الكيلاني يدعو علماء الاردن الى نصرة المسجد الاقصى

محليات
نشر: 2017-07-23 12:29 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
ارشيفية
ارشيفية

أهاب الدكتور عبد الرحمن الكيلاني بأعضاء الرابطة ان يكون لهم حضورهم الفاعل والمشهود في نصرة المسجد الأقصى من خلال الدروس والمواعظ ومواقع التواصل الاجتماعي وسائر الوسائل الإعلامية المتاحة، وأن يعطوا الاهتمام الكبير للمحنة التي يتعرض لها المسجد الأقصى ويخوض غمارها المرابطون حوله وعلى أبوابه.

ودعا في تصريح صحفي، علماء الأمة إلى القيام بدورهم في النهوض بالأمة، والقيام بواجب الدفاع عن أرضها ومقدساتها، والتصدي لمشروع الاحتلال الذي يستهدف هدم المسجد الأقصى وتهويده.

كما دعا إلى التركيز على مكانة المسجد الأقصى في الإسلام وواجب كل مسلم في الدفاع عنه بجميع الوسائل الممكنة، والإشادة برباط أهل القدس وفلسطين وبطولتهم، وبثباتهم حول بوابات الأقصى، وبامتناعهم عن الدخول عبر البوابات الالكترونية، والترحم على شهدائهم الأبرار الذين جعلوا من الأقصى قبلة للرباط والصبر والجهاد في سبيل الله .


إقرأ أيضاً: الجامعة العربية: القدس 'خط احمر'


وقال ان تقديم مقترحات عملية لدعم صمود المقدسيين مثل كفالة طلبة العلم ودعم تجّار القدس ورعاية أسر الشهداء وترميم البيوت القديمة تعتبر من الوسائل الممكنة لدعم صمود أهلنا في القدس والحفاظ على المقدسات الإسلامية .

وناشد الدكتور الكيلاني علماء الأمة إلى البعد عن التخوين والاتهام في خطابهم، والتركيز على أن قضية القدس تجمع ولا تفرِّق، وأن أزمتها اليوم تدعونا لتجاوز الفرقة والانقسامات.

وأكد ان الأردن هو رئة فلسطين وقلبها النابض وان الحفاظ على أمنه واستقراره هو قوة ودعم للمسجد الأقصى وتعزيز لرباط المرابطين وصمودهم، مشيدا بالجهود التي تبذلها القيادة الهاشمية في الحفاظ على الهوية الإسلامية للمسجد الأقصى والقيام بدورها في الوصاية على المقدسات .

وعبر عن شكر الرابطة وتقديرها للمواقف الرسمية والشعبية التي أعلنت غضبتها للمسجد الأقصى .

ويتعرض المسجد الأقصى المبارك إلى حملة الاحتلال لتهويده وتجريده من المرابطين لحراسته ومن رواده والمعتكفين فيه، وتحول بين جموع المصلين والوصول إليه، فتغلق الأبواب، وتحوله إلى منطقة عسكرية .

وللمسجد الأقصى خمسة عشر بابا، بعضها مغلق قديما، وبعضها أغلقه الاحتلال في الرابع عشر من الشهر الحالي، والبعض الآخر وضع الاحتلال أمامه بوابات إلكترونية في السادس عشر من تموز الحالي.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني