شلالات إسعيدة منظر خلاب يفتقر الى الخدمات والبنى التحتية

محليات
نشر: 2017-10-02 13:57 آخر تحديث: 2018-11-18 21:33
تحرير: صالح الفرجات
شلالات إسعيدة
شلالات إسعيدة

إلى الجنوب من العاصمة عمان، وانت تتجه على بعد 60 كم فقط، تحتضن بلدة أم الرصاص واحدة من أجمل الأودية الطبيعية في الأردن، من حيث التضاريس الصخرية ووفرة المياه الجارية، التي تشكل لوحة فنية بتراسم صخورها المتعددة الأشكال.

"شلالات إسعيدة" تشكل كنزا طبيعيا، ولكنها تفتقر الى الكثير من الخدمات والبنى التحيتة الضرورية التي لو عُمل على تطويرها لغدت وجهة سياحية محلية وعالمية، ومصدر لرفد السياح.

شلالات إسعيدة

فالطريق المؤدي الى اسفل الوادي والذي يشكل اطلالة بانوراميه على اسفله، يحتاج الى التعبيد، بسبب تراكم الأتربة على جنبات الطريق والتي تعيق حركة السير، إضافة للضرر البيئي الذي يحدثه قاصدوا المكان خلال رحلهم.

والى ان يدرج هذا الموقع على خارطة السياحة الداخلية فإن الأمل سيبقى معقودا لتحسين الأوضاع.

 

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني