ابرز ملامح مشروع قانون الانتخاب الجديد .. تفاصيل

محليات
نشر: 2014-08-17 06:03 آخر تحديث: 2016-07-30 19:50
ابرز ملامح مشروع قانون الانتخاب الجديد .. تفاصيل
ابرز ملامح مشروع قانون الانتخاب الجديد  .. تفاصيل

 رؤيا – رصد- تدرس الحكومة مشروع قانون عصري لانتخاب مجلس النواب، يقوم اساسا على الغاء الصوت الواحد، واعادة النظر بالدوائر الانتخابية، وتقسيم المحافظات الكبيرة الى اكثر من دائرة انتخابية، وتقليص عدد اعضاء مجلس النواب، والابقاء على الكوتات "الاقليات والنساء" اضافة لاستبعاد الجيش والمخابرات والاجهزة الامنية عن الانتخابات، وفق معلومات متطابقة لمسؤولين حكوميين تحدثوا لـ "العرب اليوم".

وبحسب صحيفة " العرب اليوم" فإن اوساط مقربة من اللجنة السياسية الوزارية،  قالت ان النسخة المعدلة التي تحتفظ بها الحكومة حاليا من قانون الانتخاب الجديد، تنطوي على أفكار بالنظام الانتخابي سبق أن اعتمدتها لجنة الحوار الوطني برئاسة طاهر المصري، وهي لجنة كان وزير التنمية السياسية الدكتور خالد الكلالده عضوا فيها.

ونقلت المصادر الحديث عن "إشادة مرجعية" برزت مؤخرا على هامش بعض الاجتماعات المغلقة بالنظام الذي اقترحته لجنة الحوار الوطني، وهي معلومة لم ينفها الكلالده عندما استفسرت منه "العرب اليوم" حول الموضوع.

ومن المرجح ان يصار الى تبني احد النظم الانتخابية الواردة في مشروع اللجنة الوطنية للحوار الوطني، وهي القائمة المختلطة او القائمة النسبية، والغاء نظام الدوائر المغلقة، وبما يتلاءم مع الاصلاحات السياسية الجارية على قوانين الاحزاب والانتخاب واللامركزية والبلديات والتعديلات الدستورية. وشرعت الحكومة اعداد مشروع قانون انتخاب جديد، سيتم بناؤه وفق مخرجات لجان حكومية وشعبية عالية المستوى، تشكلت في وقت سابق مشيرة الى مشروعات سابقة، ابرزها اللجنة الملكية للحوار الوطني التي تشكلت في 14 اذار 2014 برئاسة طاهر المصري.

وستراعي الحكومة في المشروع ان يحظى باجماع أو توافق من القوى السياسية والاجتماعيـة، وان يلبي رغبات وتطلعات قطاعات واسعة من الشعب، ويحقق الأهداف التي حددتها الرسائل الملكية المتعددة.

إلى ذلك اكد وزير الدولة لشؤون الاعلام والاتصال د.محمد المومني ان الحكومة منذ مدة تعمل على اعداد تصورها حول قانون الانتخاب، الذي سيتم تبنيه والدفع به لمجلس النواب بعد طرحه للنقاش والحوار الوطني للخروج بصيغة توافقية، ثم السير به وفق الاجراءات الدستورية لاقراره، اسوة بمشروعي قانوني مجالس المحافظات "اللامركزية" والبلديات والاحزاب.

وقال د. المومني: الحكومة درست الجهود السابقة التي تمت حول قانون الانتخاب، وناقشت مع العديد من القوى السياسية مقترحاتها بشان القانون، وكل شيء مطروح للنقاش بخصوص تعديل القانون، لاسيما الصوت الواحد والدوائر الانتخابية.

وكان مشروع قانون الانتخاب والنظام الانتخابي المرافق له المنبثق عن اللجنة الوطنية للحوار الوطني قد تضمن تصورين، هما القائمة النسبية والنظام المختلط.

 

وأشار الى ان الحكومة تقوم بعمل مسودة المشروع وهي تراعي بأن يكون قانون للانتخاب وأي نظام انتخابي لن يحظى بإجماع أو توافق كامل من كل القوى السياسية والاجتماعيـة في حال لم يلب رغابتهم وتطلعاتهم لافتا الى ان النظام الانتخابي يجب ان يمثل قطاعات واسعة من الشعب، ويحقق الأهداف التي حددتها الرسائل الملكية المتعددة.

واشار الى انه انيط – انذاك – باللجنة مهمة بإدارة حوار وطني مكثف حول مختلف التشريعات التي تتعلق بمنظومة العمل السياسي ومراجعتها، وهي إيجاد حياة حزبية وديمقراطية متقدمة، وتشكيل حكومات برلمانية عمادها الأحزاب، وتقديم مشروعي قانونين توافقيين للانتخابات العامة، والأحزاب، يلبيان هذه الأهداف، وللجنة حرية البحث المعمق في مختلف التشريعات ذات الصلة، وتقديم توصياتها.

