خبير عسكري يرجح وقوف عصابات داعش وراء تفجير الفحيص والسلط ..فيديو

محليات نشر: 2018-08-12 20:40 آخر تحديث: 2018-08-12 21:18
خبير عسكري يرجح وقوف عصابات داعش وراء تفجير الفحيص والسلط
خبير  عسكري يرجح وقوف عصابات داعش وراء تفجير الفحيص والسلط
المصدر المصدر

تناولت حلقة نبض البلد الأحد، قراءة أمنية في المشهد، حيث استضافت الخبير العسكري مأمون ابو نوار، كما ناقشت قضية الإعلام في الأزمة وتداول الشائعات مع عضو نقابة الصحفيين خالد القضاة، وفي المحور الثالث تناولت آخر مستجدات العملية الأمنية مع الخبير الاستراتيجي عامر سبايلة.

وقال مأمون أبو نوار إن الظروف المحيطة في المنطقة والتي انتجت داعش انعكست على الاردن، ورغم أن الحدود مغلقة لجأ العدو للعمل في الداخل.

 ورأى أن العملية هي ارهابية ولا علاقة لها بصفقة القرن، ووان تنظيم داعش وراء العملية فهو منظمة ارهابية محترفة ولديهم خلايا نائمة، ولديهم مؤيدون ويتعاطفون معهم.

وأضاف أن عملية تفخيخ المبنى يدل ان هناك عملية ارهابية كبيرة، وأن اختيار البيت بهذه الطريقة وغير ذلك أمور تدل على أصابع داعش.

وقال إن عمل الاجهزة الامنية كان محترفا في تحديد المسؤولين عن العمليات الارهابية بوقت قصير، فهي متابعة للجميع وما فعلته خطوة في الطريق الصحيح ونفذت كل شيء ببراعة ومهارة عالية.

من جهته قال خالد القضاة إن تقديم المعلومة اسرع ومباشرة للناس نقطع اي طريق للشائعات على مواقع التواصل الاجتماعي.

واضاف ان نشر اسماء الشهداء كان خطأ بالاضافة لاخطاء وقعت في مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن وعي الناس اصبح كبيرا واصبحوا يشككون بكل خبر ليس له مصدر رسمي.

في ما قال المحلل السياسي عامر السبايلة إن ما يجري مرحلة جديدة في التعاطي مع الارهاب، فالاردن كان ممر وعبور وليس مكان ولكن في اخرين عامين صار عمليات على الارض الاردنية من اردنيين وهذا مشهد جديد.

واضاف أن هناك الآن  مرحلة ما بعد داعش تنافس بين التنظيمات من يخلف داعش، وصار لدينا خلايا منفردة ولديهم حواضن اجتماعية وهم سكان المناطق ويعرفون كيف يتحركون فلا يوجد خلايا من الخارج فهي تستطيع أن تختبئ وتنفذ عمليات غير معقدة بل بسيطة.

 ورأى أن هناك اصرار على استهداف الاجهزة الأمنية بشكل اساسي، في مقابل نجاح استخباراتي هائل ومتقن من قبل الأجهزة الأمنية.

أخبار ذات صلة