الخارجية السورية: الجولان المحتل جزء لا يتجزأ من سوريا واستعادته من الاحتلال أولوية

عربي دولي نشر: 2019-03-22 23:53 آخر تحديث: 2019-03-22 23:59
الجولان المحتل - ارشيفية
الجولان المحتل  - ارشيفية
المصدر المصدر

أكد نائب وزير الخارجية والمغتربين السوري الدكتور فيصل المقداد أن الجولان السوري المحتل جزء لا يتجزأ من أراضي الجمهورية العربية السورية وأن استعادته من الاحتلال بكل الوسائل التي يكفلها القانون الدولي أولوية في السياسة الوطنية السورية.

وقال المقداد في مقابلة مع قناة الميادين مساء الجمعة “إن الولايات المتحدة الأمريكية هي الدولة المارقة الأكبر في العالم فهي ترعى الإرهاب وتتحدى القرارات الأممية بشأن الجولان السوري المحتل وتشكل خطرا على الأمن والسلم الدوليين” لافتا إلى أن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بشأن الجولان ينتهك مبادئ وميثاق الأمم المتحدة التي أقرت عبر مختلف قرارات الجمعية العامة ذات الصلة وقرار مجلس الأمن 497 لعام 1981 بأن الجولان “أرض محتلة” وأن أي إجراءات تتخذها سلطات الاحتلال على هذه الأراضي المحتلة لاغية وباطلة وليس لها أي أثر قانوني.


اقرأ أيضاً : ترمب يعترف بسيادة الاحتلال على الجولان


وجدد المقداد التأكيد على أن استعادة الجولان السوري المحتل حق ثابت لسورية لا يخضع للتفاوض أو التنازل ولا يسقط بالتقادم وأن الانسحاب الكامل لقوات الاحتلال من الجولان حتى خط الرابع من حزيران لعام 1967 هو أمر واجب التطبيق استنادا إلى مبادئ القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية بما فيها قرارات مجلس الأمن ذات الأرقام 242 و338 و497.

وأوضح المقداد أن أبناء الجولان السوري المحتل يؤكدون منذ اليوم الأول للاحتلال المشؤوم أن الجولان المحتل جزء لا يتجزأ من سورية وأن الهوية السورية صفة ملازمة لهم لا تزول وهي تنتقل من الآباء إلى الأبناء وأنهم متمسكون بأرضهم ووطنهم وبجنسيتهم العربية السورية.

وشدد المقداد على أن أبناء الجولان السوري المحتل مستمرون بمقاومة محاولات الاحتلال الرامية لتهويد أرضهم وتهجيرهم منها وأنه كما سبق وأسقطوا “قرار الضم” المشؤوم ومحاولة فرض هوية المحتل وأفشلوا ما تسمى انتخابات المجالس المحلية فإنهم سيسقطون اليوم محاولات الإدارة الأمريكية وكيان الاحتلال لتغيير الوضع في الجولان وسيكون مصير هذه المحاولات الفشل ولن تؤدي بأي شكل من الأشكال إلى المساس بالحقوق القانونية والسيادية لسورية عليه وستتحطم على صخرة صمود أهلنا في الجولان السوري المحتل.

أخبار ذات صلة