وزير الدولة لشؤون الاعلام والاتصال

وزير الدولة لشؤون الاعلام والاتصال د. محمد المومني اكد ان الحكومة منذ مدة تعمل على اعداد تصورها حول قانون الانتخاب الذي سيتم تبنيه والدفع به لمجلس النواب بعد طرحه للنقاش والحوار الوطني للخروج بصيغة توافقية ثم السر به وفق الاجراءات الدستورية لاقراره اسوة بمشروعي قانوني المجالس المحافظات "اللامركزية" والبلديات والاحزاب.

وقال د. المومني الحكومة درست الجهود السابقة التي تمت حول قانون الانتخاب وناقشت مع العديد من القوى السياسية مقترحاتها بشان القانون وكل شيء مطروح للنقاش بخصوص تعديل القانون لاسيما الصوت الواحد والدوائر الانتخابية.

وكان تضمن مشروع قانون الانتخاب والنظام الانتخابي المرافق له المنبثق عن اللجنة الوطنية للحوار الوطنية تصورين هما القائمة النسبية والنظام المختلط.

القائمة النسبية

اما بالنسبة للقائمة النسبية فيتم احتساب الفائزين بعضوية مجلس النواب على النحو التالي: (تجري عملية جمع الأصوات التي نالها كل مرشح أو كتلة واعلان النتائج النهائية للانتخابات في الدائرة الانتخابية من قبل رئيس لجنة الدائرة الانتخابية بصورة علنية أمام الحاضرين من المرشحين أو المندوبين عنهم وتنظم اللجنة محضرا بتلك النتائج وترسل نسخة منه ومن جميع قراراتها والأوراق المتعلقة بالانتخاب إلى اللجنة المركزية التي تقوم برفعها إلى الهيئة).

أ- توزع المقاعد على مستوى المحافظة بنسبة الأصوات التي حصلت عليها كل قائمة من مجموع الأصوات على مستوى المحافظة ولغايات اعتماد الفائزين في كل قائمة؛ يفوز المرشحون الحاصلون على أعلى الأصوات في تلك القائمة.

ب- تحدد الهيئة أسماء الفائزات بالمقاعد الإضافية المخصصة للنساء بحيث تعتبر فائزة بالانتخابات المرشحة التي نالت أعلى أصوات المقترعين من المحافظة من دون النظر إلى كون الفائزة مسلمة أم مسيحية أم شركسية أم شيشانية.

ج- تحدد اللجنة المركزية في الدوائر الانتخابية في الدوائر ذات العلاقة أسماء الفائزين والفائزات في المقاعد المخصصة للمسيحيين والشركس والشيشان بحيث يعتبر فائزا بالانتخابات المرشح الذي نال أعلى الأصوات في الدائرة المعنية.

أ- تقسم المملكة إلى عدد من الدوائر الانتخابية وتحدد المقاعد النيابية المخصصة لكل منها بموجب الجدول الملحق بهذا القانون.

ب- تقسم المقاعد المخصصة للقائمة النسبية لكل محافظة بموجب ملحق خاص لهذا المشروع

اما النظام المختلط ، وفق مشروع قانون الانتخاب الصادر عن اللجنة الوطنية يجمع بين القائمة النسبية المفتوحـة على مستوى المحافظة والقائمة النسبية المفتوحـة على مستوى الوطن، حيث يـؤدي هذا النظام إلى الارتقـاء بالحياة النيابية وتطويـرها، وخلـق مجلس نيابي تمثيلي وفعّال، يمهد الطريق إلى إقامة البرلمان مستقبلا على أسس حزبيـة، ويكون مدخلا لتشكيل حكومات برلمانية، خاصة بعد أن وفر قانون الانتخاب

وبموجب نظـام القائمـة النسبيـة المفتوحـة على مستوى المحافظة.

الدوائر الانتخابية

تقسم المملكة إلى دوائر انتخابية على النحو التالي:-

محافظة العاصمة: تقسم إلى (3) دوائر انتخابية: يخصص من ضمن مقاعدها (مقعدان شركس أو شيشان) (ومقعد مسيحي) وبما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة.

محافظة الزرقاء: تقسم إلى دائرتين انتخابيتين:

يخصص من ضمن مقاعدها (مقعد شركس أو شيشان) و(مقعد مسيحي) وبما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة.

محافظـة اربد: تقسم إلى (3) دوائر انتخابية:

يخصص من ضمن مقاعدها (مقعد مسيحي) وبما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة.

أما المحافظات التالية فتعتبر المحافظة دائرة انتخابية واحدة وتكون مقاعدها على النحو التالي:-

محافظة البلقـاء: يخصص من ضمن مقاعدها

(مقعدان مسيحيان) وبما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة.

محافظة الكـرك: يخصص من ضمن مقاعدها

(مقعدان مسيحيان) وبما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة.

(وكبديل يمكن تقسيم محافظتي البلقاء والكرك إلى دائرتين انتخابيتين).

محافظة معـان: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقل مقعد واحد للمرأة.

محافظة الطفيلة: يخصـص من ضمـن مقاعدهـا على الأقـل مقعـد واحد للمرأة.

