باكستان تمنع الملحق العسكري الأميركي من المغادرة

عربي دولي نشر: 2018-05-12 23:00 آخر تحديث: 2018-05-12 23:03
محيط السفارة الأميركية في إسلام آباد
محيط السفارة الأميركية في إسلام آباد
المصدر المصدر

ذكرت وسائل إعلام محلية، السبت، أن السلطات الباكستانية منعت دبلوماسيا أميركيا متورطا في حادث مروري من مغادرة البلاد، وأجبرت طائرة عسكرية أميركية أرسلت لنقله إلى المغادرة بدونه.
وجاءت الخطوة بعد يوم من قول باكستان إنها ستقيد تنقلات كل الدبلوماسيين الأميركيين في البلاد ردا على قيود مشابهة على دبلوماسييها من واشنطن.

ورفض متحدث باسم السفارة الأميركية في إسلام آباد التعليق على التقارير الإعلامية، بينما لم يؤكد متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن أو ينفي تلك التقارير.

وقال المتحدث باسم الخارجية: "من أجل خصوصية الأشخاص الذين على صلة بهذا الموضوع وسلامتهم، لا يمكننا الكشف عن المكان المتواجد به الدبلوماسي حاليا".

وذكرت صحيفتا (ذا نيشن) و (إكسبريس تريبيون) الباكستانيتان أن الأزمة الأخيرة في العلاقات بين البلدين، السبت، تفاقمت عندما منعت السلطات الباكستانية الملحق العسكري الأميركي من المغادرة كما كان مقررا.

والجمعة حكمت محكمة في إسلام آباد بأن الحصانة الدبلوماسية التي يتمتع بها الملحق العسكري قد لا تطبق فيما يتعلق بحادث سير وقع في 7 أبريل عندما صدمت سيارة الملحق دراجة نارية وقتلت قائدها البالغ من العمر 22 عاما ورصدت كاميرات مراقبة الحادثة.

وقالت الصحيفتان وتلفزيون جيو إن طائرة عسكرية من طراز (سي 130) كانت وصلت لقاعدة نور خان الجوية في باكستان خارج إسلام آباد اضطرت بناء على ذلك إلى المغادرة دونه الجمعة.

أخبار ذات صلة