بدء محاكمة أردني "صنع متفجرات" لاستخدامها ضد الأجهزة الأمنية

محليات
نشر: 2018-01-23 15:48 آخر تحديث: 2018-01-23 20:44
تحرير: ليندا المعايعة
قوات الدرك - أرشيفية
قوات الدرك - أرشيفية
المصدر المصدر

شرعت محكمة أمن الدولة بمحاكمة متهم ثلاثيني مصنع لمواد متفجرة اراد استخدامها في مواجهات مع الأجهزة الأمنية بعد فشله بالالتحاق بتنظيم داعش الإرهابي.

 ونفى المتهم الموقوف على ذمة القضية منذ تشرين اول 2017 تهم  الشروع بتصنيع مواد مفرقعه بقصد استخدامها للقيام بأعمال ارهابية، حيازة سلاح وذخائر بقصد استخدامها للقيام بأعمال ارهابية والترويج لأفكار جماعة إرهابية.

وكشف عن تفاصيل القضية خلال جلسة عقدتها محكمة امن الدولة برئاسة القاضي العسكري العقيد الدكتور محمد العفيف وبعضوية القاضي العسكري الرائد صفوان الزعبي والقاضي المدني منتصر عبيدات وبحضور مدعي عام امن الدولة.

وافادت لائحة الاتهام التي حصلت رؤيا على نسخة عنها ان المتهم ومنذ ظهور تنظيم داعش بمتابعة اخباره على الانترنت حتى أصبح من المؤيدين والمتعاطفين مع ذلك التنظيم الارهابي.

 واضافت ان المتهم ومن خلال تطبيق البالتوك اخذ يروج للتنظيم وذلك من خلال ادارته احدى الغرف الحوارية المختصة بنشر اخبار واصدارات تنظيم داعش عبر ذلك التطبيق حيث قام بنشر الاخبار والاصدارات قاصدا بذلك استقطاب المزيد من العناصر المؤيدة للتنظيم الارهابي.


اقرأ أيضاً : النائب العام العسكري يصادق على قرار اتهام خلية الـ" 17 داعشي"


 واشارت اللائحة الى ان المتهم اقتنع بمشروعية التنظيم وانه يسعى لإقامة دولة الخلافة الاسلامية وفي عام 2015 قام بمبايعة ابو بكر البغدادي على السمع والطاعة وذلك من خلال أحد عناصر التنظيم الذين كان يتواصل معهم عبر الانترنت.

 وقالت اللائحة ان المتهم تولدت لديه رغبه بالالتحاق بتنظيم داعش الارهابي في سوريا ومن اجل ذلك تواصل مع بعض عناصر التنظيم في سوريا والذين أخبروه بضرورة سفره الى تركيا من الاردن ومن هناك الى سوريا عبر التهريب الا ان المتهم لم يستطع المغادرة في تلك الفترة خوفا من اعتقاله من قبل الاجهزة الامنية، الا ان المتهم تواصل مع شخص اخر من عناصر التنظيم على الفيس بوك لمساعدته للالتحاق بالتنظيم الا ان المتهم اجل ذلك خوفا من اعتقاله.

واشارت الى ان المتهم يحمل الفكر التكفيري وهو يكفر الدولة وجميع العاملين بالأجهزة الامنية فقد تولدت لديه الرغبة بتنفيذ اعمال عسكرية على الساحة الاردنية ضد الاجهزة الامنية نصرة لتنظيم داعش الارهابي، وتنفيذا لذلك فقد بدا بالاطلاع على طرق تصنيع المتفجرات على مواقع النت وذلك من خلال استخدام المواد المتوفرة في السوق المحلي تمهيدا للبدء بتصنيع المواد المتفجرة كما قام وللغاية هذه بشراء سلاح رشاش كلاشنكوف وذخيره وقام بالتدريب على السلاح من حيث فكه وتركيبه.

 وقام بالتدريب على الرماية على السلاح.

وتابعت اللائحة أنه وفي ايلول 2017 غادر المتهم منزله من الكرك الى معان وبحوزته السلاح وكمية من الذخيرة بهدف الإقامة في معان والتعرف والتقرب من العناصر المؤيدة لتنظيم داعش الارهابي  والاقامة بطرفهم وفي حال حدوث مواجهات بين تلك العناصر والاجهزة الامنية  سيقوم باستهداف الامن  بالسلاح الذي يحوزته والمواد المتفجرة التي سيقوم بتصنيعها لاحقا ،وذلك نصرة للتنظيم حيث قام المتهم بالبدء بتصنيع المواد المتفجرة وذلك لاستخدامها في مواجهات مع رجال الامن ،فقام بشراء الاوكسجين الذي كان ينوي خلطه ببعض النواد منها لتصنيع المواد المتفجرة الا انه جرى القبض عليه.

أخبار ذات صلة