جينات الأب تؤثر على كيفية رعاية الأم لطفلها!

صحة نشر: 2018-08-03 13:28 آخر تحديث: 2018-08-03 13:28
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

توصلت مجموعة من الباحثين إلى أن جينات الأب قد يكون لها تأثير في درجة العناية والحب لدى الأمهات قبل وبعد الوضع.

وأشارت مجلة (بلوس بايولوجي) إلى أن الدراسة التي أشرف عليها فريق من جامعة كارديف في ويلز أجريت على مدار سنوات وحللت إشارات هرمونية ترسلها المشيمة أثناء الحمل لتحديد درجة تأثير جينات الأب.

ويمتلك الجنين في مرحلة التطور نسختين من جين (فلدا2)، لكن على خلاف بقية الجينات تكون نسخة واحدة فقط هي النشطة.

وتقول البروفيسورة روزاليند جون، من كلية العلوم البيولوجية في جامعة كارديف: "في هذه الدراسة، أظهرنا تجريبيا في نموذج حيواني أن رعاية الأم لطفلها تتم برمجتها أثناء الحمل، جزئيا من خلال إشارات من المشيمة".

وأضافت قائلة: "هذا أمر مثير للغاية، لأنه يشير إلى أن الجينات الأبوية قد تؤثر على مزاج الأم أثناء الحمل ومدى رعايتها لطفلها".

وإلى جانب مشاركتها في رعاية الطفل طوال فترة الحمل، يُعتقد أن إشارات المشيمة مهمة في برمجة سلوك الأم وإعدادها لدورها الجديد.

ووفقا للبروفيسورة جون، فإن الأبحاث السابقة أظهرت أن الرعاية عالية الجودة للأمهات لها تأثير إيجابي على نمو الدماغ ويمكنها حماية النسل ضد الإجهاد، في حين أن سوء الرعاية يرتبط بنتائج سلوكية سيئة للنسل.

ويتم إنتاج الهرمونات المسؤولة عن مقدار الاهتمام الذي توفره الأم لطفلها، بواسطة الخلايا المشيمية المسماة "spongiotrophoblasts"، والتي يتم حفظها بواسطة جين يسمى "Phlda2".

 

ومثل معظم الجينات، فلدى الجنين النامي نسختان من جين "Phlda2"، إلا أنه يمتلك نسخة واحدة فقط نشطة، ويعود ذلك إلى ظاهرة تسمى "النسخ الجيني"، حيث يتم تشغيل نسخة الجين النشط فقط في أحد الوالدين، وعادة ما تكون نسخة الأب من جين "Phlda2" صامتة.

ووجد الباحثون أن الأمهات اللواتي يتعرضن إلى نسخة "Phlda2" ذات النشاط العالي (وبالتالي انخفاض هرمونات المشيمة)، قدمن لأطفالهن رعاية منخفضة. وفي المقابل، أمضت الأمهات اللواتي حصلن على نسخة Phlda2 الصامتة من الأب (وبالتالي الحصول على مستويات هرمون أعلى في المشيمة)، وقتا أطول في رعاية أطفالهن مقابل الأنشطة الحياتية الأخرى لإناث الفئران.

أخبار ذات صلة