الموقّت عبد القادر بن صالح والبرتغالي مارسيلو ريبيلو دي سوزا والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وملك اسبانيا فيليبي السادس ورئيس حكومة الوفاق الليبية فائز السراج.

وهي المرة الأولى التي تقام فيها جنازة مهيبة لرئيس دولة تونسية توفي وهو على رأس السلطة.

وانطلق موكب الجنازة بنقل جثمان السبسي وقد لف بعلم البلاد من مقر اقامته بـ"دار السلام" على متن شاحنة عسكرية برفقة تشكيلات عسكرية الى مقر قصر قرطاج حيث تم تأبينه من قبل الرئيس المؤقت محمد الناصر فيما تليت آيات من القرآن.

-"رجل دولة بامتياز"-

وقال الناصر في كلمة التأبين "كان رجل دولة بامتياز متحمسا لمبادئ الديموقراطية، وكان حريصا على إنجاح الانتقال الديموقراطي".

وتابع الناصر والتأثر باديا على وجهه "نجح في خلق التوازن السياسي في البلاد، هو مهندس الوفاق الوطني".

من جانبه أكد الرئيس الفرنسي في كلمته أن السبسي "من بين الذين وقفوا بشجاعة من أجل تونس المضيئة والمنفتحة والمتشبثة بالقيم الكونية".

يتواصل موكب الجنازة المهيب من قصر قرطاج في اتّجاه مقبرة الجلاز التي دفن فيها العديد من الشخصيات السياسية، على بُعد نحو 25 كيلومتراً، حيث يوارى الثرى إلى جانب أفراد من عائلته.

وانتشرت صباح السبت قوات الأمن على طول المسار الذي سيسلكه موكب الجنازة والذي سيمر من وسط العاصمة.

وتجمع الآلاف من التونسيين أمام مقبرة الجلاز رافعين علم البلاد في انتظار توديع رئيسهم الذي تزامنت وفاته مع الاحتفال بالذكرى 62 لإعلان الجمهورية العام 1957.

وأكّدت وزارة الداخليّة الجمعة أنّها ستّتخذ "احتياطات استثنائيّة بتسخير كافّة الإمكانيّة البشريّة والمادّية لتأمين موكب الجنازة في مختلف مراحله، مع الأخذ بعين الاعتبار مواكبة التجمعات التلقائية للمواطنين".

وكتب حافظ قائد السبسي نجل الرئيس الراحل على فيسبوك "الرئيس الباجي قايد السبسي رحمه الله مُلكٌ للشعب، وكلّ تونسيّ من حقّه الحضور في جنازته".

وأعلنت الجزائر وموريتانيا وليبيا ومصر والأردن ولبنان الحداد ثلاثة أيّام.

وسارع بعض التونسيّين إلى تكريم السبسي الجمعة، بوَضع الورود أمام قصر قرطاج.

ونُقل الجمعة جثمان السبسي الذي توفي عن 92 عاماً من المستشفى العسكري في العاصمة تونس إلى قصر قرطاج بالضاحية الشماليّة، في سيّارة عسكريّة لُفَّت بعلم البلاد، في ظلّ حراسة عسكرية وأمنية.

وتزامناً مع نقل الجثمان، تجمّع مئات التونسيّين مردّدين النشيد الوطني، في حين بكى البعض. وأدّى عدد من عناصر قوى الأمن التحيّة العسكريّة لدى مرور الموكب.

-انتقال سريع-

AFP / فتحي بلعيدتونسيون يتجمعون أمام المستشفى العسكري في تونس في 26 تموز/يوليو 2019 مع مغادرة موكب جثمان الرئيس التونسي الراحل الباجي قائد السبسي.
وواصلت الصحف اليومية اصدارها بالأبيض والأسود معنونة "تونس تودع رئيسها" و"الشعب يودع رئيسه" "ارقد بسلام".

كما يبث التلفزيون الحكومي آيات من القرآن وبرامج إخبارية فقط.
توازياً، أعلنت الحكومة التونسيّة الحداد سبعة أيّام ونكّست الأعلام وألغيت النشاطات الفنّية في البلاد.

وتوالت برقيّات التعزية وإحداها من الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي أشاد بالدور المحوري للرئيس الراحل في "السّير نحو الديموقراطية".

وبعد ساعات من وفاة السبسي، أدى محمّد الناصر (85 عاماً) رئيس مجلس نوّاب الشعب، اليمين، ليتولى الرئاسة موقّتاً، وفق ما ينص الدستور.

وتوفّي السبسي قبل أشهر من انتهاء ولايته أواخر العام الجاري. ويتوجّب على الرئيس الموقّت، استناداً إلى الدستور، تنظيم انتخابات خلال مهلة أدناها 45 يوماً وأقصاها 90 يوماً.

وقرّرت الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات إثر وفاة السبسي تقديم موعد الانتخابات الرئاسيّة إلى 15 أيلول مبدئياً، فيما بقيت الانتخابات البرلمانية في موعدها المقرّر في 6 تشرين الأول.

وأثنى كثير من التونسيّين على الانتقال السريع والسلس للحكم الخميس، في بلد يُعتبر الناجي الوحيد من تداعيات الربيع العربي ويُواصل مسيرته نحو الديموقراطية على الرّغم من التحدّيات والأزمات الاقتصادية والاجتماعية وتهديدات الجماعات الجهاديّة المسلّحة.

أخبار ذات صلة