مؤتمر يقارن بين الخبرة الحزبية والبرلمانية في الأردن والمغرب

محليات
نشر: 2016-12-02 18:11 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
شعار مركز القدس
شعار مركز القدس

عقد مركز القدس للدراسات السياسية ورشة عمل تحت عنوان "الخبرة الحزبية والبرلمانية قراءات مقارنة في التجربتين الاردنية والمغربية صباح الجمعه في العاصمة عمان .

وقال مدير مركز القدس للدراسات السياسية عريب الرنتاوي ان هذه التجربة غير مسبوقة في الاردن تقوم على اساس تبادل الخبرات وتبادل الاقران .
واضاف بان هذا اللقاء يجمع ممثلين عن احزاب وسطية وبرامجية اردنية ومغربية وممثلين عن التيارات الاسلامية في البلدين .

واكد الرنتاوي ان هدف عقد هذه الورشة هو تعريف الاردنيين بالتجربة الحزبية المغربية وذلك للاطلاع عليها ومساندة الاحزاب الاردنية بان تنهض بنفسها وهذه البرامج تدعم وتبني القدرات الحزبية وتعزيز دورها في التمثيل السياسي الاردني .


إقرأ أيضاً: 'راصد' يدعو النواب لإعادة الثقة بالمؤسسة التشريعية


و وصف خبراء الاحزاب الاردنية الحالية باحزاب الشخص الواحد لان عملها يبدو باعتقادهم فرديا ينفرد به شخص واحد بقراراته الارتجالية .
فكان لا بد وفقا لمحللين على الاحزاب الاردنية ان تتطلع على تجارب احزاب الدول العربية وغيرها لتستطيع بناء ئاتها ودعم نفسها نحو تمثيل سياسي افضل .
محللون اخرون ذكروا ما ينقص الاحزاب الاردنية لاعادة احياءها كان برامجها بعيدة عن الواقع ولا يفهمها الاخرون من عامة الشعب.
- وقالوا ان ميزانياتها صورية تطرح على مجلس الشوري من غير اي مناقشة ولا اي رقابة..
- اما بالنسبة للمرأة فهي عبارة عن ديكور في الحزب لأنها مفروضة عليهم من قبل القيادة السياسية العليا في البلد.
أما واقع الاحزاب في المغرب لم يبدو بعيدا عن الاحزاب الاردنية من حيث شعاراتها الرنانة وبيئتها الخصبة الا انها تختلف بوجود قرارات جماعية وقيادات نسائية

أخبار ذات صلة

newsletter