اطلاق "حملة قاطع" لمقاطعة المنتجات الصهيونية والشركات الداعمة للاحتلال

محليات
نشر: 2014-08-16 12:25 آخر تحديث: 2016-06-26 15:23
اطلاق "حملة قاطع" لمقاطعة المنتجات الصهيونية والشركات الداعمة للاحتلال
اطلاق "حملة قاطع" لمقاطعة المنتجات الصهيونية والشركات الداعمة للاحتلال

رؤيا -اطلقت لجنة حماية الوطن ومقاومة التطبيع النقابية "حملة قاطع" لمقاطعة المنتجات الصهيونية والشركات الداعمة للاحتلال السبت.

وجاء اطلاق الحملة خلال اعتصام تضامني مع الشعب الفلسطيني امام مجمع النقابات المهنية طالب خلاله المعتصمون بإسقاط معاهدة وادي عربة، كما قاموا بحرق علة الاحتلال وعبوات لبضائع صهيونية.

ورفع المشاركون في الاعتصام يافطات تطالب بمقاطعة البضائع الصهيونية وبالحرية للاسرى في سجون الاحتلال، وباطلاق سراح الجندي احمد الدقامسة.

وقال رئيس مجلس النقباء نقيب الاطباء الدكتور هاشم ابوحسان ان التطبيع وشراء البضائع الصهيونية يعني دعم العدوان الصهيوني على قطاع غزة والشعب الفلسطيني بشكل عام ودعم تكاليف هذا العدوان.

واضاف ان النقابات المهنية ستبقى قلعة الصمود في وجه كافة اشكال التطبيع مع العدو الصهيوني، وكانت اول من اطلق حملال المقاطعة ومقاومة التطبيع مع العدو المجرم.

واشار الدكتور ابوحسان الى ان مقاومة التطبيع ليس مجرد كلام وخطب بل اجراء وسلوك واستراتيجية واضحة المعالم، لان التطبيع يعني الاعتراف بالاحتلال الصهيوني وبكيانه العنصري وثباته على ارضنا العربية الفلسطينية.

 وطالب الشعب الاردني والشعوب العربية والاسلامية بمقاومة التطبيع بشتى اشكاله.

ولفت الدكتور ابوحسان الى ان النقابات المهنية رفضت ادخال وفود طبية عبر معبر ايريز لانه يعتبر شكلا من اشكال التطبيع، وطالب في الوقت نفسه مصر بفتح معبر رفح امام الوفود الطبية والاغاثية.

واشاد بصمود المقاومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني في قطاع غزة وقال انهم قاوموا باسم الامة العربية والاسلامية جميعها.

ومن جانبه قال رئيس لجنة حماية الوطن ومقاومة التطبيع النقابية الدكتور مناف مجلي نقف اليوم لنقول لأهلنا في فلسطين المحتلة نحن معكم نحن أمة واحدة ومعركتنا واحدة ولا عدو يقاتلنا في وطننا وحقنا وديارنا سوى الصهاينة وبوصلتنا فلسطين، ولتحية المقاومة المسلحة ونقول لهم نقِبل اياديكم التي حملت السلاح ونقبل ارجلكم التي زلزلت الارض تحت اقدام المحتل فأنتم الوجه المشرق والضمير الحي لأمتنا،.

واضاف ان المقاومة هي التي حررت الأرض والأسرى و ستحرركامل التراب الفلسطيني من النهر الى البحر وهي الخيار الوحيد للتحرير، والنصر الجديد للمقاومة يضاف للإنتصارات السابقة هو البرهان الحقيقي على أن الاحتلال الصهيوني الى زوال رغم كل الدعم الامبريالي بالمال والسلاح  ورغم أنف المتخاذلين والمستسلمين.

وادان الدكتور مجلي الصمت العربي المطبق حيال همجية العدوالصهيوني وعدوانه، والذي قال انه وصل الى درجة التواطؤ المكشوف بغية تصفية المسألة الفلسطينية.

 وخاطب المطبعين بالقول أنه لا يشعر بالعار من لا يعرف العار،  ولا يعرف العار من لا يعرف الشرف، ومن يتعامل مع اعداء الأمة والوطن هو خائن وعميل.

ودعا الأمة العربية والاسلامية الى إحكام طوق المقاطعة على منتجات العدو الصهيوني ومن يدعمه، معتبرا ان شراء اي منتج صهيوني  يعادل اطلاق رصاصة على أهلنا في فلسطين، كما دعا الى نبذ ومقاطعة المطبعين الشركاء في جرائم العدو الصهيوني.

واعلن بأسم لجنة حماية الوطن ومقاومة التطبيع النقابة عن إطلاق حملة قاطع عدوك لمقاطعة منتجات العدو الصهيوني والشركات الداعمة له، ودعا وسائل الاعلام والكتاب والصحفيين للمشاركة في هذه الحملة، كون المقاطعة أقل واجب على كل إنسان حر وشريف من اجل أمتنا ووطننا وأهلنا في فلسطين المحتلة .

أخبار ذات صلة

newsletter