الصحة تنفي تحويل مصابين لمشافي الاحتلال .. وجميع مصابي حادثة البحر الميت غادروا المستشفى ما عدا واحدة

محليات
نشر: 2018-10-26 12:01 آخر تحديث: 2018-10-26 14:14
الصورة ارشيفية
الصورة ارشيفية

قال وزير الصحة الدكتور غازي الزبن إن جميع المصابين في حادثة البحر الميت غادروا مستشفى الشونة الجنوبية بعد تلقيهم الإسعاف والرعاية الطبية اللازمة باستثناء حالة واحدة تحت المراقبة.

وأضاف في بيان أصدرته الوزارة اليوم الجمعة أن عدد الوفيات ارتفع إلى 20 بعد استقبال المستشفى لوفاتين جديدتين اليوم.

وبين أن عدد الحالات التي استقبلها المستشفى كحصيلة إجمالية 43 حالة مشيرا إلى تحويل حالتين لأخوين إلى مستشفى الحسين في السلط أحدهما لديه إصابة في البطن والأخر حالته جيدة ادخل إلى المستشفى ليكون إلى جانب شقيقة وللمراقبة فيما حولت 3 حالات إلى مستشفى البشير منهما أخوين غادرا المستشفى وهم تحت المراقبة وأشار الدكتور الزبن إلى أن الأهل تعرفوا على جثامين أبنائهم في المركز الوطني للطب الشرعي باستثناء وفاتين بانتظار التعرف عليهما.

وأشاد بالجهود التي بذلها الطب الشرعي والمدعين العامين إذ تم الكشف الطبي من قبل 13 طبيبا شرعيا بحضور 5 مدعين عامين لتسريع الإجراءات.

 وعبر الدكتور الزبن عن تعازيه الحارة لأسر وذوي المتوفين في الحادث المؤسف والتمنيات للمصابين بالشفاء العاجل مقدرا الجهود الكبيرة والجاهزية العالية لمستشفى الشونة الجنوبية والمستشفيات التي قدمه إسنادا جيدا.

وأشار الدكتور الزبن إلى انه وفور وصول نباء الحادث اتخذت الاستعدادات اللازمة اذ تم تحضير 10 أسر للعناية المركزة وقسم كامل لاستقبال المصابين في مستشفى البشير احترازيا كما تم رفع مستوى الجاهزية في مستشفيي الحسين في السلط والنديم في مأدبا فضلا عن تعزيز مستشفى الشونة الجنوبية بجراحين. 

وأشار الدكتور الزبن إلى أن الوزارة كانت تتابع عن كثب وميدانيا تداعيات الحادث إذ تابع أمين عام الوزارة الدكتور حكمت أبو الفول ميدانيا الاستعدادات في مستشفى البشير.

واكد أن ما يتم تناقله حول تحويل بعض الحالات إلى مشافي الاحتلال، للعلاج عار عن الصحة إذ تمتلك مستشفياتنا وقطاعنا الطبي إمكانات كبيرة.

أخبار ذات صلة

newsletter