نبض البلد يبحث مصير 1.9 مليون طالب بعد اصرار نقابة المعلمين على اضراب الاحد

محليات
نشر: 2014-08-23 20:06 آخر تحديث: 2016-07-27 04:20
نبض البلد يبحث مصير 1.9 مليون طالب بعد اصرار نقابة المعلمين على اضراب الاحد
نبض البلد يبحث مصير 1.9 مليون طالب بعد اصرار نقابة المعلمين على اضراب الاحد

رؤيا – رصد – قاسم صالح – تناولت حلقة نبض البلد السبت والتي تبث عبر فضائية رؤيا اضراب المعلمين الذي تعتزم نقابتهم تنفيذه غدا الاحد – في أول ايام العام الدراسي – بعد انهيار المبادرة النيابية لانهاء الازمة .

 

واستضافت الحلقة أيمن العكور الناطق الإعلامي لنقابة المعلمين والدكتور مثقال القاضي رئيس جمعية المعلمين المتقاعدين .

 

وأكد ايمن العكور على ان النداء الذي وجهته النقابة هو " صرخة " لكل من يهمه الأمر في موضوع انصاف المعلم والحرص على حصوله على كافة حقوقه .

 

واضاف العكور خلال حلقة نبض البلد ان الهدف من مطالب المعلمين هي الحرص على تغيير استراتيجيات ومبادىء التعليم في الأردن ، والعمل على بدء مرحلة جديدة من التعليم للرقي بمستوى العملية التربوية .

 

واشار العكور الى ان مطالب المعلمين ليست وليدة اللحظة ، وانما هي مستمرة منذ شهور ، حيث تعود تلك المطالب " الشرعية " الى أكثر من 8 شهور خلال المفاوضات المكثفة مع الوزارة وكافة الجهات المختصة ولكن دون فائدة .

 

وعبر عن أسفه لمحاولات الوزارة لتحميل المعلم قدرا كبيرا من المسؤولية عن انحدار العملية التربوية ، مشددا على ان المعلم مسؤول بقدر قليل جدا عما اخرجته السياسات التعليمية ، حيث حمل القدر الأكبر من المسؤولية الى الجهة التي ترسم السياسة التعليمية في الاردن – مشيرا الى وزارة التربية والتعليم - .

 

واعتبر العكور ان اتهام المعلم بالوقوف وراء انهيار المستوى التعليمي في الاردن هو هرب من السؤولية ، مشيرا الى انه عندما تحمل الوزارة مسؤولية ضياع 112 ألف حصة على المعلم ، فانها لا تشير الى انه الكادر التعليمي يعاني نقصا حادا في مدارس المملكة وهذا من مسؤولية الوزارة .

 

وحمل العكور الوزارة مسؤولية الضعف التعليمي لدى المعلم ، معتبرا ان من واجبات الوزارة ان تقوم باعداد المعلمين وتدريبهم وتطوير مستواهم في كافة المجالات ، ولكن بالمقابل وبدلا من اعداد المعلم يتم حرمانه من اي صلاحيات داخل الغرفة الصفية والمدرسة .

 

واشار الى انه وفي حال قيام المعلم باتخاذ اجراءات لضبط العملية التعليمية – كغياب الطالب مثلا - يتم الضغط عليه من داخل الوزارة والمؤسسة التعليمية .

 

وأكد العكور على مطالب المعلمين كاملة هي تصب في مصلحة العملية التربوية والنهوض بالواقع التعليمي ، مشيرا الى ان المطالب الستة هي اساس العملية التربوية واصلاحها وتحسين الوضع التعليمي والاقتصادي والنفسي للمعلم ليستطيع اكمال مسيرته ، وشدد على ان المعلم في الأردن لا يمتلك أمانا وظيفيا .

وقال ايمن العكور ان القانون الموجود حاليا وبصيغته الحالية لا يحمي المعلم ولا حتى اي موظف في الدولة ، وبالتالي فان النقابة تسعى الى ايجاد تشريع يحمي المعلم والطالب ضمن ضوابط تشريعية واضحة .

 

وأضاف العكور ان : " المعلم الذي يحصل حقه هو من ينتج طالب قوي والمعلم الضعيف ينتج طالب فاشل " ، مشددا على ان مقولة " حق الطالب بالتعلم " هو  كلام حق يراد به باطل ، .. ، لأن المعلم هو الأحرص على مصلحة الطالب وحقه بالتعلم بطريقة واساليب حديثة تنتج واقعا ناجحا " ، واستطرد قائلا : " نحن في الاضراب لا نضر بمصلحة الطلبة ، ولا يوجد ابتزاز تمارسه النقابة مع الوزارة لأنه هذا حق للمعلم " ، حسب قوله .

 

وشدد العكور على اصرار النقابة على تنفيذ الاضراب غدا الأحد حتى تحقيق كافة المطالب ، حيث قال : " نتعامل مع حزمة مع المطالب كوحدة واحدة ولا تنازل عن اي منها " .

 

من جانبه أكد الدكتور مثقال القاضي رئيس جمعية المعلمين المتقاعدين على ان مطالب نقابة المعلمين هي حق مشروع ولا يوجد من في الاردن يعارضها ، ولكن التعارض مع النقابة يأتي بموضوع الاضراب .

 

واضاف القاضي خلال استضافته في برنامج نبض البلد مساء الاحد ان حق التعلم هو من الحقوق الثابتة في كافة الدساتير والقوانين حول العالم ، ولا يجوز حرمان الطلبة من هذا الحق .

 

واشار الى ان مطالب نقابة المعلمين يمكن حلها عن طريق الوسائل الديموقراطية ومن خلال مؤسسات الدولة كمجلس النواب والجهات ذات العلاقة ، مشددا على ان الاضراب يضر بمصلحة الطلاب والعملية التربوية بشكل عام .

 

ولفت القاضي الى ان بعض مطالب المعلمين يمكن ان يتم حلها من المعلمين انفسهم مثل التأمين الصحي وغيرها من الامرو التي تستطيع النقابة ان تحلها داخليا .

 

واكد على ان جمعية المعلمين المتقاعدين على استعداد لسد النقص الذي سيتركه المعلمون المضربون ، عن طريق رفد الوزارة بالمعلمين ، مشيرا الى ان مطالب المعلمين – وعلى الرغم من انها شرعية – الا انها تخلو من مصلحة الطلبة اذ انها بالمجمل تشريعية وتنظيمية ولا يستفيد منها الطلاب .

 

وقال القاضي ان المعلمين اغفلوا أخذ رأي المجتمع المحلي حول الاضراب الذي ينوون تنفيذه ، حيث يشكل الاضراب مثالا سيئا للطلاب الذين بدورهم سيتعلمون تنفيذ اضراباتهم الشخصية في سبيل تحقيق مطالبهم بدلا من تعليمهم السير بالطرق الديموقراطية من حوار مع الجهات الادارية .

أخبار ذات صلة

newsletter