الملكة رانيا تؤكد أهمية احترام وجهات النظر المبنية على الحقائق والادلة والارقام

محليات
نشر: 2018-10-02 17:45 آخر تحديث: 2018-10-02 17:45
جلالة الملكة رانيا العبدالله تزور مقر مؤسسة قادة الغد
جلالة الملكة رانيا العبدالله تزور مقر مؤسسة قادة الغد

جلالة الملكة رانيا العبدالله تزور مقر مؤسسة قادة الغدعبرت جلالة الملكة رانيا العبدالله عن فخرها بالشباب الأردني وأثنت على جهودهم في بناء الفرص وزيادة المشاركات التفاعلية في مختلف المجالات، جاء ذلك خلال زيارة اليوم إلى مقر مؤسسة "قادة الغد" التي تأسست عام ٢٠٠٧ كمؤسسة أردنية شبابية غير ربحية، تسعى إلى بناء مجتمع من القادة الشباب المتعلم والناقد والمبادر والقادر على خدمة مجتمعه بإبداع.   

وخلال الزيارة، التقت جلالتها مع فريق إدارة المؤسسة، واستمعت من مدير ومؤسس "قادة الغد" الدكتور سامي الحوراني إلى شرح عن عمل المؤسسة ورؤيتها وعدد من مبادراتها كديوانية وفضفض. 

وأشار إلى أنه ضمن مبادرة "ديوانية" تم تنظيم جلسات نقاشية تعمل على تجسير الفجوة بين المسؤول والمواطن، وشارك في جلساتها نحو 10 الاف شاب من مختلف المحافظات بالاضافة الى استضافة أكثر من 60 صانع قرار. 

وتوفر مبادرة "فضفض" مساحة للشباب للتعبير عن آرائهم حول قضايا مختلفة، ويتم جمع آراء المشاركين وتحليلها حسب الجندر والفئة العمرية. 

وخلال حديثها مع الشباب القائمين على هاتين المبادرتين، أكدت جلالتها على أهمية تجذير ثقافة النقاش والحوار واحترام وجهات النظر المبنية على الحقائق والأرقام والمعلومات. 

كما التقت جلالتها فريق عمل "فرصة" وهي منصة الكترونية توفر فرص مجانية تشمل مجالات مختلفة كالتبادل الثقافي والمنح الدراسية والمالية والمسابقات والجوائز والتدريب وورش العمل والمؤتمرات والفعاليات والتدريب العملي وفرص العمل والتطوع والزمالات والدورات الالكترونية والتدريب المهني. 

وقدم فريق "فرصة" عرضاً موجزاً عن المشاريع التي يتم العمل على تطويرها مثل اختبارات الكفاءة والوظيفة واستخدام التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي ، وأشاروا إلى أن "فرصة" تصل الى اكثر من 2 مليون شاب في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا في الاسبوع. وتوفر في العام حوالي 3474 فرصة تعليمية نوعية وفرص لبناء القدرات. 

كما استمعت جلالتها إلى شرح عن منصة "سوق فن" واعمالها وانجازاتها، والتقت مع عدد من البائعين على المنصة واطلعت على منتجاتهم. 

و"سوق فن" هي منصة الكترونية للفنانين والحرفيين على نطاق صغير، لعرض وبيع سلعهم اليدوية والمنتجة محلياً. بحيث توفر لهم مجالات تسويق جديدة، وتوفر للعملاء حول العالم نافذة على تاريخ وثقافة المجتمعات في الاردن. 

وتشمل الخدمات المقدمة الاستشارات التسويقية والمبيعات والمساعدة في التعبئة والتغليف والتسليم. وفي الأسابيع الأولى من إطلاقها ، تقدم 230 شخص بطلب لفتح متاجرهم الخاصة على المنصة، وتمت الموافقة على 25 منهم حتى الآن. ويخضع كل طلب لتقييم حسب معايير صارمة لضمان الجودة العالية.

أخبار ذات صلة