وزارة الدفاع الأمريكية: أصبنا 212 هدفًا لـ"داعش" بالعراق

عربي دولي
نشر: 2014-09-11 05:10 آخر تحديث: 2016-07-18 22:50
وزارة الدفاع الأمريكية: أصبنا 212 هدفًا لـ"داعش" بالعراق
وزارة الدفاع الأمريكية: أصبنا 212 هدفًا لـ"داعش" بالعراق

رؤيا - وكالات - قالت وزارة الدفاع الأمريكية إنها نفّذت حتى صباح الأربعاء 154 هجمة جوية على أهداف لتنظيم "الدولة الإسلامية" بالعراق أدت إلى وقوع أضرار بـ 212 هدفًا للتنظيم.

 

وأضافت الوزارة، في بيان لها، أن الجيش العراقي نفّذ 29 هجمة جوية في أربيل (عاصمة إقليم شمال العراق)، و13 في قضاء سنجار بمحافظة نينوى (شمال)، و91 بسد الموصل، و4 بمنطقة آمرلي، 17 بقضاء حديثة (شمال).

 

ولفت البيان إلى أن الهجمات الأمريكية المذكورة أدت إلى وقوع أضرار بـ 212 هدفًا لداعش منها 88 عربة مدرعة، و37 مركبة عسكرية و12 مدرعة ناقلة للأشخاص وعربة مضادة للألغام والعبوات الناسفة ومركبة بناء واحدة، إضافة إلى 21 مركبة متفرقة، إضافة إلى 21 نظامًا للأسلحة منها 7 مدفعية مضادة للطائرات، و7 مواضع للعبوات الناسفة, و5 هاونات، وموقع لمدفعية رشاشة ومخبأ للأسلحة.

 

وتابع البيان: "كما شملت الأهداف، 29 مبنى تابعًا لداعش استطاع الطيران الأمريكي تدميرها بضمنها 12 موقعًا قتاليًا، و10 نقاط سيطرة، و12 نقطة مراقبة".

 

كما أشار البيان إلى أن لدى الولايات المتحدة الأمريكية 1043 موظفًا في العراق، إضافة إلى 754 آخرين في مكتب التعاون الأمني يقدمون الدعم للأمن الدبلوماسي في منشآت موجودة في بغداد، و289 موظفاً يقودون مركزين للعمليات المشتركة في بغداد وأربيل بالإضافة لتقديم النصح ومساعدة القوات الأمنية العراقية.

 

وفي 8 أغسطس/آب الماضي، بدأت واشنطن "ضربات جوية" ضد أهداف لتنظيم الدولة الإسلامية بالعراق، بعد تهديده "المصالح الأمريكية وإقليم شمال العراق المستقر"، وكذلك "استهدافه للأقليات"، بحسب بيانات سابقة لمسؤولين أمريكيين يتصدرهم الرئيس باراك أوباما.

 

ويعم الاضطراب مناطق شمالي وغربي العراق بعد سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، ومسلحين سنة متحالفين معه، على أجزاء واسعة من محافظة نينوى (شمال) في العاشر من يونيو/حزيران الماضي، بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منها بدون مقاومة تاركين كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد.

 

وتكرر الأمر في مدن بمحافظة صلاح الدين (شمال) ومدينة كركوك في محافظة كركوك (شمال) وقبلها بأشهر مدن محافظة الأنبار غربي العراق.

 

وأثار التقدم الكاسح لمقاتلي التنظيم في العراق مخاوف كبيرة في عواصم المنطقة والكثير من عواصم الغرب، نظرا لأطماع التنظيم التوسعية.

 

وتعمل الولايات المتحدة على تشكيل تحالف دولي لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، الذي تعتبره واشنطن أكبر تهديد لها، والذي يضم مقاتلين عربا وغربيين، ويرى مراقبون أنه سحب البساط من تحت أقدام تنظيم القاعدة.

أخبار ذات صلة

newsletter