محافظة العقبة: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقل مقعد واحد للمرأة.

محافظة مادبا: يخصـص من ضمن مقاعدها

(مقعد مسيحي) وبما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة.

محافظة جــرش: يخصص من ضمـن مقاعدهـا على الأقـل مقعـد واحد للمرأة.

محافظة عجلون: يخصص من ضمن مقاعدها

(مقعد مسيحي) وبما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة.

محافظة المفرق: يخصـص من ضمـن مقاعدها على الأقل مقعـد واحد للمرأة.

المقعد المسيحي و(الشركسي أو الشيشاني) والمرأة يتم ترشحهم ضمن القوائم على مستوى الدائرة الانتخابية. ويفوز المرشح الذي يحصل على أعلى الأصوات في تلك الدائرة. أما مقعد المرأة فتفوز المرشحة التي تحصل على أعلى الأصوات في المحافظة.

يحدد القانون الدوائر الانتخابية التي تترشح بها الفئات المشمولة بالكوتا (المسيحيون- الشركس او الشيشان) عند تقسيم بعض المحافظات الى دوائر.

دوائر البادية: البادية الشمالية: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقل مقعد واحد للمرأة.

البادية الوسطى: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقـل مقعد واحد للمرأة.

البادية الجنوبية: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقـل مقعد واحد للمرأة.

علـى أن تحدد دوائر البادية الثلاث جغرافيا وليس عشائريا، وذلك لجعل هذه الدوائر مفتوحة.

مع مراعاة حصة المحافظات والنسب المقررة لها حاليا.

مكونات القائمة النسبية المفتوحة على مستوى الدائرة (المحافظة):-

ان لا يتجاوز عدد المرشحين في القائمة عدد المقاعد المخصصة لتلك الدائرة ويمكن ان يكون اقل من ذلك.

للمرشحين حرية الاختيار والتكتل على أساس حزبي متنوع او تآلف أحزاب وشخصيات مستقلة أو قوى اجتماعية.

ان تضم القائمة مرشحي الكوتا (المسيحي والشركس او الشيشان) في حالة وجود مقاعد لهم في الدائرة.

ان تضم القائمة كوتا المرأة.

ويمكن في هذا النظام اعتبار المرشح الواحد المستقل قائمة لأغراض احتساب النتائج .

ثانيا: القائمة النسبية المفتوحة على مستوى الوطن يخصص لها (15) مقعدا.

تشكل القوائم الوطنية من حزب او تآلف أحزاب أو شخصيات مستقلة أو قوى اجتماعية.

تكون القوائم الوطنية ممثلة لجميع محافظات المملكة بمعدل مرشح واحد على الأقل لكل محافظة.

لا يتجاوز عدد المرشحين في القوائم الوطنية عدد المقاعد المخصصة للدائرة على مستوى الوطن ويمكن ان يكون اقل من ذلك.

يمكن أن يترشح ضمن القوائم الوطنية الفئات المشمولة بنظام الكوتا.

الاقتراع

طريقة الاقتراع:- يعطى الناخب ورقتي اقتراع، واحدة لقائمة المحافظة والأخرى لقائمة الوطن. بعد أن يدلي الناخب بصوته، يضع كل ورقة في الصندوق المخصص لكل قائمة.

تتضمن ورقة الاقتراع للقائمة على مستوى المحافظة قوائم وأسماء المرشحين في الدائرة، بحيث يعطى الناخب ورقة اقتراع يصوت للقائمة التي يريد بوضع إشارة تدل عليها في المكان المحدد لذلك في ورقة الاقتراع، ثم يختار ضمن القائمة نفسها عددا من المرشحين على أن لا يزيد عن عدد مقاعد الدائرة. (وكبديل: يمكن أن يختار الناخب في تلك القائمة عددا من المرشحين على أن لا يزيد عن (3) مرشحين، والقصد من هذا البديل أن يتساوى الناخبون في قوة التصويت في كافة الدوائر الانتخابية في المملكة).

أما ورقة الاقتراع للقائمة على مستوى الوطن فتتضمن قوائم وأسماء المرشحين على مستوى الوطن، حيث يصوت الناخب للقائمة التي يريد بوضع إشارة تدل عليها في المكان المحدد لذلك في ورقة الاقتراع. ثم يختار ضمن القائمة نفسها عددا من المرشحين على أن لا يزيد عن عدد مقاعد الوطن. ولـه أن يختـار عددا اقل.

في كلا النظامين لا يحق للناخب اختيار مرشحين من قوائم أخرى، بل تبقى خياراته محصورة بقائمة محددة.

احتساب النتائج

وتحسب النتائج بأن تحصل كل قائمة على مستوى المحافظة على عدد من المقاعد في الدائرة بنسبة عدد الأصوات التي حصلت عليها كقائمة من مجموع المقترعين في الدائرة الانتخابية نفسها.

