مسلسل "أبو عمر المصري" يواجه وقف البث

هنا وهناك نشر: 2018-05-21 11:36 آخر تحديث: 2018-05-21 12:45
صورة المسلسل
صورة المسلسل
المصدر المصدر

يواجه مسلسل "أبو عمر المصري" مشاكل تهدده بوقف بثه بعد الأزمة الدبلوماسية التي بدأت خيوطها تشتعل بين السودان التي ترى المسلسل مسيئا لها ومصر.

وأدت المشاهد في المسلسل الذي يبث على شاشة رؤيا عند الساعة الحادية عشرة قبل منتصف الليل، بدأ بثه بداية شهر رمضان وأدى إلى غضب سوداني بعد أن اعتبرت مشاهد فيه مسيئة لها وتتعدى على سيادتها.

وطالب السودان الذي استدعى سفير مصر وسلمه مذكرة احتجاج، بوقف كل مصادر الفتنة وإيقاف محاولات العبث والتشكيك في علاقات البلدين.


ونفت وسائل إعلام مصرية تبث المسلسل لم يحتوى على مشاهد أو تلميحات للدولة السودانية أو حكومتها أو الشعب السوداني الشقيق، والمسلسل لا يمت بصلة لمواقف الدولة المصرية الحريصة دوماً على تقوية وتنمية علاقاتها مع دولة السودان وشعبها الشقيق.


وأكدت أن العلاقات المصرية السودانية تظل دوماً مثالاً للتعاون والأخوة، خاصة فى ظل الحرص المتبادل بين قيادتي البدلين، على تنمية وتطوير العلاقات بما يصب لصالح شعبى وادى النيل، وهو ما ظهر من خلال الإجراءات والقرارات التي اتخذت خلال الفترة الماضية، وتعمق من آليات التعاون.
وتدور أحداث المسلسل الذي يقوم بدور البطولة فيه الفنان المصري أحمد عز، حول محامي يؤسس هو ومجموعة من المحامين تنظيما سلميا سعى لإيجاد حلول لمشاكل وقضايا المواطنين البسطاء بعيدًا عن مافيا المحاماة وأسعارهم المبالغ فيها.

إلا أن هذا التنظيم سرعان ما يثير غضب أحد الأجهزة الأمنية الذي لا يجد وسيلة قانونية لإيقاف نشاط هؤلاء الشباب الحالمين بمجتمع مثالي فيلجأ إلى وسائل أخرى "خارج إطار القانون" من خلال تصفية أعضاء هذا التنظيم.

وينجو "فخر الدين" من محاولة اغتياله (التي يقتل فيها ابن خالته عيسى)؛ فيهرب إلى فرنسا منتحلاً شخصية ابن خالته الذي كان يتأهب للسفر إلى باريس لدراسة القانون، وهناك يلتقي بمحبوبته القديمة التي تنجب لها ابنًا هو (عمر) ثم تموت وهي تنجبه.


اقرأ أيضاً : هل تسبب مسلسل بأزمة دبلوماسية بين مصر والسودان ؟



ليقرر بعدها "فخرالدين" إلى الانتقال بصحبة طفله للعيش بالسودان، وهناك يتحول إلى كادر مهم من كوادر أحد الجماعات الإسلامية المسلحة، وعينه على العودة والثأر من قاتل ابن خالته.

وتشهد العلاقات بين السودان ومصر بين الحين والأخر توترًا، ومشاحنات في وسائل الإعلام، على خلفية عدة قضايا خلافية، أهمها النزاع حول المثلث الحدودي في حلايب وشلاتين المستمر منذ سنوات.

وفي حال تم اصدار قرار بوقف البث، لن تكون المرة الأولى لمسلسل رمضاني، إذ سبق وتم إيقاف مسلسل غرابيب سود الذي تحدث عن تنظيم داعش في شهر رمضان الماضي.

 

أخبار ذات صلة