للراغبين في عمليات التجميل.. "تقييم نفسي" أولا

صحة نشر: 2019-04-27 23:12 آخر تحديث: 2019-04-27 23:12
عمليات تجميل - تعبيرية
عمليات تجميل - تعبيرية
المصدر المصدر

يخضع ملايين الأشخاص للجراحات التجميلية كل عام، وتتنوع مواضع التجميل بين تغيير مظهر الجسم، وصولاً إلى بعض الجراحات التي تتم لأسباب طبية بعد وقوع حوادث خطيرة.

بريطانيا تسعى لتطبيق خطط جديدة، تجبر الراغبين بإجراء عمليات تجميل للخضوع لاختبار يحدد حالتهم العقلية.

وسيتم تدريب العاملين في العيادات التجميلية، على تحديد ما إذا كان الشخص الراغب بالخضوع لعملية تجميلية، مصابا باضطرابات عقلية قد لا تجعله مؤهلا للحصول عليها، مثل اضطرابات التشوه الجسمي.


اقرأ أيضاً : مخاطر عمليات التجميل


واضطراب التشوه الجسمي، هو اضطراب وسواسي (نفسي)، يشعر المصاب به بقلق مفرط بسبب عيب في شكله أو معالم جسمه.

وعند اكتشاف إصابة شخص باضطراب نفسي ما، يتم تحويله إلى خدمات هيئة الخدمات الصحية الوطنية (البريطانية)، وذلك ضمن خطط وافق عليها المجلس المشترك لممارسي إجراءات التجميل.

ويتعين على جميع أطباء التجميل المسجلين لدى المجلس، اتباع هذه الإجراءات الجديدة، قبل الموافقة على إجراء أي عملية تجميلية أو حقن البوتوكس.

وتسعى هذه الخطط الجديدة، للتأكد من أن الشخص الراغب في الخضوع لأي إجراء تجميلي، هو في كامل وعيه، ويعي بأن الإجراء التجميلي لن يغير من شكله بالكامل أو من حياته، بل هو مجرد إجراء لتغيير شيء ما في شكله.

أخبار ذات صلة