لماذا رفض حاخام متطرف عمل النساء في جيش الاحتلال الاسرائيلي

فلسطين
نشر: 2017-03-08 21:03 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
ارشيفية
ارشيفية

اثارت تصريحات حاخام يعمل في اكاديمية ترتبط بجيش الاحتلال الاسرائيلي، يرفض فيها عمل اسرائيليات في الجيش، جدلا واستنكارا الاربعاء في اليوم العالمي للمراة.

واستنكر الحاخام المتطرف ييغال ليفنشتين مشاركة نساء في وحدات مقاتلة في جيش الاحتلال الاسرائيلي. ويعمل الحاخام مديرا لمنتدى ديني لاعداد الشبان للخدمة العسكرية في مستوطنة ايلي في الضفة الغربية المحتلة.


إقرأ أيضاً: 20% زيادة حالات التحرش الجنسي بالجيش الإسرائيلي 2016


واثارت تصريحات الحاخام استنكارا في دولة الاحتلال حيث تقوم النساء بالخدمة العسكرية الالزامية لمدة عامين.

وبحسب تصريحاته التي اوردتها وسائل اعلام فان الحاخام قال ان النساء تدخلن الى الجيش "يهوديات" وتغادرنه "غير يهوديات".

كما تساءل "من سيقبل ان يتزوج" بامراة خدمت في وحدات مقاتلة.

ورد وزير دفاع جيش الاحتلال افيغدور ليبرمان في بيان بانه "منذ اقامة الدولة، تخدم النساء في الجيش وساهمن بشكل كبير في امن البلاد".

واضاف "ان تصريحات الحاخام ليفنشتين ليست فقط اهانة للاسرائيليات بل ايضا للجيش الاسرائيلي ولارثه وللقيم الاساسية لدولة اسرائيل".

وقال ليبرمان انه "سيعيد النظر" في دور هذا الحاخام في اعداد الشبان للخدمة العسكرية.

وبحسب متحدث عسكري فان 2200 يهودية متدينة تخدمن حاليا في الجيش مقابل 937 في 2010.

واضاف انه توجد اربع كتائب مختلطة ضمن كتائب مشاة جيش اسرائيل.

ويتبنى الحاخامات الاعضاء في التيار الديني القومي رؤية تقوم على ان دور النساء الاول هو الاهتمام بالاطفال والبيت.

كما يرون ان على النساء احترام القواعد الدينية في اللباس المحتشم والتعامل بتحفظ مع الرجال.

أخبار ذات صلة

newsletter