تحدد أسماء الفائزين في هذه القائمة وفق عدد الأصوات التي يحصل عليها المرشحون ضمن القائمة. وبمعنى آخر فإن ترتيب أسماء المرشحين في القائمة لا يعطيهم الأولوية في الفوز بل حسب عدد أصوات كل مرشح.

يعتبر الفائز عن المقعد المسيحي و(الشركسي أو الشيشاني)، المرشح الذي يحصل على أعلى الأصوات في الدائرة الانتخابية.

تعتبر الفائزة عن مقعد المرأة، المرشحة التي تحصل على أعلى الأصوات في المحافظة.

أما القوائم الوطنية فتحصل كل قائمة على عدد من المقاعد بنسبة عدد أصواتها من الأصوات الكلية. ويتم تحديد أسماء الفائزين في القائمة حسب أعلى الأصوات. على أن يكون بين الفائزين واحد على الأقل من كل محافظة.

النظام الانتخابي المختلط

أولا: نظام الأغلبية على مستوى المحافظة ويقوم على تقسيم المملكة إلى دوائر انتخابية على النحو التالي:- محافظة العاصمة: تقسم إلى (3) أو (4) دوائر انتخابية:

محافظة الزرقاء: تقسم إلى دائرتين انتخابيتين: يخـصص من ضـمن مقاعدهـا مقعد شركس أو شيشـان و(مقعد مسيحي) وبما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة.

محافظـة اربد: تقسم إلى (3) دوائر انتخابية: يخصص من ضمن مقاعدها (مقعد مسيحي) و بما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة.

أما المحافظات التالية فتعتبر المحافظة دائرة انتخابية واحدة وتكون مقاعدها على النحو التالي: -

محافظة البلقـاء: يخصص من ضمن مقاعدها مقعدان مسيحيان وبما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة.

محافظـة الكـرك: يخصص من ضمن مقاعدها (مقعدان مسيحيان) وبما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة.

وكبديل يمكن تقسيم كل من محافظتي البلقاء والكرك إلى دائرتين انتخابيتين).

محافظة معـان: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقل مقعد واحد للمرأة.

محافظة الطفيلة: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقل مقعد واحد للمرأة.

محافظة العقبـة: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقل مقعد واحد للمرأة.

محافظـة مادبا: يخصص من ضمن مقاعدها (مقعد مسيحي) وبما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة

محافظة جرش: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقل مقعد واحد للمرأة.

محافظة عجلون: يخصص من ضمن مقاعدها (مقعد مسيحي) وبما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة.

محافظة المفرق: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقل مقعد واحد للمرأة .

المقعد المسيحي والشركسي أو الشيشاني والمرأة يتم ترشحهم على مستوى الدائرة الانتخابية.

دوائر البادية:

البادية الشمالية: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقل مقعد واحد للمرأة.

البادية الوسطـى: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقل مقعد واحد للمرأة.

البادية الجنوبية: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقل مقعد واحد للمرأة.

2- مكونات نظام الأغلبية على مستوى الدائرة (المحافظة) :

الترشيح يمكن أن يكون فرديا، أو أتلافا، أو تكتلا متنوعا.

يحق للناخب التصويت لمرشحين اثنين.

تكون مقاعد الكوتا المسيحيين و(الشركس أو الشيشان) والمرأة ضمن مقاعد المحافظات.

يحـدد القانون الدوائر الانتخابيـة التـي تترشح بها الفئات المشمولــة بالكوتـا (المسيحيين – الشركس او الشيشان) عند تقسيم بعض المحافظات الى دوائر.

يفوز بمقاعد كل دائرة (مسلم ، مسيحي ، شركس أو شيشان) الحاصلين على أعلى الأصوات في الدائرة حسب نظام الأغلبية.

الكوتا النسائية: تفوز المرأة الحاصلة على أعلى الأصوات من المرشحات في المحافظة.

ثانيا: القائمة النسبية المفتوحة على مستوى الوطن يخصص لها (20) مقعدا:

تعتبر المملكة دائرة انتخابية واحدة.

تشكل القوائم الوطنية من حزب أو تآلف أحزاب أو شخصيات مستقلة أو قوى اجتماعية.

تكون القوائم الوطنية ممثلة لجميع محافظات المملكة بمعدل مرشح واحد على الأقل لكل محافظة.

لا يتجاوز عدد المرشحين في القوائم الوطنية عدد المقاعد المخصصة للدائرة على مستوى الوطن ويمكن أن يكون اقل من ذلك.

يمكن أن يترشح ضمن القوائم الوطنية الفئات المشمولة بنظام الكوتا.

طريقة الاقتراع:- يعطى الناخب ورقتي اقتراع:

الورقة الأولى لمرشحي الدائرة (المحافظة) ويحق للناخب أن يصوت بحد أعلى لاثنين من مرشحين الدائرة (المحافظة).

أما ورقة الاقتراع الثانية فتكون للقائمة على مستوى الوطن، وتتضمن قوائم وأسماء المرشحين على مستوى الوطن، حيث يصوت الناخب للقائمة التي يريد بوضع إشارة على اسم القائمة في المكان المحدد لذلك في ورقة الاقتراع. ثم يختار ضمن القائمة نفسها عددا من المرشحين على أن لا يزيد على عدد مقاعد الوطن. ويفوز مرشح واحد من كل محافظة على الأقل.

