ارتفاع عدد الأردنيات المؤيدات لداعش الإرهابي إلى ٤ في أمن الدولة

محليات
نشر: 2017-05-03 15:38 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
تحرير: ليندا المعايعة
مبنى محكمة أمن الدولة - أرشيفية
مبنى محكمة أمن الدولة - أرشيفية

باشرت محكمة امن الدولة الأربعاء بمحاكمة سيدة وفتاة في قضيتين منفصلتين على خلفية تأييد كل منهما لتنظيم داعش الإرهابي من خلال استخدام مواقع التواصل الاجتماعي ،ليرتفع عدد الأردنيات اللاتي يحاكمن إلى ٤ نساء.

واستمعت المحكمة خلال عقد جلستيها إلى شاهدي نيابة من الأجهزة الأمنية قاما بضبط إفادتيهما.

ووجهت نيابة امن الدولة تهمة الترويج لأفكار جماعة إرهابية تنظيم داعش الإرهابي لفتاة تبلغ من العمر ١٩ سنة والموقوفة منذ شباط ٢٠١٧، لارتباطها بعلاقة صداقة مع مدرستها السابقة والمؤيدة للتنظيم.

ووفق لائحة الاتهام فان المتهمة ترتبط بعلاقة صداقه مع إحدى سيدات محولة قضيتها إلى امن الدولة، كونها كانت مدرستها في إحدى محافظات المملكة، والأخيرة من المؤيدين لتنظيم داعش الإرهابي.

وقد التحقت هي وشقيقتها والمحولة هي الأخرى بقضية الى امن الدولة بالتنظيم الإرهابي في سوريا بعام ٢٠١٦، حيث كانت المدرسة تتواصل مع المتهمة على الواتس اب وبرنامج التلغرام.

وكانت تبين للمتهمة مشروعية التنظيم وتطلب من المتهمة تأييد ذلك التنظيم بحجة أن هذا التنظيم يحكم بشرع الله حتى اقتنعت المتهمة بأفكاره وأصبحت من المؤيدين والمتعاطفين له.

وتابعت اللائحة ان المتهمة بدات تتابع أخبار وإصدارات التنظيم الإرهابي عبر شبكة الانترنت وكانت تتواصل مع مدرستها ومع عدد من النساء المؤيدات لتنظيم داعش الارهابي عبر موقع التواصل الاجتماعي التلغرام من خلال هذا البرنامج تواصلت المتهمة مع شقيقة المدرسة حيث قامت باضافتها الى مجموعة على الواتس اب تحمل اسم "الأخوات في الله ".

وهذه مجموعة كانت تنضم المتهمة المتهمة والمدرسة شقيقة المدرسة وامرأة أخرى إضافة الى مجموعة من السيدات المؤيدات لتنظيم داعش الارهابي.

ومن خلال تلك المجموعة كانت المشتركات يرسلن الفيديوهات والأخبار والأناشيد المتعلقة بتنظيم داعش الإرهابي كما قامت المتهمة بارسال اناشيد تمجد التنظيم من خلال تلك المجموعة .


إقرأ أيضاً: أمن الدولة تنظر بقضايا إرهابية .. تفاصيل


وفي السياق ذاته ، افادت لائحة اتهام السيدة والبالغة من العمر ٣١ سنة والموقوفة منذ شباط ٢٠١٧، قيامها منذ ٤ سنين بانشاء صفحة لها على برنامج التواصل الاجتماعي الفيس بوك.

ومن خلال الصفحة تعرفت على شخص مصري ومقيم في مصر واستمرت المتهمة بالتواصل معه على الفيس بوك والواتس اب بعدها اخبر المتهمة انه احد المؤيدين لتنظيم داعش الإرهابي، واخذ يقنع المتهمة بفكر ذلك التنظيم ،وانه على حق كونه يسعى الى تطبيق الشريعة الاسلامية ويحارب الشيعة حيث اقتنعت المتهمة بهذا الفكر، وأصبحت من المؤيدين له.

وقررت المحكمة تأجيل النظر بالقضيتين إلى الأسبوع المقبل لتمكين المتهمتين من تقديم إفاداتهما الدفاعية بالقضيتين.

أخبار ذات صلة