العتوم: وزارة التربية تهدر نحو 54 مليون دينار لطباعة مناهج تم "إلغاؤها"

محليات نشر: 2018-11-27 11:40 آخر تحديث: 2018-11-27 21:46
مناهج دراسية
مناهج دراسية
المصدر المصدر

كشفت النائب هدى العتوم، الثلاثاء، عن اهدار وزارة التربية والتعليم لنحو 54 مليون دينار من أجل طباعة مناهج تم "إلغاؤها".

وقالت العتوم خلال جلسة رقابية عقدها مجلس النواب صباح الثلاثاء: ان مديرة المناهج في وزارة التربية والتعليم الغت أوامر الطباعة لمناهج دراسية وهي تحت الطباعة، وان هذا الامر تتسبب في هدر 180 الف دينار، وبدل محاسبتها تم ترقيتها.

وأشارت العتوم الى انه تم إتلاف ما يقارب من خمسة ملايين كتاب مدرسي بعد طباعتها، بعضها كان في الصناديق الواردة من المطبعة.

وتاليا نص البيان كاملا كما نشرته النائب العتوم على صفحتها على الفيسبوك: 

كشفت النائب هدى العتوم في جلسة رقابية جرت اليوم أن وزارة التربية والتعليم أهدرت 54 مليون لطباعة مناهج تم إلغاؤها.

وقالت العتوم أنه ‏بعد هذه الأرقام الصادمة حول هدر عشرات الملايين في وزارة التربية والتعليم أقول أننا لسنا بحاجة لفرض ضرائب او زيادتها على المواطنين، وأن المطلوب هو وقف الهدر الحكومي ومحاربة الفساد المالي والإداري.

وفيما يلي بعض التفاصيل والأرقام حول هذا الفساد والترهل الإداري وطبعا الهدر المالي الهائل ...

1) في عام 2016 كلفت العطاءات لطباعة الكتب 12 مليون وستمائة ألف دينار ، وتم إلغاء هذه الكتب.

2) تم التعدي على محتوى 40 كتاب إجتثاثا وتغييرا.

3) في عام 2017 تم إلغاء طباعة الكتب بتكلفة بلغت 13 مليون وخمسمائة ألف دينار.

4) في عام 2015 كلفت عطاءات الكتب 13 مليون ومئتين ألف دينار تم إلغاؤها بالإضافة لأمرين مهمين هما :-

- حذف وحدات من تاريخ العرب والعالم دون مراجعة إجراءات العطاء

-  تم إضافات ملحقات من مديرية المناهج لإجراء تغييرات في ملحقات كتب التربية الإسلامية لصفوف الخامس والسادس والتاسع دون الرجوع للمحرر العلمي ..

- حذف الوحدة الأخيرة من كتاب تاريخ العرب والعالم وهو تحت الطباعة دون أية إجراءات إدارية جديدة.

- مجموع ماتم إتلافه هو 4 مليون وتسعمائة وستين ألف كتاب خلال عامين في ثلاث مستودعات رئيسية للكتب في إربد والمقابلين والزرقاء ، هذا غير مستودعات 44 مديرية تربية و4 الاف مدرسة حكومية على مستوى الوطن.

- بعد كل هذا الهدر والعبث المالي ،تم مكافأة مديرة المناهج بتعيينها مديرة لإدارة الإشراف والتدريب والتأهيل علما أنها لا تنطبق عليها الشروط والمعايير

أخبار ذات صلة