للناخب الحق في أن يختار أقل من هذا العدد، ولا يحق له اختيار مرشحين من قوائم أخرى، بل تبقى خ& تنشر ابرز ملامح مشروع قانون الانتخاب الجديد

BYLINE :

رداد القلاب

SOURCE :

Rapid Browser

Content

BODY :

تبنت الحكومة مشروع قانون انتخاب جديد لمجلس النواب يقوم على الغاء الصوت الواحد واعادة النظر بالدوائر الانتخابية، وتقليص عدد اعضاء مجلس النواب مع الابقاء على الكوتات، واستبعاد الجيش والاجهزة الامنية عن العملية الانتخابية وتقسيم المحافظات الكبيرة الى اكثر من دائرة انتخابية اضافة الى الشروع باعداد نظام انتخابي يتلاءم ويرافق مشروع القانون وذلك وفق مسؤول حكومي لـ"العرب اليوم".

وسيتضمن مشروع القانون النظام الانتخابي وتحديد القائمة المختلطة او القائمة النسبية، ويلغي نظام الدوائر المغلقة، وشدد المصدر الحكومي على ان مشروع القانون قريبا سيحول الى النواب وسيطلب من المؤسسات الشعبية والمدنية اجراء نقاش وحوار حوله للخروج بقانون عصري يتوافق مع الاصلاحات السياسية الجارية على قوانين الاحزاب والانتخاب واللامركزية والبلديات والتعديلات الدستورية.

واضاف المصدر ان مشروع قانون الانتخاب سيأخذ بعين الاعتبار المخرجات السابقة للجان حكومية وشعبية قدمت مقترحات حوله خاصة لجنة الحوار الوطني التي تشكلت في 14 اذار 2014 برئاسة طاهر المصري.

وأشار الى ان الحكومة تقوم بعمل مسودة المشروع وهي تراعي بأن يكون قانون للانتخاب وأي نظام انتخابي لن يحظى بإجماع أو توافق كامل من كل القوى السياسية والاجتماعيـة في حال لم يلب رغابتهم وتطلعاتهم لافتا الى ان النظام الانتخابي يجب ان يمثل قطاعات واسعة من الشعب، ويحقق الأهداف التي حددتها الرسائل الملكية المتعددة.

واشار الى انه انيط – انذاك – باللجنة مهمة بإدارة حوار وطني مكثف حول مختلف التشريعات التي تتعلق بمنظومة العمل السياسي ومراجعتها، وهي إيجاد حياة حزبية وديمقراطية متقدمة، وتشكيل حكومات برلمانية عمادها الأحزاب، وتقديم مشروعي قانونين توافقيين للانتخابات العامة، والأحزاب، يلبيان هذه الأهداف، وللجنة حرية البحث المعمق في مختلف التشريعات ذات الصلة، وتقديم توصياتها.

وزير الدولة لشؤون الاعلام والاتصال

وزير الدولة لشؤون الاعلام والاتصال د. محمد المومني اكد ان الحكومة منذ مدة تعمل على اعداد تصورها حول قانون الانتخاب الذي سيتم تبنيه والدفع به لمجلس النواب بعد طرحه للنقاش والحوار الوطني للخروج بصيغة توافقية ثم السر به وفق الاجراءات الدستورية لاقراره اسوة بمشروعي قانوني المجالس المحافظات "اللامركزية" والبلديات والاحزاب.

وقال د. المومني الحكومة درست الجهود السابقة التي تمت حول قانون الانتخاب وناقشت مع العديد من القوى السياسية مقترحاتها بشان القانون وكل شيء مطروح للنقاش بخصوص تعديل القانون لاسيما الصوت الواحد والدوائر الانتخابية.

وكان تضمن مشروع قانون الانتخاب والنظام الانتخابي المرافق له المنبثق عن اللجنة الوطنية للحوار الوطنية تصورين هما القائمة النسبية والنظام المختلط.

القائمة النسبية

اما بالنسبة للقائمة النسبية فيتم احتساب الفائزين بعضوية مجلس النواب على النحو التالي: (تجري عملية جمع الأصوات التي نالها كل مرشح أو كتلة واعلان النتائج النهائية للانتخابات في الدائرة الانتخابية من قبل رئيس لجنة الدائرة الانتخابية بصورة علنية أمام الحاضرين من المرشحين أو المندوبين عنهم وتنظم اللجنة محضرا بتلك النتائج وترسل نسخة منه ومن جميع قراراتها والأوراق المتعلقة بالانتخاب إلى اللجنة المركزية التي تقوم برفعها إلى الهيئة).

أ- توزع المقاعد على مستوى المحافظة بنسبة الأصوات التي حصلت عليها كل قائمة من مجموع الأصوات على مستوى المحافظة ولغايات اعتماد الفائزين في كل قائمة؛ يفوز المرشحون الحاصلون على أعلى الأصوات في تلك القائمة.

