استقالة موفد الأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية

عربي دولي
نشر: 2017-03-06 23:49 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
كريستوفر روس
كريستوفر روس

أعلن مصدر في الأمم المتحدة الاثنين استقالة مبعوث_الأمم_المتحدة_للصحراء_الغربية كريستوفر_روس بعد 8 أعوام من توليه منصبه في محاولة تسوية النزاع بين المغرب وجبهة تحرير وادي الذهب والساقية الحمراء ( بوليساريو ).

وقال المصدر مشترطا عدم كشف هويته أن روس قدم استقالته في رسالة بعث بها الأسبوع الماضي إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو_غوتيريس .

من جهته، قال مسؤول الشؤون السياسية في الأمم المتحدة جيفري فيلتمان أن روس "عمل مدة ثماني سنوات محاولا التوصل إلى إطار يعمل من خلاله الأطراف، ملك المغرب وجبهة البوليساريو".

وأضاف للصحافيين "لكنه لم يتمكن من جلب الطرفين إلى طاولة المفاوضات".

وتابع "قدم استقالته من منصبه إلى الأمين العام لكي يقرر ما يراه مناسبا".

يشار إلى أن غوتيريس الذي تولى منصبه خلفا لبان كي مون في الأول من كانون الثاني/يناير يبحث سلسلة من التعيينات الجديدة لمبعوثين يمثلونه في جميع أنحاء العالم.

وتأتي الاستقالة بعد محادثة هاتفية بين غوتيريس و العاهل_المغربي الملك محمد السادس في وقت سابق الشهر الحالي طلب فيها منه سحب قواته من إحدى مناطق الصحراء_الغربية المتنازع عليها.

وكان الأميركي روس، السفير السابق لبلاده لدى الجزائر وسوريا، تعرض لانتقادات حادة من المغرب الذي اتهمه بالانحياز لصالح جبهة البوليساريو.

ويسيطر المغرب على الصحراء الغربية، المستعمرة الإسبانية سابقا، منذ العام 1975.

وتقترح الرباط التي تعتبر الصحراء الغربية جزءا لا يتجزأ من أراضي المملكة المغربية، " حكما_ذاتيا " لهذه المنطقة الشاسعة تحت سيادتها، في حين تطالب بوليساريو باستفتاء حول حق_تقرير_المصير .

ودخل وقف_لإطلاق_النار حيز التنفيذ العام 1991 بعد حرب استمرت 16 عاما.

وتنتشر بعثة للأمم المتحدة منذ 1991 لمراقبة وقف إطلاق النار في الصحراء الغربية في انتظار تحديد مصير هذه المنطقة.


إقرأ أيضاً: ملك المغرب يصف الوضع في الصحراء الغربية بالخطير


أخبار ذات صلة

newsletter