هل يفك صلاح عقدة 'الفراعنة' مع التاج الأفريقي؟

رياضة

نشر: 2017-11-28 09:47

آخر تحديث: 2017-11-28 09:47


هل يتجاوز صلاح منافسيه الأفارقة؟
هل يتجاوز صلاح منافسيه الأفارقة؟
Article Source المصدر

ينافس النجم المصري محمد صلاح على جائزة أفضل لاعب أفريقي للمرة الثالثة على التوالي، على أمل أن تكون هذه المرة من نصيبه، ويصبح أول مصري يظفر بها منذ انطلاقها.

وضمت القائمة القصيرة للمرشحين لنيل لقب أفضل لاعب في أفريقيا لعام ٢٠١٧، الصادرة عن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، ٣ لاعبين عرب من بين ١١ لاعبا.

وبالإضافة لصلاح، ترشح المغربي كريم الأحمدي لاعب فينورد الهولندي، والجزائري ياسين براهيمي لاعب بورتو البرتغالي.

وتعد هذه المرة الثالثة على التوالي التي يترشح فيها صلاح للقائمة القصيرة للجائزة، لكنه فشل في الترشح للمراكز الثلاثة الأولى في السابق.

وعاندت الجائزة اللاعبين العرب حتى العام الماضي، عندما استطاع الجزائري رياض محرز إحرازها متفوقا على نظيريه الغابوني بيير إيميريك أوباميانغ والسنغالي ساديو ماني.

وقبل إنجاز رياض محرز، يجب أن تعود إلى عام ١٩٩٨ كي تجد لاعبا عربيا حقق الجائزة، وذلك عندما توّج بها المغربي مصطفى حجي.

وتبدو حظوظ صلاح وافرة للحصول على الجائزة التي تمنعت على الفرعنة، وذلك بعد تقديمه موسما استثنائيا مع فريقه ليفربول، بالإضافة لقيادته منتخب بلاده للتأهل لمونديال روسيا بعد غياب.

ولم يحرز أي لاعب مصري الجائزة الأفريقية منذ انطلاقها تحت مسمى الاتحاد الأفريقي عام ١٩٩٢، وكان الأقرب لها محمد أبو تريكة عندما حصل على مركز الوصيف عام ٢٠٠٨.