نقل السفارة إلى القدس .. نقطة اشتباك رئيسة بين عمّان وواشنطن

الأردن
نشر: 2017-03-06 14:19 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
تحرير: علاء الدين الطويل
الصورة تعبيرية
الصورة تعبيرية

وصف مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية، احتمالات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، بـ" نقطة اشتباك رئيسة" تمثل هاجسا للأردن في علاقتها مع إدارة دونالد ترامب الجديد، لكنه مع ذلك يتوقع أن يجري نقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى القدس.

وقدم خبراء، استعرض المركز آرائهم في تقرير موسع يرصد فيه أهم التحديات التي تواجه الأردن للعام 2017، الصيغة المحتملة لنقل السفارة الأمريكية إلى القدس.


إقرأ أيضاً: الانفتاح 'المشروط' في علاقات الأردن مع إيران 'محفوف بالمخاطر'


وقال المركز " من المتوقع أن تقوم الإدارة الأميركية بنقل عاصمة إسرائيل إلى القدس، وإن كانت الصيغة (أو السيناريو) التي يمكن أن تتم فيها هذه الخطوة قد تأخذ صوراً مختلفة، من الصورة الواضحة المعلنة الكاملة، كما يريد الإسرائيليون، أو الاكتفاء بتطوير مكتب السفارة الموجود في القدس الغربية وجعله سفارة كاملة، وتقسيم عمل السفير بين القدس وتل أبيب، لتخفيف وقع الخطوة على العرب والفلسطينيين، أو نقلها إلى القدس الغربية على اعتبار أنّ القدس الغربية، ضمن التصنيفات والتفاهمات الدولية لا خلاف عليها،مثلما هي الحال في القدس الشرقية".

ورغم محاولات الأردن إقناع أركان الإدارة الأمريكية الجديدة بخطورة خطوة نقل السفارة، وتأثير ذلك على تصاعد الخط الراديكالي في العالم العربي والإسلامي، وعلى إمكانية حلّ الدولتين، وإضعاف الدول العربية المعتدلة، لكن الانطباعات الأولية إلى الآن تشير إلى أنّ هنالك نيّة حاسمة لدى الإدارة الأمريكية بالالتزام بوعد الرئيس دونالد ترامب للإسرائيليين بنقل السفارة إلى القدس بصيغة ما لكن ليس من المتوقع أن يكون هناك قرار سريع بهذا الخصوص، وفق ما يراه المركز.

أخبار ذات صلة

newsletter