"حرب النجوم": "الجزء التاسع" يصوّر في صحراء وادي رم الأردنية

هنا وهناك نشر: 2018-11-27 16:39 آخر تحديث: 2018-11-27 16:39
الهيئة الملكية الأردنية للأفلام
الهيئة الملكية الأردنية للأفلام
المصدر المصدر

  مخرج الأفلام الأمريكي ج.ج. أبرامز، الذي أطلق العصر الجديد لأفلام “حرب النجوم" مع جزء“The Force Awakens”  عام 2015، يُخرج حاليا الخاتمة المثيرة لسلسلة الأفلام الشهيرة في "حرب النجوم: الجزء التاسع". اختار أبرامز المناظر الطبيعية في منطقتي وادي رم والشاكرية في الأردن كمواقع مذهلة وملحمية لتمثيل مجرة فضائية بعيدة.

"وادي رم جميل بشكل يحبس الأنفاس وهو الموقع المثالي لفيلمنا،" يقول المخرج أبرامز. "أشعر بأنني محظوظ جدا لتمكني من التصوير في الأردن. بين الترحيب الحارّ من الحكومة وتفاني طاقم الفيلم المحلي المهني وعملهم الجادّ، حصلنا على أفضل تجربة ممكنة ونحن ممتنون للغاية."

وأضافت المنتجة كاثلين كينيدي: "أودّ أيضا أن أشكر الهيئة الملكية الأردنية للأفلام والجيش العربي الذين قدموا دعما هائلا لا يقدّر بثمن وساعدوا في جعل هذا التصوير ممكنا".

وقد استفاد "حرب النجوم: الجزء التاسع" من برنامج الأردن للتحفيز الضريبي الذي يمنح اعفاء من بعض الضرائب المترتبة على النفقات في المملكة. خلال التصوير الذي استغرق ثلاثة أسابيع، عمل طاقم الفيلم مع أكثر من 250 أردني في مختلف الأقسام بما فيها التصوير وتصميم الأزياء والمخلوقات والمؤثرات الخاصة والخدع التمثيلية. كما قدمت القوات المسلحة الأردنية الدعم اللوجيستي الذي كان أساسيا لنجاح التصوير.

وقال الأمير علي بن الحسين، رئيس مجلس مفوضي الهيئة الملكية الأردنية للأفلام: "المناظر الطبيعية المتنوعة والأزلية في الأردن، إضافة إلى طواقم العمل الجادة والمتحمسة، تجعل من البلد وجهة مثالية للتصوير. وتصوير الجزء الأخير من "حرب النجوم" خير دليل على ذلك. وبما أنني طالما كنت معجبا بهذا العمل السينمائي، فهذا شرف كبير. فلتكن القوة إلى جنبكم!"

يشهد فيلم "حرب النجوم: الجزء التاسع" عودة أعضاء من طاقم التمثيل الأفلام السابقة منهم دايزي ريدلي وآدم درايفر وجون بويغا وأوسكار إيزاك ولوبيتا نيونغو ودومنال غليسون وكيلي ماري تران وجوناس سوتامو وبيلي لورد الى جانب ممثلي "حرب النجوم" السابقين مارك هاميل وكاري فيشر وأنتوني دانيالز وبيلي دي ويليامز.

ويذكر أن التصوير الأولي لـ "حرب النجوم: الجزء التاسع" كان قد بدأ في آب 2018 في استوديوهات "باينوود" في لندن – المملكة المتحدة. ومن المقرر إطلاق الفيلم في شهر كانون الأول 2019.

أخبار ذات صلة