السياحة الجيولوجية وحديث الارض ...

مقالات نشر: 2018-12-10 10:05 آخر تحديث: 2018-12-10 10:05
كتابة: صخر النسور
صخر النسور

في ظل هذه الظروف الاقتصادية الصعبه التي يواجهها بلدنا الحبيب , والبحث عن مصادر ماليه لرفد خزينة الدولة وزيادة الايرادات تبرز اهمية صناعة السياحه بكافة اشكالها والوانها كصناعة تتميز بتحصيل دخل سريع وتساهم في تشغيل الايدي العامله وركيزه للتنميه في المحافظات البعيده عن العاصمه .

وصناعة السياحه لها اشكال متعدده منها السياحه العلاجية والسياحه الاثريه والسياحه الطبيعيه والسياحه الدينيه وسياحه الابنيه التراثيه .... الخ 

اغفلت الحكومات السابقه نوع مميز للسياحه يمكن اضافته الى تلك المسارات السياحيه والبرامج المتنوعه الا وهو (السياحة الجيولوجية) ونخص بالذكر السياحه الخارجيه التواقه لمعرفة تاريخ وتكوين ونشأة المنطقة سيما وان الاردن يتميز بموقع جيوسياسي فريد من نوعه في العالم ويمثل متحفاً جيولوجياً مفتوحاً من شماله الى جنوبه من حفرة الانهدام الى اعالي الجبال وقد فرضت التشكيلات الجيولوجية نفسها حيث تتكشف فيه سجلات صخرية لمعظم العصور الجيولوجية بدءاً من صخور الركيزة من دهر الحياة الخافية (800-550 مليون سنة) وتمثل الامتداد الشمالي لصخور الدرع العربي النوبي الذي يصل عمره إلى مليار ومائة مليون سنة تعلوها صخور دهر الحياة الظاهرة (حقبة الحياة القديمة والمتوسطة والحديثة) والتي يمتد عمرها من 550 مليون سنة وحتى وقتنا الحاضر. إن التنوع الفريد للسجلات الصخرية يعد إرثاً جيولوجياً يمكن وضعه على خريطة الأردن السياحية وهذا يتطلب إنشاء متنزهات جيولوجية على قمم جبال الأردن لتوعية وتثقيف الجمهور بأهمية السياحة الجيولوجية..

والسياحة الجيولوجية هي احد انماط السياحة الداخلية ايضاً التي تساهم في عملية الجذب السياحي العلمي والتي تعنى بنشر المعلومات الارشادية وتوفيرها للباحثين الجيولوجيين الراغبين بدراسة التراكيب الجيولوجية و المعدنية والتي تتوأم مع نسق بيئي متميز عالمياً .

ومن الجدير بالذكر بأن سلطة المصادر الطبيعية التي تم دمجها مع هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن عام 2013 كانت مؤسسة ناجحه انجزت كامل الوصف الجيولوجي للأردن بما يتضمن خرائط جيولوجية .

ومن هنا فأننا في نقابة الجيولوجيين الاردنيين ندعو الى استثمار هذه الصناعة للمحافظة على المعالم الطبيعيه والتنوع الجيولوجي الفريد عن طريق نشر الوعي بأهميتها ومفهوم التنميه من خلال المناهج في مدارسنا مروراً بالبرامج السياحيه والنشرات التوعويه وتسليط الضوء على الثروات الطبيعيه والخامات المعدنية وعمل دليل ارشادي لكافة المواقع السياحيه للتتضمن مسار سياحي جيولوجي مرافق لانواع السياحة الاخرى .

متكئين على عناصر مهمه وجاذبة لهذا النوع من السياحة يتفرد بها الاردن كوجود حفرة الانهدام و البحر الميت الذي يعد اخفض بقاع الارض ووجود الكهوف الطبيعيه والانفاق البركانيه في الحرة البازلتيه والتي تمتد لمسافات طويله بالاضافة الى التنوع الفريد في المظاهر والتراكيب الجيولوجية (الصدوع والطيات) وتنوع الصخور الرسوبية والناريه بالاضافة الى الاحافير النادره والمميزه للعصور الجيولوجية كافة .

نحن احوج ما نكون اليوم للتفكير خارج الصندوق بعيداً عن العمل التقليدي لبعض الوزارات (هذا ما وجدنا عليه ابائنا) ولننظر للعالم من حولنا الذي لم يترك شاردة ولا واردة إلا واستثمرها لتحسين الوضع الاقتصادي ولنضع الاردن مرة اخرى على خريطة العالم السياحي بعد ان ابتعدنا عنه كثيراً وتقلص العائد المالي الرافد لخزينة الدولة ونحن نؤكد بأن العمل الجيولوجي من خلال جيولوجي الاردن القادرين على ايصال مفهوم السياحه الجيولوجية وادخالها ضمن البرامج السياحيه يساهم بتوفير فرص عمل للكثير من القطاعات والمهن المسانده .

وهذه دعوة صادقه للجهات ذات العلاقة للتشارك مع نقابة الجيولوجيين الاردنيين للبدء بهذا المشروع الوطني والاستفاده من الخبرات الاكاديميه الجيولوجية في الجامعات الاردنية ومن العاملين في مواقع العمل الجيولوجي المختلفه على مستوى البلاد .

مستذكرين بأن سياسة الاعتماد على الذات التي وجه اليها جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله ورعاه تقتضي بالضرورة العودة الى الارض الاردنية والحديث معها والاستماع لبوحها لانني على يقين بأننا سنجد ضالتنا في ارضنا واستثمارها ( ثروات طبيعية , سياحه , طاقة , مياه ).

قال تعالى " هو الذي جعل لكم الارض ذلولاً فأمشوا في مناكبها وكلو من رزقه واليه النشور " صدق الله العظيم .