توتر بين الاردن دولة الاحتلال والاخيرة تدعو الى وقف التأزيم

محليات
نشر: 2017-07-15 12:17 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
ارشيفية
ارشيفية

تصاعد التوتر بين دولة الاحتلال والاردن، الجمعة، في اعقاب العملية في الحرم القدسي الشريف، وبعد ان اتهم المتحدث باسم الحكومة الاردنية الاحتلال بانتهاك الوضع الراهن من خلال منع المصلين المسلمين من الصلاة في الحرم، دعا كبار المسؤولين فى القدس الاردن الى وقف تأزيم الوضع.

وقد لقى ضابطان من شرطة الاحتلال مصرعهما واصيب اخر فى اطلاق النار صباح اليوم السبت، وقتل جنود الاحتلال، ثلاثة شبان فلسطينيين، وفي أعقاب الهجوم، أغلق الاحتلال إمكانية الوصول إلى الحرم، وفق ما أوردت صحيفة "هآرتس العبرية"

وبدأت الأزمة بين الاحتلال والاردن عندما طلب الفلسطينيون من الحكومة الاردنية العمل من اجل اعادة فتح الحرم القدسي، وفي الوقت نفسه، قدم الرئيس الفلسطيني محمود عباس نفس طلب لرئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو عندما اتصل به الأخير لمناقشة ما بعد العملية.

وبعد ذلك بوقت قصير، أصدر المتحدث باسم الحكومة الأردنية بيانا يدعو الاحتلال إلى إعادة فتح الموقع المقدس فورا وتجنب التدابير التي تغير الوضع الراهن.

 


إقرأ أيضاً: الاردن يطالب الاحتلال بفتح المسجد الاقصى امام المصلين فورا


واشار البيان الى ان الاردن يدين اى اعتداء على حقوق المسلمين فى العبادة بحرية فى المواقع المقدسة لهم، مؤكدا ان عمان ستواصل استخدام كل الوسائل الدبلوماسية والقانونية والسياسية المتاحة لها لاحباط الجهود الرامية الى تغيير الوضع الراهن.

وقد رد المسؤولون المقربون من نتانياهو بشدة، واضافوا انه "بدلا من ادانة الهجوم الارهابي، اختار الاردن ان ينتقد الاحتلال الذي يحمي المصلين ويحافظ على حرية العبادة فى الموقع".

واضاف "ان دولة الاحتلال لن تتسامح مع من يسبب اي اضرار في الاماكن المقدسة ويجب على جميع الاطراف، بما فيها الاردن، ضبط النفس وتجنب التلاعب بالوضع".

وكان نتانياهو طلب من الرئيس الفلسطيني في وقت سابق تهدئة الوضع بعد الاعتداء ومنع التحريض، وكانت هذه أول محادثة عقدها الطرفين منذ أشهر.

وخلال الاتصال، ادان عباس الهجوم قائلا انه يعارض اى نوع من العنف وخاصة فى اماكن العبادة. كما طلب من نتنياهو إعادة فتح الحرم للمصلين.

وحذر الرئيس الفلسطينى من تداعيات مثل هذه الخطوات واستغلالها المحتمل من قبل مختلف الاطراف لتغيير الوضع الراهن فى الموقع.

وقال نتانياهو لـ"عباس" انه لم يتم اجراء اي تغيير في هذا الشأن في الحرم القدسي، واضاف ان دولة الاحتلال ستفعل كل ما يلزم لضمان الامن فى الموقع.

وعقب المحادثات عقد نتانياهو اجتماعا مع مسؤولي الدفاع قرروا خلاله اعادة فتح الحرم القدسي تدريجيا امام المصلين والزوار على حد سواء فى انتظار تقييم الوضع الذي سيجرى يوم الاحد.

أخبار ذات صلة

newsletter