الاحتلال اقتحم 2900 منزلاً بالضفة خلال ثلاثة شهور

فلسطين
نشر: 2014-09-04 06:29 آخر تحديث: 2016-07-19 07:00
الاحتلال اقتحم 2900 منزلاً بالضفة خلال ثلاثة شهور
الاحتلال اقتحم 2900 منزلاً بالضفة خلال ثلاثة شهور

رؤيا - وكالات - أكد مركز حقوقي فلسطيني أن جيش الاحتلال  دمر خلال حملته في الضفة الغربية والتي أطلق عليها "جز الرؤس الكبيرة" والتي بدأت في 14 حزيران/ يونيو 2014 محتويات منازل قدرت بـ 250 ألف دولار أمريكي عد اقتحامه لـ 2900 منزلاً.

وأشار مركز "أحرار لحقوق الإنساني" إلى أنّه قام بإجراء دراسة تقديرية لمئة وخمسون منزلاً في الضفة الغربية قام الاحتلال باقتحامها وتدمير جميع محتوياتها، ووضع مبلغ تقديري لما تم تدميره في هذه المنازل.

وأوضح المركز الحقوقي، في بيان له أمس الأربعاء، أن عمليات الدمار التي تم رصدها، تمثلت بتدمير شامل وكامل لـ70 غرفة نوم، بالإضافة إلى تدمير وتخريب لأطقم كنب تحت حجج واهية، مثل البحث عن سلاح وما شابه.

ولم يشمل التقرير الحقوقي تسجيل ما تم سرقته من المنازل أو مصادرته كأموال نقديه وأجهزت حاسوب وما شابه، بل اقتصر على ما دمر من أثاث منازلي وتحطيم لجدران منازل وتكسير لغرفة النوم.

ولاحظ التقرير أن جميع المنازل الي اقتحمت تم تفجير الأبواب الخارجية والدخول لها "بطريقة وحشية ومفزعة وإحداث دمار شامل بالبوابات والأبواب التي كلفت أصحابها مبالغ كبيرة".

وأوضح التقرير، أن جيش الاحتلال نفذ منذ لحظة اختفاء المستوطنين الإسرائيليين الثلاثة، مساء الخميس 12 حزيران/ يونيو 2014 وحتى بداية شهر آب/ أغسطس 2014، 487 عملية توغل في الضفة الغربية، واقتحم نحو 2900 منزلا ومؤسسة.

وشملت التوغلات العديد من الانتهاكات، حسب البيان، وتضمنت "اقتحام مئات المنازل السكنية، وتعمد إحداث تخريب في بنيتها وأثاثها بشكل كبير، والتنكيل بسكانها، وتحويل عدد منها لنقاط عسكرية".
كما شملت تلك العمليات "مداهمة جمعيات أهلية فلسطينية، ومراكز صحية، ومكاتب صحفية، ومدارس، وجامعات، ومحلات صرافة".

وتأتي هذه المصادرات وعمليات التخريب تحت إطار الحرب التي يشنها الاحتلال على ما يسمى ضرب البنى التحتية "للأفراد " المقربون من حركة حماس التي أعلن الاحتلال أنه يشن عليها حربا بكل ما تعني الكلمة من معنى.

أخبار ذات صلة

newsletter