فعاليات وطنية تؤكد دعمها لمواقف الملك في حماية المقدسات

محليات نشر: 2019-04-20 23:54 آخر تحديث: 2019-04-20 23:55
مسيرة في اربد دعما لمواقف الملك تجاه القدس والقضية الفلسطينية
مسيرة في اربد دعما لمواقف الملك تجاه القدس والقضية الفلسطينية
المصدر المصدر

أكدت فعاليات شعبية دعمها لمواقف جلالة الملك عبدالله الثاني، صاحب الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس ضد ما تتعرض له من أعمال تهويد خاصة المسجد الأقصى/الحرم القدسي الشريف.

ففي العاصمة عمان، نظمت أسرة نادي شباب الحسين، بالتعاون مع الفاعليات الشعبية والمؤسسات الأكاديمية والمدنية ووجهاء مخيم الحسين مهرجاناً تَضمانياً تحت عنوان "القدس خط أحمر".

وقال النائب خميس عطية في كلمة له خلال رعايته المهرجان، إن مواقف جلالة الملك عبدالله الثاني ظلت على الدوام ثابتة وراسخة تجاه القدس والمقدسات، وتستمد صمودها من لحمة شعبها ووعيه لحجم المؤامرة التي تحاك ضد الأردن وفلسطين، مؤكدا أن الوصاية الهاشمية على المقدسات ستبقى عربية هاشمية وإلى الأبد.

من جهته، قال النائب مازن القاضي إن الأردن هو بوابة فلسطين وهو الطريق للقدس ولا طريق سوى هذا الطريق، وإذا أردنا أن تكون فلسطين قوية علينا أن نكون أقوياء في تماسكنا وفي وحدتنا الوطنية والمحافظة على نسيجنا الاجتماعي والتصدي لأي محاولات تستهدف أمن الأردن ووحدة ابنائه.

وقال رئيس لجنة فلسطين في مجلس النواب النائب يحيى السعود، إن الظرف الراهن يحتم علينا التعاضد والتماسك وتعزيز الوحدة الوطنية، داعياً إلى ضرورة الالتفاف خلف القيادة الهاشمية والأجهزة الأمنية والعسكرية في هذا الظرف الحساس من تاريخ البلد.

بدورها، أكدت النائب ديمة طهبوب، على مقولة جلالة الملك عبدالله الثاني، حين أطلقها واضحة جلية: "القدس خط أحمر وشعبي معي"، مؤكدة أن ترجمة المقولة يؤكدها الواقع بأن الشعب كله خلف جلالته، وأنه يحتمل الجوع ولن يفكر بالتفريط بالقدس.

وقال رئيس نادي شباب الحسين، سامي القصاص، إن الشعب الاردني بكل مكوناته يقف خلف جلالة الملك الذي يجوب بلاد العالم في الشرق والغرب، ليؤكد شرعية القدس وحق أهلها بها، اعتمادا على المرجعيات والقرارات الدولية، التي تؤكد الحق الفلسطيني في ارضه ومقدساته.


اقرأ أيضاً : مسيرة في اربد دعما لمواقف الملك تجاه القدس والقضية الفلسطينية.. صور


من جهته قال مدير عام أكاديمية ومدارس المتكاملة الدولية، محمد سعيفان، إننا نحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضى، إلى مزيد من التماسك والتعاضد والتكاتف، في هذا الظرف الدقيق من تاريخ البلد، داعيا المؤسسات التربوية والأكاديمية لتوعية الجيل وبث فيه روح الانتماء والوفاء ليكون سنداً لوطنه وقضيته.

وقدمت فرقة كورال أيتام نادي الحسين، أغنيات وأهازيج وطنية فيما ألقت الطفلة ألمى البيطار قصيدة من وحي المناسبة.

وفي محافظة المفرق، أكدت قبائل وعشائر البادية الشمالية وقوفها خلف القيادة الهاشمية وعميدها جلالة الملك عبدالله الثاني ودعمها لمواقف جلالته الرافضة لما يسمى بـ"صفقة القرن".

وأضافت خلال المهرجان الذي نظمته اليوم، أن الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني سيبقى صخرة منيعة تتحطم عليها كافة المؤامرات التي تهدف للنيل منه.

وتضمن المهرجان كلمات تأييد وولاء لمواقف جلالة الملك عبدالله الثاني من قبائل وعشائر بني خالد والسرحان والبري والنعيم وشمر وعنزة والمساعيد والشرفات والعظامات والسردية وزبيد، حيث أكد المتحدثون تجديد الولاء والانتماء للقيادة الهاشمية في وجه الأجندات المشبوهة التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية التي تعد قضية الأردن المركزية.

واشتمل المهرجان الذي حضره نواب وأعيان وشيوخ ووجهاء البادية الشمالية على قصائد شعرية، أبرزت دور الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني في إحقاق الحقوق العربية وحماية الأردن وجهوده في هذا السياق، إصافة إلى وصلة من أبناء قبيلة شمر تغنت بالوطن وقائده.

وفي الطفيلة، نظمت الفعاليات الشعبية والشبابية والتربوية والتطوعية في لواء بصيرا، مسيرة ولاء وانتماء وتأييد جابت شوارع المدينة، وانتهت بمهرجان خطابي، عبر فيه المشاركون عن وقوف كل الأردنيين خلف جلالة الملك في دفاعه عن حق الشعب الفلسطيني في أرضه وحق المسلمين والعرب في القدس والمقدسات الإسلامية.

واشتمل المهرجان على كلمات أكدت في مضمونها على عروبة القدس وقيمة المدينة المقدسة لدى الأمتين العربية والإسلامية.

ودعا المتحدثون إلى لم الشمل والاصطفاف خلف الهاشمين باعتبارهم الوصي الشرعي على القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية.

ورفع المشاركون يافطات تأييد لجلالة الملك ومواقفه المشرفة متضمنة شعارات الدعم والتأييد لجلالة الملك في مواقفه البطولية في الذود عن الحقوق العربية والإسلامية في فلسطين والقدس.

وفي اربد، أكدت عشائر النعيمي في المحافظة، تأييدها لمواقف جلالة الملك عبدالله الثاني تجاه القدس والقضية الفلسطينية والوصاية الهاشمية على المقدسات وذلك خلال الاحتفال الجماهيري الذي أقامته اليوم بحضور النائب الأول لرئيس مجلس النواب الدكتور نصار القيسي.

واكد النائب القيسي والشيخ جهاد النعيمي، أهمية اللحمة الوطنية في هذه الظروف والوقوف خلف مواقف جلالة الملك الشجاعة في الدفاع عن القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية ورعايتها وإعمارها.

وقال النعيمي، إن الشعب الأردني بكل مكوناته يقف صفا واحدا خلف جلالة الملك متمسكا بالوصاية الهاشمية على المقدسات ورفض الاملاءات والضغوطات الرامية إلى المساس بالقدس والمقدسات ووضعها القائم.

فيما أكد النائب القيسي الاعتزاز بمواقف جلالة الملك الثابتة تجاه القدس وفلسطين، مشددا أن الوصاية الهاشمية على المقدسات، هي خط أحمر لا يجوز لأي كان الاقتراب منها.

وحضر المهرجان، النائب راشد الشوحة وشيوخ ووجهاء وأبناء عشائر النعيمي وفاعليات شعبية في اربد.

أخبار ذات صلة