اختيار رؤيا لتعزيز صوت الشباب عبر وسائل الإعلام بالشراكة مع برنامج "شباب لايف"

هنا وهناك
نشر: 2019-07-02 10:07 آخر تحديث: 2019-07-02 10:12
شعار قناة رؤيا
شعار قناة رؤيا
المصدر المصدر

"شباب لايف" هو مشروع مشترك بين أكاديمية دويتشه فيله الألمانية، وجمعية الخط - تونس، ومركز المعلومات العربي للفنون الشعبية "الجنى" – لبنان.

يدعم المشروع 18 مؤسسة إعلامية (تلفزيون / راديو) ومنظمة غير حكومية لتعزيز صوت الشباب عبر وسائل الإعلام في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

بعد دعوة "شباب لايف" للمؤسسات الإعلامية والمنظمات غير الحكومية للتقدم لبرنامج المنح الخاص بالمشروع، استجابت 155 مؤسسة إعلامية ومنظمة غير حكومية من لبنان وفلسطين والأردن والجزائر وتونس والمغرب، وكان الهدف من ذلك، الدفع نحو إجراءات لتعزيز صوت الشبان/ات عبر وسائل الإعلام إذ تغيب أصواتهم في وسائل الإعلام التقليدية - الإذاعة والتلفزيون – على وجه الخصوص.

بعد تقييم المشاريع المتقدمة إلى برنامج منح "شباب لايف" اختارت لجنة تحكيم مكونة من خبراء في أكاديمية "دويتشه فيله" ومركز "الجنى" وجمعية "الخط" 18 مشروعا من الدول المذكورة أعلاه.

وبناء عليه، ستقوم 6 وسائل إعلام تلفزيونية وإذاعية بتطوير صيغ جديدة في برامجها الموجهة إلى الشباب، كما ستعمل 12 منظمة غير حكومية على تقوية وتعزيز المهارات الإعلامية للشباب وتمكينهم من إنتاج محتوى إعلامي خاص بهم حول القضايا التي تهمهم.

يهدف مشروع شباب لايف، الممول من الاتحاد الأوروبي والمدعوم من وزارة الخارجية الألمانية، إلى تعزيز مشاركة الشباب العربي في المجتمع؛ وتشجيع وسائل الإعلام التقليدية على منحهم مساحة أكبر في برامجهم. في حين أن القضايا التي تهم الشباب غالبًا ما تكون ُمغيّبة عن النقاش العام ونادراً ما يتم تناولها في وسائل الإعلام التقليدية، يسعى مشروع شباب لايف إلى إثارة نقاشات متعددة الأطراف يكون فيها صوت الشباب ممثلا.

وسيحصل الفائزون الـ 18 على منحة تتراوح قيمتها ما بين 100,000 و125,000 يورو لكل مشروع، كما سيتلقون الدعم الفني من شركاء برنامج "شباب لايف" وهم أكاديمية "دويتشه فيله" ومركز " الخط " وجمعية "الجنى".

من بين المشاريع المختارة "جمعية تقاطعات – السفير العربي" وهو مشروع إعلامي يستكتب ويطرح آراء الشباب من أنحاء العالم العربي كافة في السياسة والاقتصاد والاجتماع، وتقدم الجمعية أيضا تدريبات للشباب في المجالات الإعلامية المختلفة.

 ومن تونس فاز مشروع "سينما الشباب" للجامعة التونسية لنوادي السينما ، ويهدف إلى تدريب الشباب من أربع جهات تونسية حول إخراج وتنشيط برامج سينمائية، إضافة إلى إنتاج وبث أفلام قصيرة.

وفي الأردن، ستقوم قناة رؤيا بتدريب المذيعين الشباب على إعداد وتقديم مجلة إخبارية جديدة بعنوان "شباب نيوز" ليتم بثها كجزء من البرنامج اليومي الشهير "كارافان".

سيجتمع جميع الفائزين في تونس العاصمة في الفترة الممتدة من 29 تموز 2019 إلى 02 اب 2019 للمشاركة في ورشة إطلاق مشاريعهم. وسيتم تنفيذ المشاريع إلى حدود خريف 2020.

قائمة الفائزين حسب البلد:

الجزائر:

جمعية العمل من أجل التنمية وترقية الشباب

الأردن:

مسرح البلد

مؤسسة دربزين للتنمية البشرية

تلفزيون رؤيا

لبنان:

جمعية تقاطعات - السفير العربي

مؤسسة دوائر

راديو صوت لبنان

المغرب:

جمعية المواطنون

منتدى بدائل المغرب

جمعية وضوح، طموح، شجاعة

القناة المغربية الثانية 2M

فلسطين:

مؤسسة تعاون لحل الصراع

فلسطينيات

شبكة وطن الإعلامية

تونس:

منظمة أنا يقظ

الجامعة التونسية لنوادي السينما

راديو ديوان أف أم

راديو اكسبرس أف أم

 عن الشركاء:

أكاديمية "دويتشه فيله"، هي مركز لتطوير وسائل الإعلام الدولية. كشريك استراتيجي للوزارة الاتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية. تدافع أكاديمية "دويتشه فيله" وتعزز الحق الأساسي في حرية التعبير والوصول غير المحدود إلى المعلومات. تنشط أكاديمية "دويتشه فيله" في حوالي 50 دولة نامية وناشئة، وتحصل على الدعم المالي من وزارة الخارجية الاتحادية والاتحاد الأوروبي.

جمعية مركز المعلومات العربي للفنون الشعبية "الجنى" منذ تأسيسها عام 1990، تسعى "الجنى" لتحسين الوضع المعيشي للمجتمعات المهمّشة في لبنان، وخاصة اللاجئة منها، من خلال استخدام الطرق والوسائل اللاتقليديّة، لا سيما الفن، والثقافة، وبناء القدرات ومد جسور التواصل. تنشط المؤسسة في توثيق الخبرات الفنية والثقافية والذاكرة الحية، وهي تخصّص الخبرات والموارد المتاحة لتشجيع الفئة المستهدفة على تحويل النزاعات والتعلّم الفاعل والتعبير الإبداعي مستخدمة مداخلات تعتمد على أساليب مبتكرة ابداعيّة بعيدة عن التلقين.

جمعية "الخط" هي جمعية تونسية غير ربحية تأسست عام 2013 من قبل مجموعة من الصحافيين والمطوّرين التقنيين ومصممي الواب. تعمل الجمعية من أجل مساندة حرية الصحافة والتعبير، اضافه الى أن نكون مخبر أفكار وفضاء تفكير حول مستقبل الصحافة في العهد الرقمي.

الجمعية تقوم بالتفكير المعمّق حول إنتاج محتوى صحفي وطريقة نشره ومشاركته. نعتقد بشدة أن الحق في معلومة حرّة وذات جودة هو حق أساسي لكل المواطنين، وأن النضال من أجل حرية الصحافة وحرية التعبير والنفاذ إلى المعلومة يعني النضال من أجل خلق نظام ديمقراطي وشفاّف في تونس.

أخبار ذات صلة