ب- تحدد الهيئة أسماء الفائزات بالمقاعد الإضافية المخصصة للنساء بحيث تعتبر فائزة بالانتخابات المرشحة التي نالت أعلى أصوات المقترعين من المحافظة من دون النظر إلى كون الفائزة مسلمة أم مسيحية أم شركسية أم شيشانية.

ج- تحدد اللجنة المركزية في الدوائر الانتخابية في الدوائر ذات العلاقة أسماء الفائزين والفائزات في المقاعد المخصصة للمسيحيين والشركس والشيشان بحيث يعتبر فائزا بالانتخابات المرشح الذي نال أعلى الأصوات في الدائرة المعنية.

أ- تقسم المملكة إلى عدد من الدوائر الانتخابية وتحدد المقاعد النيابية المخصصة لكل منها بموجب الجدول الملحق بهذا القانون.

ب- تقسم المقاعد المخصصة للقائمة النسبية لكل محافظة بموجب ملحق خاص لهذا المشروع

اما النظام المختلط ، وفق مشروع قانون الانتخاب الصادر عن اللجنة الوطنية يجمع بين القائمة النسبية المفتوحـة على مستوى المحافظة والقائمة النسبية المفتوحـة على مستوى الوطن، حيث يـؤدي هذا النظام إلى الارتقـاء بالحياة النيابية وتطويـرها، وخلـق مجلس نيابي تمثيلي وفعّال، يمهد الطريق إلى إقامة البرلمان مستقبلا على أسس حزبيـة، ويكون مدخلا لتشكيل حكومات برلمانية، خاصة بعد أن وفر قانون الانتخاب

وبموجب نظـام القائمـة النسبيـة المفتوحـة على مستوى المحافظة.

الدوائر الانتخابية

تقسم المملكة إلى دوائر انتخابية على النحو التالي:-

محافظة العاصمة: تقسم إلى (3) دوائر انتخابية: يخصص من ضمن مقاعدها (مقعدان شركس أو شيشان) (ومقعد مسيحي) وبما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة.

محافظة الزرقاء: تقسم إلى دائرتين انتخابيتين:

يخصص من ضمن مقاعدها (مقعد شركس أو شيشان) و(مقعد مسيحي) وبما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة.

محافظـة اربد: تقسم إلى (3) دوائر انتخابية:

يخصص من ضمن مقاعدها (مقعد مسيحي) وبما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة.

أما المحافظات التالية فتعتبر المحافظة دائرة انتخابية واحدة وتكون مقاعدها على النحو التالي:-

محافظة البلقـاء: يخصص من ضمن مقاعدها

(مقعدان مسيحيان) وبما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة.

محافظة الكـرك: يخصص من ضمن مقاعدها

(مقعدان مسيحيان) وبما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة.

(وكبديل يمكن تقسيم محافظتي البلقاء والكرك إلى دائرتين انتخابيتين).

محافظة معـان: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقل مقعد واحد للمرأة.

محافظة الطفيلة: يخصـص من ضمـن مقاعدهـا على الأقـل مقعـد واحد للمرأة.

محافظة العقبة: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقل مقعد واحد للمرأة.

محافظة مادبا: يخصـص من ضمن مقاعدها

(مقعد مسيحي) وبما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة.

محافظة جــرش: يخصص من ضمـن مقاعدهـا على الأقـل مقعـد واحد للمرأة.

محافظة عجلون: يخصص من ضمن مقاعدها

(مقعد مسيحي) وبما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة.

محافظة المفرق: يخصـص من ضمـن مقاعدها على الأقل مقعـد واحد للمرأة.

المقعد المسيحي و(الشركسي أو الشيشاني) والمرأة يتم ترشحهم ضمن القوائم على مستوى الدائرة الانتخابية. ويفوز المرشح الذي يحصل على أعلى الأصوات في تلك الدائرة. أما مقعد المرأة فتفوز المرشحة التي تحصل على أعلى الأصوات في المحافظة.

يحدد القانون الدوائر الانتخابية التي تترشح بها الفئات المشمولة بالكوتا (المسيحيون- الشركس او الشيشان) عند تقسيم بعض المحافظات الى دوائر.

دوائر البادية: البادية الشمالية: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقل مقعد واحد للمرأة.

البادية الوسطى: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقـل مقعد واحد للمرأة.

البادية الجنوبية: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقـل مقعد واحد للمرأة.

علـى أن تحدد دوائر البادية الثلاث جغرافيا وليس عشائريا، وذلك لجعل هذه الدوائر مفتوحة.

مع مراعاة حصة المحافظات والنسب المقررة لها حاليا.

مكونات القائمة النسبية المفتوحة على مستوى الدائرة (المحافظة):-

ان لا يتجاوز عدد المرشحين في القائمة عدد المقاعد المخصصة لتلك الدائرة ويمكن ان يكون اقل من ذلك.

