مكب الأكيدر بالمفرق .. مشكلة منذ 25 عاما ولم تحل

الأردن
نشر: 2017-07-24 15:15 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
ارشيفية
ارشيفية

دعا رئيس لجنة الصحة والبيئة النيابية إبراهيم بني هاني، الحكومة الى ضرورة ايجاد حلول جذرية لمشكلة مكب نفايات الأكيدر، والعمل على تنفيذ المشاريع الخدمية لمنطقة الأكيدر بأسرع وقت ممكن.

جاء ذلك خلال ترؤسه اليوم الاثنين اجتماعا للجنة، بحضور وزراء الشؤون البلدية وليد المصري والصحة محمد الشياب والبيئة ياسين الخياط وعددا من أهالي منطقة الأكيدر.

وقال بني هاني إن اللجنة قامت بزيارة ميدانية لمكب الاكيدر في محافظة المفرق، اطلعت خلالها على واقع الحال للمكب، فيما استمعت إلى مطالب أهالي المنطقة.

وأضاف أن تلك المنطقة "تعاني الكثير من المشاكل على مستوى الخدمات والصحة والبيئة،أبرزها: الانبعاثات والغازات الصادرة من مادة زيبار الزيتون، ونقص في الخدمات الصحية في ظل عدم وجود مركز صحي شامل يخدم المنطقة، والانتشار الواسع للكلاب الضآلة، فضلاً عن مشكلتي الاتصالات والمياه".

من جانبه، بين المصري أنه وخلال الأعوام الثلاثة الأخيرة تم وضع حلول عديدة ساهمت بتخفيف الأثر البيئي على هذه المنطقة، من خلال توجيه الدعم الممنوح لتطوير البلديات من قبل الحكومة الكندية لهذه الغاية.

ولفت إلى أن عمر مشكلة منطقة الأكيدر يصل لنحو 25 عاماً، موضحا أن الحل الأنسب لها "يأتي عبر إنشاء محطات توليد طاقة تعتمد على المخلفات، والتي يبلغ حجمها قرابة 1400 طن تورد يوميا للمكب".

وأكد المصري "أن الحكومة قامت مؤخرًا بطرح عطاء لهذه الغاية، فيما ستقوم لجنة فنية مختصة بدراسة العطاءات".

من جهته، أكد الشياب أن وزارة الصحة بصدد تنفيذ مركز صحي شامل في تلك المنطقة، بعد أن قامت وزارة الشؤون البلدية باستملاك قطعة ارض مخصصة للمركز"، قائلاً إنه تم رصد المبلغ المالي له والعمل جار مع وزارة الأشغال العامة والإسكان لتلك الغاية.

بدوره، أكد الخياط ضرورة التزام معاصر الزيتون بإنشاء محطات تنقية لكل معصرة تقام،لمعالجة "زيبار الزيتون"، سيما وأن مادة الفينول المنبثقة عنها تعتبر "سامة".

إلى ذلك، أكد أعضاء "صحة النواب" متابعتهم لهذا الموضوع، وأنهم يسعون دوماً، مع الجهات المعنية، لتحقيق مطالب أهالي منطقة الأكيدر، وإيجاد الحلول المناسبة لمشاكلهم.

أخبار ذات صلة

newsletter