البرد يفعل بك أكثر مما يفعله الحر!

صحة نشر: 2018-03-06 09:29 آخر تحديث: 2018-03-06 09:30
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

قالت طبيبة أعصاب في مدينة بوسطن الامريكية، ان البرد يفعل بالانسان أكثر مما يفعله الحر، وله اثار عديدة على الجسم البشري.

وأوضحت كارولين برنستين، طبيبة الأعصاب بمستشفى بريغام، ان البرد يصيب الشخص بأزمات قلبية وسكتاتٍ دماغية.

وأشارت الى ان التقلُّبات الشديدة في درجات الحرارة من يومٍ إلى آخر، قد تؤدي إلى الإصابة بالأزمات القلبية، بحسب دراسة، من المُقرَّر عرضها في الدورة العلمية السنوية الـ67 بالكلية الأميركية لأمراض القلب.

وأكدت انَّ هذه التقلبات قد تؤثر على طبقات المخ أو تنتج عنها التهابات، ولو كنت تصاب بالصداع النصفي 6 مرات أو أكثر في الشهر، وعرفتَ أنك سوف تسافر، فينبغي لك استشارة طبيبك حول الأدوية الوقائية مثل "توبيراميت" و"بروبرانولول"؛ إذ باستطاعة هذه الأدوية تقليل عدد مرات إصابتك بالصداع.

وفي السياق، كشف بحثٌ علمي في مجال الصحة، أن الصحة القلبية قد تتأثَّر بدرجات الحرارة الخارجية؛ إذ يزيد المناخ البارد لأقصى حدٍّ، من خطر الإصابة بأزماتٍ قلبية وسكتاتٍ دماغية؛ ما يؤدي إلى زيادة عدد الوفيات 20 مرة أكثر مِمَّا في المناخ الحار.

وبين البحث ان مثل تلك التقلُّبات في درجات الحرارة الخارجية، قد تؤدي إلى زيادة عدد الإصابات بالأزمات القلبية، وتؤثِّر على الصحة القلبية العالمية في المستقبل، وفقاً لموقع Medical Daily الأميركي.

وتمكَّن الباحثون من اكتشاف التقلُّبات المناخية قبل كل أزمة قلبية، عن طريق استخدام إحصائيات المناخ حسب الرمز البريدي للمستشفى. وجرى حساب التقلُّبات على أنها الفرق بين أعلى درجات الحرارة وأدناها في اليوم المُحدَّد.

وكشفت النتائج أن خطر الإصابة بالأزمة القلبية ارتفع بنسبة 5% لكل قفزة في درجة الحرارة بقيمة 5 درجات. ويشهد اليوم الصيفي الحار، الذي تحدث فيه تقلُّبات في درجات حرارة تتراوح بين 40 و35 درجة مئوية، ضِعف حالات الأزمات القلبية مقارنةً بالأيام التي تمر دون أي تقلُّبات.

أخبار ذات صلة