للمرشحين حرية الاختيار والتكتل على أساس حزبي متنوع او تآلف أحزاب وشخصيات مستقلة أو قوى اجتماعية.

ان تضم القائمة مرشحي الكوتا (المسيحي والشركس او الشيشان) في حالة وجود مقاعد لهم في الدائرة.

ان تضم القائمة كوتا المرأة.

ويمكن في هذا النظام اعتبار المرشح الواحد المستقل قائمة لأغراض احتساب النتائج .

ثانيا: القائمة النسبية المفتوحة على مستوى الوطن يخصص لها (15) مقعدا.

تشكل القوائم الوطنية من حزب او تآلف أحزاب أو شخصيات مستقلة أو قوى اجتماعية.

تكون القوائم الوطنية ممثلة لجميع محافظات المملكة بمعدل مرشح واحد على الأقل لكل محافظة.

لا يتجاوز عدد المرشحين في القوائم الوطنية عدد المقاعد المخصصة للدائرة على مستوى الوطن ويمكن ان يكون اقل من ذلك.

يمكن أن يترشح ضمن القوائم الوطنية الفئات المشمولة بنظام الكوتا.

الاقتراع

طريقة الاقتراع:- يعطى الناخب ورقتي اقتراع، واحدة لقائمة المحافظة والأخرى لقائمة الوطن. بعد أن يدلي الناخب بصوته، يضع كل ورقة في الصندوق المخصص لكل قائمة.

تتضمن ورقة الاقتراع للقائمة على مستوى المحافظة قوائم وأسماء المرشحين في الدائرة، بحيث يعطى الناخب ورقة اقتراع يصوت للقائمة التي يريد بوضع إشارة تدل عليها في المكان المحدد لذلك في ورقة الاقتراع، ثم يختار ضمن القائمة نفسها عددا من المرشحين على أن لا يزيد عن عدد مقاعد الدائرة. (وكبديل: يمكن أن يختار الناخب في تلك القائمة عددا من المرشحين على أن لا يزيد عن (3) مرشحين، والقصد من هذا البديل أن يتساوى الناخبون في قوة التصويت في كافة الدوائر الانتخابية في المملكة).

أما ورقة الاقتراع للقائمة على مستوى الوطن فتتضمن قوائم وأسماء المرشحين على مستوى الوطن، حيث يصوت الناخب للقائمة التي يريد بوضع إشارة تدل عليها في المكان المحدد لذلك في ورقة الاقتراع. ثم يختار ضمن القائمة نفسها عددا من المرشحين على أن لا يزيد عن عدد مقاعد الوطن. ولـه أن يختـار عددا اقل.

في كلا النظامين لا يحق للناخب اختيار مرشحين من قوائم أخرى، بل تبقى خياراته محصورة بقائمة محددة.

احتساب النتائج

وتحسب النتائج بأن تحصل كل قائمة على مستوى المحافظة على عدد من المقاعد في الدائرة بنسبة عدد الأصوات التي حصلت عليها كقائمة من مجموع المقترعين في الدائرة الانتخابية نفسها.

تحدد أسماء الفائزين في هذه القائمة وفق عدد الأصوات التي يحصل عليها المرشحون ضمن القائمة. وبمعنى آخر فإن ترتيب أسماء المرشحين في القائمة لا يعطيهم الأولوية في الفوز بل حسب عدد أصوات كل مرشح.

يعتبر الفائز عن المقعد المسيحي و(الشركسي أو الشيشاني)، المرشح الذي يحصل على أعلى الأصوات في الدائرة الانتخابية.

تعتبر الفائزة عن مقعد المرأة، المرشحة التي تحصل على أعلى الأصوات في المحافظة.

أما القوائم الوطنية فتحصل كل قائمة على عدد من المقاعد بنسبة عدد أصواتها من الأصوات الكلية. ويتم تحديد أسماء الفائزين في القائمة حسب أعلى الأصوات. على أن يكون بين الفائزين واحد على الأقل من كل محافظة.

النظام الانتخابي المختلط

أولا: نظام الأغلبية على مستوى المحافظة ويقوم على تقسيم المملكة إلى دوائر انتخابية على النحو التالي:- محافظة العاصمة: تقسم إلى (3) أو (4) دوائر انتخابية:

محافظة الزرقاء: تقسم إلى دائرتين انتخابيتين: يخـصص من ضـمن مقاعدهـا مقعد شركس أو شيشـان و(مقعد مسيحي) وبما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة.

محافظـة اربد: تقسم إلى (3) دوائر انتخابية: يخصص من ضمن مقاعدها (مقعد مسيحي) و بما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة.

أما المحافظات التالية فتعتبر المحافظة دائرة انتخابية واحدة وتكون مقاعدها على النحو التالي: -

محافظة البلقـاء: يخصص من ضمن مقاعدها مقعدان مسيحيان وبما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة.

محافظـة الكـرك: يخصص من ضمن مقاعدها (مقعدان مسيحيان) وبما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة.

وكبديل يمكن تقسيم كل من محافظتي البلقاء والكرك إلى دائرتين انتخابيتين).

