عُلماء ودموع بجنازة فتى بإربد حافظًا للقرآن لم يمهله المرض طويلًا

محليات
نشر: 2017-12-30 15:11 آخر تحديث: 2017-12-30 16:53
المرحوم عريب بني حمد
المرحوم عريب بني حمد
المصدر المصدر

شيع المئات من أبناء منطقة الأشرفية بلواء الكورة في محافظة إربد شمالي المملكة، جثمان الفتى البالغ من العمر 15 عامًا، الذي وافته المنية الأربعاء، إثر مرض حاد ألم به لم يمهله كثيرًا.

 الفتى عريب نصر بني حمد، الحافظ لأجزاء من القرآن الكريم والمواظب على حفظ ما تبقى منه، أدخل مدينة الحسين الطبية قبل نحو شهر، إثر مرض أصابه، شهدت جنازته الخميس الماضي حشدًا كبيرًا وحضورًا لعلماء منطقته، ولم يبتعد عن جثمانه أقرانه في العمر ومركز التحفيظ الذي لم ينقطع عنه طوال تلقيه تعليمه حتى مواراته الثرى.

وبحسب مقربون من عائلته كان الفتى المرحوم يتمنى في لحظات مرضه أن يموت في مكة المكرمة لأن جدته ماتت في مكة خلال أدائها فريضة الحج.


اقرأ أيضاً : وفاة خمسيني غرقا في بئر ماء بلواء الكورة


 واختلطت مشاهد وداعه خلال دفنه بمقبرة الاشرفية بلواء الكورة، بالحزن الكبير والدموع على رحيله سيما من أقرانه ومعلميه.

 

 

أخبار ذات صلة