'الأزهر' يحذر من استغلال أحداث الأقصى لتهويد القدس

فلسطين نشر: 2017-07-14 19:50 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

دان الأزهر الشريف منع إقامة صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى واعتقال مفتي القدس والذي أطلق سراحه لاحقا.

واستنكر الأزهر في بيان له، الجمعة، بشدة ما أقدمت عليه سلطات الاحتلال من إغلاق المسجد الأقصى ومنع إقامة شعائر صلاة الجمعة، وسط أنباء عن الاعتداء على المصلين والحراس بالمسجد واعتقال مفتي القدس الشيخ محمد حسين، والشيخ عكرمة صبري المفتي السابق وخطيب المسجد الأقصى، مؤكدا أن ما حدث يضاف لمجموعة من الجرائم إلى السجل الطويل للاحتلال من الانتهاكات والجرائم بحق الإنسانية والأرض والمقدسات.


إقرأ أيضاً: ٣ شهداء وقتيلين بشرطة الاحتلال في باحات الأقصى..فيديو


وحذر الأزهر من استغلال الاحتلال للأحداث في الأراضي الفلسطينية لتنفيذ مخططه التهويدي في القدس الشريف والمسجد الأقصى المبارك، وهو ما بدا واضحا من بعض الأصوات الصهيونية الداعية إلى إغلاق دائم للمسجد الأقصى المبارك، مشددا على أن هذه الإجراءات تستفز مشاعر الغضب لدى المسلمين في جميع أنحاء العالم، وتهدد الاستقرار.

ودعا الأزهر الشريف القوى والهيئات الدولية إلى تحمل مسؤولياتها تجاه الشعب الفلسطيني والمقدسات بالقدس الشريف وكل الأراضي الفلسطينية، والتصدي لإصرار الاحتلال على انتهاك القوانين والأعراف الدولية، وإجباره على إعادة فتح باحات المسجد الأقصى المبارك للمصلين، مؤكدًا أنه يجب على المجتمع الدولي العمل على حفظ حقوق جميع الشعوب على قدم المساواة.

أخبار ذات صلة