محافظة معـان: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقل مقعد واحد للمرأة.

محافظة الطفيلة: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقل مقعد واحد للمرأة.

محافظة العقبـة: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقل مقعد واحد للمرأة.

محافظـة مادبا: يخصص من ضمن مقاعدها (مقعد مسيحي) وبما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة

محافظة جرش: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقل مقعد واحد للمرأة.

محافظة عجلون: يخصص من ضمن مقاعدها (مقعد مسيحي) وبما لا يقل عن مقعد واحد للمرأة.

محافظة المفرق: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقل مقعد واحد للمرأة .

المقعد المسيحي والشركسي أو الشيشاني والمرأة يتم ترشحهم على مستوى الدائرة الانتخابية.

دوائر البادية:

البادية الشمالية: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقل مقعد واحد للمرأة.

البادية الوسطـى: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقل مقعد واحد للمرأة.

البادية الجنوبية: يخصص من ضمن مقاعدها على الأقل مقعد واحد للمرأة.

2- مكونات نظام الأغلبية على مستوى الدائرة (المحافظة) :

الترشيح يمكن أن يكون فرديا، أو أتلافا، أو تكتلا متنوعا.

يحق للناخب التصويت لمرشحين اثنين.

تكون مقاعد الكوتا المسيحيين و(الشركس أو الشيشان) والمرأة ضمن مقاعد المحافظات.

يحـدد القانون الدوائر الانتخابيـة التـي تترشح بها الفئات المشمولــة بالكوتـا (المسيحيين – الشركس او الشيشان) عند تقسيم بعض المحافظات الى دوائر.

يفوز بمقاعد كل دائرة (مسلم ، مسيحي ، شركس أو شيشان) الحاصلين على أعلى الأصوات في الدائرة حسب نظام الأغلبية.

الكوتا النسائية: تفوز المرأة الحاصلة على أعلى الأصوات من المرشحات في المحافظة.

ثانيا: القائمة النسبية المفتوحة على مستوى الوطن يخصص لها (20) مقعدا:

تعتبر المملكة دائرة انتخابية واحدة.

تشكل القوائم الوطنية من حزب أو تآلف أحزاب أو شخصيات مستقلة أو قوى اجتماعية.

تكون القوائم الوطنية ممثلة لجميع محافظات المملكة بمعدل مرشح واحد على الأقل لكل محافظة.

لا يتجاوز عدد المرشحين في القوائم الوطنية عدد المقاعد المخصصة للدائرة على مستوى الوطن ويمكن أن يكون اقل من ذلك.

يمكن أن يترشح ضمن القوائم الوطنية الفئات المشمولة بنظام الكوتا.

طريقة الاقتراع:- يعطى الناخب ورقتي اقتراع:

الورقة الأولى لمرشحي الدائرة (المحافظة) ويحق للناخب أن يصوت بحد أعلى لاثنين من مرشحين الدائرة (المحافظة).

أما ورقة الاقتراع الثانية فتكون للقائمة على مستوى الوطن، وتتضمن قوائم وأسماء المرشحين على مستوى الوطن، حيث يصوت الناخب للقائمة التي يريد بوضع إشارة على اسم القائمة في المكان المحدد لذلك في ورقة الاقتراع. ثم يختار ضمن القائمة نفسها عددا من المرشحين على أن لا يزيد على عدد مقاعد الوطن. ويفوز مرشح واحد من كل محافظة على الأقل.

للناخب الحق في أن يختار أقل من هذا العدد، ولا يحق له اختيار مرشحين من قوائم أخرى، بل تبقى خياراته محصورة بقائمـة محددة.

وتحتسب النتائج: مقاعد المحافظات: يفوز بمقاعد كل دائرة (مسلم، مسيحي، شركس أو شيشان) الحاصلين على أعلى الأصوات في الدائرة (المحافظة)، أما مقاعد الكوتا النسائية، تفوز المرأة التي تحصل على أعلى الأصوات من المرشحات في المحافظة.

ب- القوائم الوطنية : تحصل كل قائمة على عدد من المقاعد بنسبة عدد أصواتها من الأصوات الكلية. ويتم تحديد أسماء الفائزين في القائمة حسب أعلى الأصوات، على أن يكون من الفائزين واحد على الأقـل من كل محافظة.ياراته محصورة بقائمـة محددة.

وتحتسب النتائج: مقاعد المحافظات: يفوز بمقاعد كل دائرة (مسلم، مسيحي، شركس أو شيشان) الحاصلين على أعلى الأصوات في الدائرة (المحافظة)، أما مقاعد الكوتا النسائية، تفوز المرأة التي تحصل على أعلى الأصوات من المرشحات في المحافظة.

ب- القوائم الوطنية : تحصل كل قائمة على عدد من المقاعد بنسبة عدد أصواتها من الأصوات الكلية. ويتم تحديد أسماء الفائزين في القائمة حسب أعلى الأصوات، على أن يكون من الفائزين واحد على الأقـل من كل محافظة.

أخبار ذات صلة

newsletter