"فالنتين أوروبا" يتلون بورود غزة المحاصرة "صور"

هنا وهناك
نشر: 2014-02-11 18:11 آخر تحديث: 2018-11-18 21:34
"فالنتين أوروبا" يتلون بورود غزة المحاصرة "صور"
"فالنتين أوروبا" يتلون بورود غزة المحاصرة "صور"

رؤيا - الاناضول - في صباح يوم الرابع عشر منشباط، وهي تتلقى هدية عيد الحب، أو ما يعرف بـ"فالنتين داي"، ستضم فتاة أوروبية ورودا صغيرة حمراء.

 وستمسك بنعومةٍ زهرةٍ احتاج المزارع الغزّي حمدان حجازي إلى كثيرٍ من الوقت والجهد لكي يعتني بـها وبآلافٍ مثلها لكي تكون جاهزة في هذه الأيام استعدادا للسفر إلى هولندا ودول أوروبية أخرى عبر معبر كرم أبو سالم الخاضع للسيطرة الإسرائيلية.

 وأمام أكوامٍ من ورود القرنفل أحمر اللون، تم قطفها للتو أمسك حجازي (37 عاما)، مقصا يعرف طريقه جيدا نحو أطراف الأزهار.

 ويقـول حجازي" هذه الورود تسافر إلى هولندا وبريطانيا وألمانيا، وغيرها من الدول الأوروبية لكي تجد مكانا لها في عيد الحب".

وفي مدينة رفح جنوبي قطاع غزة وعلى مساحة 18 ألف متر مربع، تنتشر الآلاف من الزهور داخل مزرعة "حجازي" ، والذي يتمنى لو أن جميعها ينال نصيبه من التصدير إلى أوروبا.

وبعد أن ينتهي من عملية تغليف الورود وإدخـالها إلى الثلاجات لحفظها تجهيزا لرحلة انطلاقها، يخاطب المزارع أكرم شريتح صاحب العقد الرابع من عمره الشعوب الأوروبية بقوله:"سعداء لأنكم تشعرون بالحب، وتحتفلون بيومكم هذا بورد غـزة، ونقول لكم (هابي فالنتين)، ولكن تذكروا القطاع المحاصر وأطفاله، وحاولوا أن تساعدونا."

 ويقول شريتح إن "غزة تزرع الورود، وتصدره إلى العالم في صورةٍ تكشف نبل الشعب الفلسطيني وصموده"، داعيا من يحتفلون بيوم الحب بإظهار هذه المشاعر تجاه قطاع غزة المحاصر إسرائيليا منذ أكثر من سبع سنوات.

 ويحتفل العالم في الرابع عشر من شهر فبراير/شباط بما يسمى بعيد الحب أو "الفالنتين داي" وتكتسي الشوارع بالورود الحمراء، وبالألوان التي تشي بتفاصيله.

 ووفقا لأساطير رومانية فإن عيد الحب هو يوم "القديس فالنتين" الذي ارتبط اسمه بمفهوم الحب الرومانسي.

 وصار هذا اليوم تاريخا مميزا يعبر فيه المحبون عن مشاعرهم عن طريق إرسال بطاقات عيد الحب أو إهداء الزهور الحمراء.

أخبار ذات صلة

newsletter